الفصل الثلاثون

استيقظوا، إخوتي! استيقظن، أخواتي! لن يتأخر يومي، الوقت هو الحياة واقتناصه هو إنقاذٌ للحياة! ليس الوقت ببعيد! إذا أجريتم امتحاناتِ قبولٍ للدخول إلى الكُلّية ولم تنجحوا، بإمكانكم معاودة المحاولة مع تحضيرٍ مكثف استعداداً للامتحان. ومع ذلك، لن يتأخر يومي مثل هذا التأخير. تذكّروا! تذكّروا! أحثّكم بهذه الكلمات الطيبة. ها هي نهايةُ العالم تتكشّف أمام أعينكم وكارثةٌ عظيمة تقترب بسرعة. أيّها أكثر أهميةً بالنسبة إليكم: حياتكم، أم نومكم وأكلكم وشربكم ولباسكم؟ لقد آن الأوان كي ترجّحوا إحدى الكفّتين. لا ترتابوا بعد الآن ولا يصرفنّكم الخجل عن اليقين!

يا للجنس البشري كم يثير الشفقة! يا لِعَماه! يا لقسوته! أنتم عملياً تصمّون آذانكم عن سماع كلمتي – هل حديثي لكم بلا جدوى؟ لا تزالون مقصّرين، لماذا؟ ما السبب؟ ألم يسبق لكم يوماً أن فكّرتم في هذا؟ لمن أقولُ ما أقول؟ آمنوا بي! أنا مخلّصكم! أنا إلهكم الواحد القدير! حافظوا على الانتباه! حافظوا على الانتباه! الوقت الذي يضيع لا يعود ثانيةً، تذكروا هذا! لا يوجد مكانٌ على وجه الأرض تبتاعون منه دواءً يخفّف من ألم الندم! إذاً، بأية طريقة سأقول لكم هذا؟ ألا تستحقُ كلمتي منكم النظر بعناية والتأمّل ملياً؟ أنتم تستهترون بكلماتي ولا تتحمّلون المسؤولية عن حياتكم إلى حد كبير، وكيف لي أن أتحمل هذا؟ كيف يمكنني ذلك؟

لماذا يستغرق الأمرُ وقتاً طويلاً معكم لتحصلوا على حياةٍ كنَسِيةٍ قويمة؟ السبب هو افتقاركم للإيمان وعدم استعدادكم لدفع الثمن وعدم رغبتكم بتقدمة أنفسكم لي وبذلها أمامي. استيقظوا، أبنائي! آمنوا بي، أبنائي! أحبّتي، لمَ لا تستطيعون تقدير ما بقلبي؟

السابق: الفصل التاسع والعشرون

التالي: الفصل الحادي والثلاثون

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر Messenger

محتوى ذو صلة

سر التجسُّد (1)

مهد يوحنا السبيل ليسوع في عصر النعمة. لم يمكنه أن يقوم بعمل الله نفسه ويتمم واجب الإنسان فحسب. ومع أن يوحنا كان السابق الذي بشَّر بالرب،...

العمل والدخول (9)

ألقت التقاليد الأخلاقية الراسخة والنظرة العقلية منذ مدة طويلة بظلالها على روح الإنسان الطفولية النقية، وشنت هجمة على روح الإنسان بلا أدنى...

بخصوص الألقاب والهوية

…المعمودية مجرد طقس ديني، بل كانت المعمودية فقط وسيلة لإظهار أن وقت أداء خدمته قد حان. هذا العمل كان يهدف إلى توضيح سلطان الله العظيم، وشهادة الروح القدس، والروح القدس سيتولى هذه المسؤولية من أجل هذه الشهادة حتى النهاية. قبل أداء خدمته، أنصت يسوع أيضًا إلى العظات ووعظ ونشر البشارة في مواضع متنوعة…

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب