نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

247 المعنى الحقيقيُّ لكلمة الله لم يُفهَم قط

سرعة

247 المعنى الحقيقيُّ لكلمة الله لم يُفهَم قط

المقطع الأول

يجهل البشر كيفيَّة الاستمتاع

بالبركات التي قدَّرتُها لهم،

إذ لا يميِّزون بين الألم والبركة.

لذا هم غير صادقين في سعيهِم إليّ.

إن لم يأتِ الغد فمَن منكم

حين يقف أمامي

سيكون كالثلج في بياضه،

وفي نقاء اليشب بلا أيِّ عيب؟

القنطرة الأولى ‎

بالتأكيد محبَّتكم لي لا يمكن

استبدالها بوجبةٍ شهيَّة،

أو بملابس فاخرة،

أو منصبٍ براتبٍ مرتفعٍ،

أو بمحبَّة الغيرِ أو التخلِّي عنها

بسبب التجارب.

بالتأكيد المحن لن تتسبَّب

بالشّكاوى مِن خططي.

المقطع الثاني

لم يفهم أيُّ إنسانٍ حقًّا

السيف الذي في فمي.

بل يعرف فقط المعنى السطحيّ،

ولا يمكنه إدراك الخبايا.

لو أنَّ البشر رأوا حقًّا

حدَّة سيفي الحقيقيَّة،

لفرُّوا هاربين كالفئران

العائدة إلى جحورها.

القنطرة الثانية

مخدَّرون ولا يعرفون حقَّ كلامي،

يجهلون قوَّته،

كم أنَّ فسادهم مُدان،

وطبيعتهم مكشوفة.

الخاتمة

وفقًا لأفكارهم السطحيَّة عن كلامي،

اتَّخذ معظمهم موقفًا يشوبه الفتور.

من "الفصل الخامس عشر" "كلام الله إلى الكون بأسره" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:لا أحد يفهم مشيئة الله

التالي:لمَنْ يكون ولاؤكم؟

محتوى ذو صلة