الفصل الثلاثون

استيقظوا، إخوتي! استيقظن، أخواتي! لن يتأخر يومي، الوقت هو الحياة واقتناصه هو إنقاذٌ للحياة! ليس الوقت ببعيد! إذا أجريتم امتحاناتِ قبولٍ للدخول إلى الكُلّية ولم تنجحوا، بإمكانكم معاودة المحاولة مع تحضيرٍ مكثف استعداداً للامتحان. ومع ذلك، لن يتأخر يومي مثل هذا التأخير. تذكّروا! تذكّروا! أحثّكم بهذه الكلمات الطيبة. ها هي نهايةُ العالم تتكشّف أمام أعينكم وكارثةٌ عظيمة تقترب بسرعة. أيّها أكثر أهميةً بالنسبة إليكم: حياتكم، أم نومكم وأكلكم وشربكم ولباسكم؟ لقد آن الأوان كي ترجّحوا إحدى الكفّتين. لا ترتابوا بعد الآن ولا يصرفنّكم الخجل عن اليقين!

يا للجنس البشري كم يثير الشفقة! يا لِعَماه! يا لقسوته! أنتم عملياً تصمّون آذانكم عن سماع كلمتي – هل حديثي لكم بلا جدوى؟ لا تزالون مقصّرين، لماذا؟ ما السبب؟ ألم يسبق لكم يوماً أن فكّرتم في هذا؟ لمن أقولُ ما أقول؟ آمنوا بي! أنا مخلّصكم! أنا إلهكم الواحد القدير! حافظوا على الانتباه! حافظوا على الانتباه! الوقت الذي يضيع لا يعود ثانيةً، تذكروا هذا! لا يوجد مكانٌ على وجه الأرض تبتاعون منه دواءً يخفّف من ألم الندم! إذاً، بأية طريقة سأقول لكم هذا؟ ألا تستحقُ كلمتي منكم النظر بعناية والتأمّل ملياً؟ أنتم تستهترون بكلماتي ولا تتحمّلون المسؤولية عن حياتكم إلى حد كبير، وكيف لي أن أتحمل هذا؟ كيف يمكنني ذلك؟

لماذا يستغرق الأمرُ وقتاً طويلاً معكم لتحصلوا على حياةٍ كنَسِيةٍ قويمة؟ السبب هو افتقاركم للإيمان وعدم استعدادكم لدفع الثمن وعدم رغبتكم بتقدمة أنفسكم لي وبذلها أمامي. استيقظوا، أبنائي! آمنوا بي، أبنائي! أحبّتي، لمَ لا تستطيعون تقدير ما بقلبي؟

السابق: الفصل التاسع والعشرون

التالي: الفصل الحادي والثلاثون

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

الفصل الثاني عشر

عندما ينبثق البرق من الشرق، والتي هي بالتحديد أيضًا اللحظة التي أبدأ فيها النطق بكلماتي – في اللحظة التي ينبثق فيها البرق، فإن الكون بأكمله...

الفصل الثاني عشر

عندما ينتبه ويصغي جميع البشر، عندما تتجدَّد كل الأشياء وتحيا، وعندما يخضع كل شخص لله دون شكوك، ويكون مستعدًا لتحمُّل المسئولية الثقيلة لفكر...

الطريق... (6)

يعود الفضل في الإتيان بنا إلى العصر الحاضر إلى عمل الله. لذا، نحن جميعًا نعد الناجين في خطة التدبير التي رسمها الله، ومسألة أنه كان من...

كيفية معرفة الإله الذي على الأرض

يشعر جميعكم بالسعادة لتلقي مكافآت من الله، وأن تنالوا الرضا في عينيه. هذه هي رغبة كل واحد بعد أن يبدأ في أن يكون له إيمان بالله، فالإنسان...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب