• النمو الروحي - الاضطهاد والضيقة ساعداني على النمو
    الاضطهاد والضيقة ساعداني على النمو

    كنت قبلاً أعرف فقط أن حكمة الله كانت تُختبر لتواجه حيل إبليس، وأن الله إلهٌ حكيمٌ، وأن الشيطان سيكون دائماً عدو الله المهزوم. كنت أعرف ذلك بشكل نظري، ولكن لم يكن لدي فهم واقعيّ أو معرفة فعليَّة. ولكن فيما بعد استطعت أن أكتسب بعض الخبرة الحقيقية بخصوص هذا الجانب من الحق، ولم يكن ذلك ممكناً إلاّ في بيئة أعدّها الله لي.

  • النمو الروحي - عمل الله حكيم جدًا
    عمل الله حكيم جدًا

    عادةً ما كان قائدي يعظ عند حضور اجتماعات زملاء العمل حول تجارب الناس الذين فشلوا في خدمتهم لله، ويطلب منا أن نتعلم الدروس من تجاربهم، وأن نتخذ منها العبرة والعظة، فعلى سبيل المثال، كان بعض القادة يتناولون في عظاتهم أو شركتهم دائمًا الحروف والتعاليم، لكنهم يعجزون عن الحديث عن معرفة حقيقية بالحق، ويعجزون عن القيام بعملٍ يمت للممارسة بصلة، فكانت النتيجة أنهم ظلوا لسنواتٍ طويلة يقومون بدور القادة دونما إحراز أي تقدم في عمل الكنيسة، حتى وصل عمل الكنيسة إلى شبه توقف تام، وأصبحوا قادة زائفين وقد غربلهم الله.

  • مقالات مسيحية - في الأمانة سعادة عظيمة
    في الأمانة سعادة عظيمة

    كنت في حياتي أسلك دائماً نهج هذه المقولة في كل تعاملاتي الاجتماعية: " على المرء ألاّ يدع قلبه يسوقه إلى إيذاء الآخرين، ولكن عليه أيضاً أن يكون يقظاً حتى لا يؤذيه أحد". إنني لا أمنح ثقتي للآخرين أبدًا بسهولة. كنت دائماً أشعر أنه في المواقف التي لا تعرف فيها النوايا الحقيقية للآخر لا ينبغي أن تكشف أوراقك سريعاً. لذلك، يكفي أن يكون سلوكك مسالماً؛ فبهذه الطريقة تحمي نفسك، وفي نفس الوقت سوف يرى فيك أقرانك "شخصاً صالحاً".

  • النمو الروحي - قدرًا يسيرًا من إدراك الخلاص
    قدرًا يسيرًا من إدراك الخلاص

    على مدى هذه السنوات العديدة من اتّباع الله، تخلَّيت عن عائلتي ومُتعي الجسدية، وانشغلت طوال اليوم بأداء عملي في الكنيسة. لذلك كنت أعتقد: طالما أنني لا أتخلّى عن عملي في الكنيسة، ولا أخون الله، ولا أترك الكنيسة، وطالما أنني أتَّبع الله حتى النهاية، فسيحفظني الله ويُخلّصني. كنت أيضًا أعتقد أنني كنت أسير على طريق الله الخلاصيّ، وكل ما كان عليّ فعله هو أن أتَّبِعَهُ حتى النهاية.

  • اعرفوا سلطان الله لئلا تبقوا عبيدًا للمال
    اعرفوا سلطان الله لئلا تبقوا عبيدًا للمال

    المال في نظر الكثيرين هو المؤشر الذي تُقاس به السعادة، فيصبح كُثُر عبيدًا للمال، مستعدين لبذل كل طاقتهم في سبيل جنيه. لكنّ مَنْ يعرفون سيادة الله يرون المال من منظور مختلف، ومفهومهم عن السعادة مختلف. هذا ينطبق على كاتب هذا المقال. إذًا، كيف اكتشف الكاتب سيادة الله وطرح عنه قيود المال وكسب السعادة؟ هذا ما سيُطلعكم عليه مقال "اعرفوا سلطان الله لئلا تبقوا عبيدًا للمال".

  • قوة الصلاة – الشهادة على معجزة في خضم اليأس
    قوة الصلاة – الشهادة على معجزة في خضم اليأس

    يتعرَّض زوج البطلة لحادث سيارة خطير ويظل في حالة خطيرة. في ذلك الحين هي لا تواجه ألم فقدان زوجها فحسب، بل عليها أن تتحمّل ضغط اقتراض المال والإضطرار لدفع ديونها. تصلي لله وتعتمد عليه بينما تتطور الكارثة، وتحت إرشاد كلام الله تجد الإيمان والقوة وتشهد معجزة في خضم يأسها.

  • محبة الله قادتني خلال تجربة المرض
    محبة الله قادتني خلال تجربة المرض

    أبلغ من العمر ثمانية وسبعين عامًا الآن، وقد عانيت دائمًا من الصداع ومرض السكري. بعد أن بدأت أؤمن بالرب في عام 2005، ارتحت من الأمراض التي هاجمتني لسنوات، وأدركت محبة الله وشكرت الرب من أعماق قلبي.

  • علاقتنا مع الله ستصبح أقوى من أي وقت مضى بفهم هذه النقاط الأربع
    علاقتنا مع الله ستصبح أقوى من أي وقت مضى بفهم هذه النقاط الأربع

    "كيفية الاقتراب إلى الله" هو موضوع يتابعه الكثير من المسيحيين باهتمامٍ بالغٍ. في هذا العصر حيث تمضي الحياة بوتيرة سريعة، يمكن لقلوبنا بسهولة أن تتشتت أو يشغلها الناس والأحداث والأمور، أو الروابط الدنيوية، التي تتسبب فيما بعد في ضعف علاقتنا بالله. كيف لنا إذًا أن نحافظ على علاقة وثيقة مع الله؟ انقر للمتابعة واقرأ المقال بالأسفل، وستجد الإجابة.

  • تأملات مسيحية: لدي سبيل للتخلص من الخطية
    تأملات مسيحية: لدي سبيل للتخلص من الخطية

    ملاحظة المحرر: هل ما زلت تكافح في معاناة مع الخطية؟ هل تشعر بالإحباط وخيبة الأمل لأنك تعيش محاصرًا في حلقة من الخطية والتوبة؟ ما الذي يجب علينا فعله للهروب من عبودية الخطية؟ آمل أن تكون قراءة هذا المقال مفيدة لك.