472 الصدق هو أعلى شعار في الحياة

I

الصدق هو الشعار الأكثر واقعية في الحياة،

وهو الأعلى بين الإنسانية.

يدعى "شعار الحياة" لأنه

ما يطلبه الله من الإنسان والعمل الذي يقوم به بنفسه،

ما يطلبه الله من الإنسان وما يفعله الله بنفسه.

وهو ليس قولاً مُلخَّصاً من شيء ما،

ولا قولاً مأثور لشخص عظيم، شخص عظيم.

ولكنه كلام للبشر

من سيد كل الأشياء على الأرض وفي السماوات.


II

هو ليس بعض الكلمات التي لخصها البشر،

ولكنه حياة الله المتأصلة، الله نفسه.

لذلك هو "أعلى شعار في الحياة".

ممارسة الإنسان للصدق، تكون بتأديته لواجبه

وتلبية مطالب الله، مطالب الله.

وهو ليس قولاً مُلخَّصاً من شيء ما،

ولا قولاً مأثور لشخص عظيم، شخص عظيم.

ولكنه كلام للبشر

من سيد كل الأشياء على الأرض وفي السماوات.


III

إن جوهر هذا "المطلب" هو في الحقيقة أكثر الحقائق واقعية،

وليس عقيدة فارغة غير قابلة للتحقق.

وهو ليس قولاً مُلخَّصاً من شيء ما،

ولا قولاً مأثور لشخص عظيم، شخص عظيم.

ولكنه كلام للبشر

من سيد كل الأشياء على الأرض وفي السماوات.

وهو ليس قولاً مُلخَّصاً من شيء ما،

ولا قولاً مأثور لشخص عظيم، شخص عظيم.

ولكنه كلام للبشر

من سيد كل الأشياء على الأرض وفي السماوات.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 471 كلام الله هو الحق، لا يتغيّر إلى الأبد

التالي: 474 ينبغي أن تهمل كلّ شيء من أجل الحق

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب