تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

98 الصدق هو أعلى شعار في الحياة

سرعة

98 الصدق هو أعلى شعار في الحياة

I

الصدق هو الشعار الأكثر واقعية في الحياة،

وهو الأعلى بين الإنسانية.

يدعى "شعار الحياة" لأنه

ما يطلبه الله من الإنسان والعمل الذي يقوم به بنفسه،

ما يطلبه الله من الإنسان وما يفعله الله بنفسه.

وهو ليس قولاً مُلخَّصاً من شيء ما،

ولا قولاً مأثور لشخص عظيم، شخص عظيم.

ولكنه كلام للبشر

من سيد كل الأشياء على الأرض وفي السماوات.

II

هو ليس بعض الكلمات التي لخصها البشر،

ولكنه حياة الله المتأصلة، الله نفسه.

لذلك هو "أعلى شعار في الحياة".

ممارسة الإنسان للصدق، تكون بتأديته لواجبه

وتلبية مطالب الله، مطالب الله.

وهو ليس قولاً مُلخَّصاً من شيء ما،

ولا قولاً مأثور لشخص عظيم، شخص عظيم.

ولكنه كلام للبشر

من سيد كل الأشياء على الأرض وفي السماوات.

III

إن جوهر هذا "المطلب" هو في الحقيقة أكثر الحقائق واقعية،

وليس عقيدة فارغة غير قابلة للتحقق.

وهو ليس قولاً مُلخَّصاً من شيء ما،

ولا قولاً مأثور لشخص عظيم، شخص عظيم.

ولكنه كلام للبشر

من سيد كل الأشياء على الأرض وفي السماوات.

وهو ليس قولاً مُلخَّصاً من شيء ما،

ولا قولاً مأثور لشخص عظيم، شخص عظيم.

ولكنه كلام للبشر

من سيد كل الأشياء على الأرض وفي السماوات.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:إيمان الإنسان الحقيقيِّ هو ما يأمله الله

التالي:ما يكمّله الله هو الإيمان

محتوى ذو صلة

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …

  • الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه

    رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح، لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحتمل الإثم. I حينَ …

  • محبَّة الله تسمح لي بنيل الخلاص

    البيت الأول آمنت بالرَّب لسنوات، عشت وفقًا للَّتعاليم وحسب، عشت وفقًا للَّتصوُّرات والتَّخيُّلات. آمنت بالرَّب لسنوات، لكنَّني لمْ أعرف أنْ أمارس أو أ…

  • الله يضع كل أمله في الإنسان

    I مُنذُ البِدايَةِ و حتّى اليوم البشرية وحدها تمكنت من أن تكلم الله وتحاوره. مِن كُلُّ المخلوقاتِ الحيّة البشرية وحدها من تستطيع أن تكلم الله وتحاوره…