281 الوقت

1

روح وحيدة سافرت من بعيد،

مستشرفة المستقبل وباحثة في الماضي،

باذلةً جهدًا مضنيًا، وساعيةً وراء حلم.

لا تعرف من أين تأتي وإلى أين تذهب،

مولودة في دموع؛ ذابلةً في يأس.

مع أنها مسحوقة تحت الأقدام، فإنها لا تزال تمضي قدمًا.

مجيئك يضع نهاية لحياة منكوبة بلا هدف.

أحظى بنظرة رجاء وأرحب بضوء الفجر.

أحدق في مسافة ضبابية، ألتقط لمحة من شكلك.

ذاك هو الإشعاع، إشعاع وجهك

2

جنحتُ بالأمس في أرض غريبة،

لكنني اليوم وجدت طريق عودتي للمنزل.

تحيرني الجروح، غير مشابه للإنسان،

أنوح قائلًا إن الحياة حلم.

مجيئك يضع نهاية لحياة منكوبة بلا هدف.

لم أعد ضائعًأ، لم أعد هائمًا.

أنا في بيتي الآن.

أرى الآن رداءك الأبيض.

ذاك هو الإشعاع، إشعاع وجهك

3

العديد من دوائر إعادة الميلاد، سنوات عديدة من الانتظار،

الآن قد جاء القدير.

الروح الوحيدة وجدت طريقها، ولم تعد حزينة.

حلم آلاف السنين.

السابق: 280 أنت حياتي الحقيقة

التالي: 282 أقوال في الإيمان بالله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب