تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

1كيفَ يتحكَّم اللهُ في كلِّ الأشياءِ
2رأفة الله في البشرية
3الله يعمل عمل جديد في كل عصر
4يأمل الله في كسب إيمان الإنسان الحقيقي والمحبة له
5كُلّما ازدادَ شعبُ الله نُضجا انهارَ التنّينُ الأحمرُ الكبير
6اللهُ ينزلُ بالدينونةِ
7ملكوتُ اللهِ ظهرَ على الأرضِ
8اللهُ وَحْدُهُ عندُهُ طريقُ الحياةِ
9يبتغي الله من يتعطشون لظهوره
10طوبى لمنْ يحبونَ اللهَ
11قَدْ ظهرَ اللهُ في شرقِ العالمِ بمجد
12في الأيام الأخيرة، يُحقق اللهُ كل شيء بشكل أساسي من خلال الكلمة
13يجبُ على الإنسانِ أنْ يعبدَ اللهَ منْ أجلِ مصيرٍ جيدٍ
14الخالقُ وحدهُ هوَ منْ يشفقُ على هذهِ البشريةِ
15طريقُ البشريةِ الوحيدُ للدخولِ إلى الراحةِ
16حزن الفاسدين من البشر
17أهمية تدبير الله للبشر
18لا يستطيع الشيطان تغيير أي شيئ تحت سلطان الله
19لن تعرف الله أبدا من خلال التصورات والخيال
20أهمية حب الله للإنسان
21أعظم نعمة يهبها الله للإنسان
22قد أحضر الله مجده إلى الشرق
23لقد عاد الله منتصراً
24أهميةُ اسمِ اللهِ
25الهدف من عمل التدبير الذي يقوم به الله هو تخليص البشرية
26ملكوتَ الله قد أنشيء بين كُلِّ الناس
27مباركٌ أولئكَ منْ يقبلونَ العملَ الجديدَ
28وجود البشر أجمعين معتمد على الله
29فقط عندما يُصْبِحُ اللهُ جَسَدًا يمكن أن يَكُونَ الإِنْسَانُ مقربا له
30مبادئ البحث عن الطريق الحق
31المعنى الحقيقيُّ للإيمانِ باللهِ
32مبدأ عمل الروح القدس
33قد ظهر جسد الله القدير الروحاني المقدس
34أعمال الله تملأ امتداد الكون الفسيح
35عملُ اللهِ يستمرُّ في التقدمِ
36اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ
37كن شخصاً يقبل الحق
38دلالة ظهور الله
39أصل معارضة الفريسيين ليسوع
40الله هو البداية والنهاية
41اللهُ المتجسدُ يقودُ البشريةَ لعصرٍ جديدٍ
42كلام الله هو الحق، لا يتغير إلى الأبد
43كيفَ تُنشئُ علاقاتٍ طبيعيّةً معَ الله
44اللهُ المُتَجَسِّدُ في الأيَّامِ الأخيرةِ يُؤدِّي عَمَلَ الكلِمات بشكلٍ أساسي
45هوية ومكانة الله ذاته
46واجب المرء هو مهمة أي مخلوق
47توقٌ عمره ألفا عام
48موضعان مُختلفان لراحةِ الله والإنسان
49يجب أن يكون المخلوق في رحمة الله
50اللهُ يُقّدرُ مَنْ يستمعَ لكلمتهِ ويُطيعَهُ
51كيفيةُ البحثِ عنْ آثارِ أقدامِ اللهِ
52أعمال الله تتم بالكلمة
53هوَ إلهُنا