نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

الكلمة يظهر في الجسد

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

الفصل الثالث

يجلس الملك الغالب على عرشه المجيد. أتمّ الفداء وقاد شعبه كلّه إلى الظهور في المجد. يحمل الكون في يديه وبحكمته وبقدرته الإلهيّتين بنى صهيون ورسّخها. وبجلاله يدين العالم الشرّير؛ يدين جميع الأمم وجميع الشعوب، والأرض والبحار وكلّ الكائنات الحيّة فيها، وكذلك أولئك الذين يسكرون بخمر الخلاعة. سوف يدينهم الله بالتأكيد، وسوف يكون غاضبًا منهم بالتأكيد، وحينها سوف يُستعلَن جلال الله. سوف تكون مثل هذه الدينونة فوريّة وسوف تُجرَى دون تأخيرٍ. سوف تحرق نار غضب الله جرائمهم الشنيعة حتّى الرماد، وسوف تصيبهم البلوى في أيّ وقتٍ؛ لن يعرفوا سبيلاً للهروب ولا مكانًا للاختباء، وسوف يبكون ويصرّون بأسنانهم ويجلبون الهلاك على أنفسهم.

أمّا أبناء الله المحبوبون الغالبون فسوف يقيمون بالتأكيد في صهيون، ولن يتركوها أبدًا. سوف تستمع الجموع إلى صوته عن قربٍ، وسوف تلتفت إلى أفعاله بعنايةٍ، ولن تنقطع أبدًا أصوات تسبيحهم له. لقد ظهر الله الواحد الحقيقيّ! سوف نتيقّن منه بالروح ونتبعه عن قربٍ ونبذل قصارى جهدنا للتقدّم إلى الأمام دون تردّدٍ. تنكشف نهاية العالم أمامنا؛ والحياة الصحيحة للكنيسة وكذلك الناس والأمور والأشياء التي تحيط بنا تُكثّف توجيهنا. اِسترجع قلوبنا التي طالما أحبّت العالم! اِسترجع رؤيتنا التي أصبحت غامضة للغاية! لن نتدخّل أكثر لئلا نتخطّى الحدود وسوف نعقد ألسنتنا حتّى نحيا بكلمة الله، ولن نتخاصم فيما بعد على مكاسبنا وخسائرنا. تخلّ عن ولعك بالعالم الدنيويّ والثروة! حرّر نفسك من التعلّق بشريك حياتك وبناتك وأبنائك! تخلّ عن وجهات نظرك وتحيّزاتك! استيقظ لأن الوقت قصيرٌ! دعْ روحك تتطلّع وتبحث واترك لله زمام الأمور. لا تسمح لنفسك بأن تصبح مثل زوجة لوط. من المثير للشفقة للغاية أن تُطرَح جانبًا! يا للشفقة فعلاً! اِستيقظ!

السابق:الفصل الثاني

التالي:الفصل الرابع

محتوى ذو صلة

  • الفصل السادس عشر

    هناك الكثير الذي أود أن أقوله للإنسان، الكثير من الأمور التي يجب أن أخبره بها. لكن قدرة الإنسان على القبول قاصرة للغاية: فهو غير قادر على الفهم الكام…

  • الله مصدر حياة الإنسان

    منذ اللحظة التي تدخل فيها هذا العالم صارخًا بالبكاء، فإنك تبدأ في أداء واجبك، وتبدأ رحلة حياتك بأداء دورك في خطة الله وترتيباته. أيًا كانت خلفيتك وأي…

  • الفصل السادس والعشرون

    مَنْ التزم في بيتي؟ مَنْ وقف من أجلي؟ مَنْ عانى نيابةً عني؟ مَنْ تعهد بكلمته أمامي؟ مَنْ اتبعني حتى الآن ولم يصر غير مبالٍ بعدُ؟ لماذا كل البشر باردون…

  • ماذا يعني أن تكون شخصًا حقيقيًا

    إن تدبير الإنسان هو عملي، وإخضاعي له هو أمر قد تم تعيينه عندما خَلَقت العالم. قد لا يعرف الناس أنني سوف أخضعهم بالتمام في الأيام الأخيرة، وربما لا يدر…