تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق .

الكلمة يظهر في الجسد

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

القول الثاني والثلاثون

ما هو النّوْر؟ نظرتم في الماضي عملياً إلى عمل الروح القدس في التحويل على أنه نور. هناك نور حقيقي في كل العصور بما فيه أنتم، وذلك عندما تكسبون ماهية الله من خلال التقرب مني وشراكتي، وعند التبصّر في كلمات الله واستيعاب مشيئته من كلماته -أي الشعور بروح كلام الله واستقبال كلماته في أنفسكم أثناء أكلكم وشربكم، مع فهم كنه الله أثناء معايشة وتلقّي إضاءة الله في كلامكم معه، وكذلك عند استنارتكم وامتلاك تبصّر جديد في كلام الله في جميع الأوقات أثناء التأمل والتفكّر. إذا ما فهمتَ كلمة الله وشعرتَ بنور جديد، ألا يعني ذلك أنك ستمتلك قوةً في خدمتك؟ حقاً أنتم تُقلِقون أنفسكم أثناء قيامكم بالخدمة! وسبب هذا هو أنكم لم تلمسوا الواقع، ولذا تفتقرون إلى الخبرة أو البصيرة الحقيقيتين. إن تمتّعتَ بتبصّرٍ صحيح، ألن تعرف ساعتئذ كيف تقوم بالخدمة؟ عندما تُبتَلى ببعض الأمور، يجب عليك وباجتهاد أن تخوض غمار تجربتها. إنْ كنت في بيئة سهلة ومريحة فإنك ستعيش أيضًا في نورِ مُحيّا الله، وسترى عندئذ وجه الله كل يوم. إنْ رأيت وجه الله وتكلمت معه ألن تمتلك نوراً؟ أنتم لا تدخلون إلى الواقع بل تبحثون دائماً في الخارج، ونتيجة لذلك لا تجدون شيئاً ويتأخر تقدّمكم في الحياة.

لا تركزوا على الخارج. إذا اقتربتم من الله في الداخل وتكلّمتم بعمقٍ كافٍ معه واستشعرتم مشيئة الله، ألن تحصلوا على طريق في خدمتكم؟ أنتم بحاجة إلى الانتباه الجادّ والانصياع. إن قمتم فقط بكل شيء على هَدْيِ كلماتي وسلكتم المسارات التي أدلكم عليها، أفلن يكون لديكم طريق؟ إذا وجدتَ الطريق للدخول إلى الواقع، عندها سيكون لديك أيضاً طريق لتخدم الله. الأمر بسيط! أقبِلْ أكثر على حضرة الله، وتفكّر أكثر في كلماته وستحصل بعدها على ما تفتقر إليه، وستمتلك أيضاً بصيرة جديدة، واستنارة جديدة وستحصل على النور.

السابق:القول الواحد والثلاثون

التالي:القول الثالث والثلاثون

قد تحب أيض ًا