478 كيفية التعامل مع كلام الله

المقطع الأول

أعطيتكم العديد من التحذيرات.

ولإخضاعكم، منحتكم الحقائق.

لا تشكّكوا في كلماتي أو تسقطوها عن قصد؛

فذلك غير مقبول لي تمامًا.

ما قبل القرار

أنتم تشكّون بي وبكلماتي،

ولا تتذكرون ما أقوله.

لذلك أقول لكل منكم

و بكل جدية:

لا تربطوا كلماتي أبدًا

بالفلسفة أو الأكاذيب،

بل ولا تتعاملوا مع

كلماتي بازدراء.


القرار

أتمنى أن تتمكَّنوا

من الإيمان بما أقول،

بل وأن تتمكَّنوا من فهم

المعنى العميق لما أقول.

المقطع الثاني

لا تحكموا على كلماتي ولا تستخفّوا بها،

ولا تقولوا إنني أجرّبكم دائمًا.

لا تقولوا إنّ كلماتي غير دقيقة.

أنا لا أتهاون مع هذه الأمور.

ما قبل القرار

أنتم تشكّون بي وبكلماتي،

ولا تتذكرون ما أقوله.

لذلك أقول لكل منكم

وبكل جدية:

لا تربطوا كلماتي أبدًا

بالفلسفة أو الأكاذيب،

بل ولا تتعاملوا مع

كلماتي بازدراء.


القرار

أتمنى أن تتمكَّنوا

من الإيمان بما أقول،

بل وأن تتمكَّنوا من فهم

المعنى العميق لما أقول.


من "التعديات سوف تأخذ الإنسان إلى الجحيم" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 429 الطّريقة لتهدئة قلبك أمام الله

التالي: 428 كيفية الهدوء أمام الله

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب