1024 فقط أولئك الذين تطهّروا سيدخلون إلى الراحة

I

الجنس البشري في المستقبل، مع أنهم نسل آدم وحواء

إلا أنهم لن يحيوا بعد تحت مُلك الشيطان،

بل سيصبحون جنسًا من المُخلّصين والمُطهَّرين.

هم بشرٌ اجتازوا الدينونة والتوبيخ حتى تقدّسوا.

وهم مختلفون عن الجنس العتيق، جنس آدم وحواء،

مُختلفون تمامًا حتى يكادوا أن يكونوا جنسًا جديدًا كليًا.

مختارون من بين هؤلاء الذين أفسدهم الشيطان،

واقفون بثباتٍ في دينونةِ اللهِ الأخيرةِ،

وهُمْ آخِرُ مجموعةٍ باقية

يمكنهمْ الدخول إلى الراحة الأخيرة مع الله.

II

فقط مَنْ يمكنهم أن يصمدوا

في دينونة الأيام الأخيرة وتوبيخها،

وفي العملِ الأخيرِ من التطهِيرِ،

يُمكنهم أن يدخلوا إلى الراحةِ الأخيرةِ مع اللهِ.

هم بشرٌ اجتازوا الدينونة والتوبيخ حتى تقدّسوا.

وهم مختلفون عن الجنس العتيق، جنس آدم وحواء،

مُختلفون تمامًا حتى يكادوا أن يكونوا جنسًا جديدًا كليًا.

مختارون من بين هؤلاء الذين أفسدهم الشيطان،

واقفون بثباتٍ في دينونةِ اللهِ الأخيرةِ،

وهُمْ آخِرُ مجموعةٍ باقية

يمكنهمْ الدخول إلى الراحة الأخيرة مع الله.

III

وهم مختلفون عن الجنس العتيق، جنس آدم وحواء،

مُختلفون تمامًا حتى يكادوا أن يكونوا جنسًا جديدًا كليًا.

من خلال عمل التطهير الأخير سيكون هؤلاء الذين يدخلون إلى الراحة

قد تحرّروا من قوة الشيطان، وربحهم الله.

سيدخلون إلى الراحةِ الأخيرةِ.

سيدخلون إلى الراحةِ الأخيرةِ.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 1023 موضعان مختلفان لراحة الله والإنسان

التالي: 1025 وعدُ الله للإنسان في الأيام الأخيرة

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

269 الله يسعى لروحك وقلبك

البيت الأولفي زمن نوحٍ ضلَّ البشر،وأصبحوا فاسدين جدًّا، وخسروا بركة الله،ولَمْ يعد الله يكترث لهم، وخسروا وعوده.دون نور الله، كانوا يعيشون...

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

685 تمسَّكْ بما على الإنسان فعله

Iتقديم عذراء، عذراء طاهرةٍ وجسد روحيّ مقدسيعني الحفاظ على قلب مُخلِص أمام الله.فقدرة البشر على الإخلاص لله هي الطهارة.عمل الروح القدس يشترط...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب