نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

48 حركةُ عملِ اللهِ في الكونِ

سرعة

48 حركةُ عملِ اللهِ في الكونِ

I

سيخضعُ الناسُ على الأرضِ للهِ، طائعينَ كالملائكةِ،

بلا رغبةٍ للاعتراضِ أوِ العصيانِ: هذا هوَ عملُ اللهِ عبرَ الكونِ.

كانَ اللهُ معَ الإنسانِ أعوامًا عديدةً، ولمْ يدركْ أحدٌ هذا أبدًا،

لمْ يعرفْهُ أحدٌ أبدًا، الآنَ كلماتُ اللهِ تخبرُهُمْ أنهُ هنا.

يطلبُ منَ البشر أنْ يأتوا أمامَهُ، حتى يمكنَهُم أنْ ينالَوا شيئًا منْهُ.

ومعَ ذلكَ يظلُّ الإنسانُ بعيدًا؛ لا عجبَ أنَّ لا أحدَ يعرفُهُ.

عندما يخطو اللهُ عبرَ الكونِ، يبدأُ الإنسانُ في التأملِ بعمقِ.

يأتي أمامَ حضورِ اللهِ ويسجدُ على ركبتيهِ ويعبدُ اللهَ.

هذا هوَ يومُ مجدِ اللهِ، يومُ عودةِ اللهِ ورحيلِهِ.

هذا هوَ يومُ مجدِ اللهِ، يومُ عودةِ اللهِ ورحيلِهِ، أوه!

II

لقدْ بدأَ اللهُ عملَهُ بينَ البشرِ وخطّتَهُ الأخيرةَ عبرَ العالمِ.

أيُّ شخصٍ لا يبالي، سيذوقُ عقابًا بالتأكيدِ قاسيًا.

الأمرُ ليسَ أنَّ قلبَ اللهِ باردٌ؛ بل هذا فقطْ خطوةٌ منْ خطتِهِ،

يجبُ أنْ تتبعَها كلُّ الأشياءِ؛ هذهِ حقيقةٌ لا يمكنُ لأحدٍ تغييرُها.

سيخضعُ الناسُ على الأرضِ للهِ، طائعينَ كالملائكةِ،

بلا رغبةٍ للاعتراضِ أوِ العصيانِ: هذا هوَ عملُ اللهِ عبرَ الكونِ.

III

عندما يكونُ اللهُ قدْ بدأَ عملَهُ رسميًّا، سيتحركُ كلُّ الناسِ وراءَهُ.

ينشغلُ الكونُ باللهِ؛ ويبتهجُ العالمُ، وتندفعُ الناسُ.

التنينُ العظيمُ الأحمرُ في هياجٍ وحيرةٍ، يخدمُ اللهَ ضدَّ مشيئتِهِ.

لا يمكنُهُ أنْ يتبعَ مشيئتَهُ الخاصةَ، بلْ ينبغي عليهِ أنْ يطيعَ حكمَ اللهِ.

التنينُ هو الضدُّ، ضِدُّ خطةِ اللهِ، عدوُّ اللهِ وخادمُهُ.

تجسدَ اللهُ في عرينِهِ لكي يكملَ مرحلةَ عَمَلِهِ الأخيرةِ،

حتى يخدمَ التنينُ اللهَ بصورةٍ أفضلَ؛ إذ يُخضعُهُ الله ليُتِمَّ خُطتّه.

تشتركُ الملائكةُ معَ اللهِ في المعركةِ لإرضاءِ قلبِ اللهِ في المرحلةِ الأخيرةِ،

لإرضاءِ قلبِ اللهِ في المرحلةِ الأخيرةِ.

سيخضعُ الناسُ على الأرضِ للهِ، طائعينَ كالملائكةِ،

بلا رغبةٍ للاعتراضِ أوِ العصيانِ: هذا هوَ عملُ اللهِ عبرَ الكونِ.

هذا هوَ يومُ مجدِ اللهِ، يومُ عودةِ اللهِ ورحيلِهِ.

هذا هوَ يومُ مجدِ اللهِ، يومُ عودةِ اللهِ ورحيلِهِ، أوه!

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:اللهُ المُتَجَسِّدُ في الأيَّامِ الأخيرةِ يُؤدِّي عَمَلَ الكلِمات بشكلٍ أساسي

التالي:الغايةُ من عمل تدبيرِ الله

محتوى ذو صلة

  • هلْ شعرتُمْ بآمالِ اللهِ لكُمْ

    I منْ الذي امتحنَهُ اللهُ في هذا العالمِ اللامتناهي؟ منْ قدْ سمعَ كلامَ روحِ اللهِ شخصيًّا؟ مَن مِن بينكم يمكنُ أن يضاهيَ أيوبَ؟ مَن منكم يماثلُ بطرس…

  • اللهُ المُتجسِّدُ في الأيَّامِ الأخيرةِ يُنهِي تدبيرَ اللهِ

    المقطع الأول الله يعمل في الجسد ويتكلَّم في الجسد، للتَّعامل مع الإنسان بشكلٍ أفضل وإخضاعه. عندما صار الله جسدًا لأوَّل مرة، فدى خطايا الإنسان وغفره…

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…

  • الأمر المُفجِع

    المقطع الأول الله يرى في كلِّ مختاريه فساد طبيعة الشيطانِ، لذلك حين يعمل الله فيهِم لا يجد مافيه صلاح. ما قبل القرار الأول‎ فالروح القدس بعمله يحرّك …