644 أن تخدموا كشخصية الضد هي بركة تستمر طوال حياتكم

1 بسبب أنكم تحيون في العالم نفسه الذي يحيا فيه الله، وتحيون معه على هذه الأرض الشريرة، فقد أصبحتم شخصياتٍ ضد له ونلتم خلاصًا عظيمًا هذا مقداره. لو لم يكن الله قد تجسَّد، فَمَنْ كان سيرحمكم، ومَنْ كان سيعتني بكم أنتم الأدنياء؟ مَنْ كان سيهتم بكم؟ لو لم يكن الله المتجسِّد يعمل بينكم، فمتى كنتم ستنالون هذا الخلاص الذي لم ينله أحد من قبل؟ لو لم أكن قد تجسدت لأهتم بكم وأدين خطاياكم، أما كنتم قد انحدرتم إلى الهاوية منذ أمدٍ بعيد؟

2 لو لم أكن قد تجسدت لأذل نفسي بينكم، فبأي حقٍ تكونون شخصيات ضد تبرز شخصية الله البارة؟ ألستم تؤدون دور الشخصيات الضد لأنني أتيت في الجسد بينكم حتى تنالوا ذلك الخلاص العظيم؟ ألم يكن ذلك برمته لأنني تجسدتُ؟ لولا الله المتجسِّد بينكم، هل كان بوسعكم أن تكتشفوا أنكم تعيشون في جحيم على الأرض، وهو شيء أسوأ من معيشة خنزيرٍ أو كلبٍ؟ ألم تنالوا الدينونة والتوبيخ لكونكم شخصيات ضد لعملي في الجسد؟

3 إن مهمة القيام بدور شخصيات ضد يناسبكم جدًا لأنكم نلتم خلاص دينونة الله بسببه. ألا تشعرون بأن بركة حياتكم هي أن تكونوا قادرين على القيام بدور شخصية ضد مُؤهَّلَة؟ كل ما حققتموه هو القيام بدور الشخصيات الضد، لكنكم نلتم خلاصًا لم تنالوه أو تتصوره من قبل. أصبح القيام بدور الشخصية الضد مهمتكم الآن، وسوف تكون البركات الداخلية التي سوف تنعمون بها في المستقبل هي المكافأة التي تستحقونها. ليس الخلاص الذي تنالونه نظرةً أو معرفةً وقتيةً لليوم فقط، لكنه بركة أعظم وديمومة أبدية للحياة.

مقتبس من الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. كيفية تحقيق آثار الخطوة الثانية من عمل الإخضاع

السابق: 643 معنى عمل الله في أحفاد مؤاب

التالي: 647 نحن خُلّصنا لأنّ الله اختارنا

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

461 الله يضع كلَّ أمله في الإنسان

1منذ البِداية وحتَّى اليوم،البشريَّة وحدها تمكَّنتمِن أن تكلِّم الله وتحاوره.مِن كلِّ المخلوقات الحيَّة،البشريَّة وحدها مَن تستطيعأن تكلِّم...

207 هل تعرف مصدر الحياة الأبديَّة؟

1الله مصدر حياة الإنسان؛السماء والأرض تحييان بقوَّته.لا شيء حيٌّ يمكنه أن يتحرَّرمِن نطاق حكم وسلطان الله.لا يهمُّ مَن أنت،كلُّ شخصٍ ينبغي...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب