578 كيفية التعامل مع إرسالية الله

إن كيفيَّة تعاملك مع الله أمرٌ خطير للغاية! إذا لم تستطع إكمال ما أوكله الله لك، فأنت لا تصلح للعيش في محضره ويجب معاقبتك. فقانون السماء ومبدأ الأرض للبشر هو إكمال ما يوكله الله إليهم؛ فهذا أعلى مسؤوليَّاتهم وهو مهمٌّ قدر أهميَّة حياتهم. إذا لم تأخذ إرساليَّة الله على محمل الجدّ، فأنت تخون الله بأكثر الطرق إيلامًا؛ وهذا أكثر رثاءً من يهوذا ويجعلك مستوجبًا للعنة. ينبغي أن يكتسب الناس فهمًا شاملاً لكيفيَّة النظر إلى ما يوكله الله إليهم، وعلى الأقلّ ينبغي أن يفهموا أن الله يرسل البشر: وهذا تكريم وفضلٌ خاصّ من الله، وهو أكثر الأشياء المجيدة. يمكن التخلِّي عن كلّ شيءٍ آخر، فحتَّى لو اضطرّ المرء للتضحية بحياته لا يزال ينبغي عليه أن يُؤدِّي إرساليَّة الله.

من "السعي وراء الحق وحده يمكنه إحداث تغيير في شخصيتك" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق: 577 قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

التالي: 579 كيف يجب أن تؤدّي واجبك

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

170 شهادةُ حياة

1قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله،وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناةهي مِن أجل البر.لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ،سأظلُّ أفتخر...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب