عواقب التخلي عن واجبي

2022 أغسطس 1

أخبرني أحد القادة في فبراير 2021 أنني سأتولى مسؤولية عدة كنائس حديثة التأسيس. كنت مندهشة جدًا. كنت أقوم دائمًا بعمل الإنجيل، ولم أكن مسؤولة عن عمل الكنيسة. لم يكن لدي أي خبرة في ري الوافدين الجدد، ولم أستطع التحدث بالإسبانية أيضًا. شعرت أنني سأواجه الكثير من المشكلات والصعوبات لا محالة. ولن أعرف كيف أحلها. المؤمنون الجدد مثل الأطفال حديثي الولادة. إذا لم تروِهم في الوقت المناسب، لن يفهموا الحق ولن يتأصلوا في الطريق الحق. إذا تركوا الإيمان، ألن أفعل الشر؟ يمكن أن أُفصل أو حتى أُقصى. أعفيَ الشخص الذي كان في هذا المنصب من قبل بسبب الأداء السيئ. كان العمل في كنائس الوافدين قد بدأ للتو، وكان الكثير منها في مرحلة استكشافية. لم يكن الأمر سهلًا. لم أعتقد أنني أستطيع فعل ذلك. لكنني علمت أنني كُلفت بهذا الواجب، ولم أستطع رفضه. أنا فقط لم أستطع تسوية مشاعري. كانت الأمور تسير حسنًا في عمل الإنجيل الخاص بي من قبل. كنت أغيِّر كثيرين كل شهر. لكن العمل في كنائس الوافدين سيكون صعبًا، ويمكن أن أقصى إذا كان عملي رديئًا. كان لدي الكثير من المخاوف ولم أكن واثقة من أنني أستطيع القيام بعمل جيد. لأردت دائمًا العودة إلى الوعظ بالإنجيل. لذلك صليت إلى الله، طالبةً منه أن يرشدني لأفهم مشيئته وأخضع.

في اليوم التالي، شاركني أحد الأخ بعض المشكلات في تلك الكنائس. وقال: "المزيد من الناس يقبلون عمل الله في الأيام الأخيرة. عندما قُسّمت الكنائس، كان بعض قادة الكنيسة غير مسؤولين وتركوا الأعضاء. ليس لديهم اجتماعات جماعية ولا يمكنهم قراءة كلام الله. انظري إلى الرسائل الواردة من بعض الوافدين". عندما فتحت الرسائل التي أرسلها لي، رأيت أحدهم يقول: "أيها الأخ، هل أنت من كنيسة الله القدير؟ أنا لست في مجموعة الاجتماع للكنيسة. أود أن أشارك عن كلام الله القدير على الإنترنت. أيمكنك المساعدة؟ أنا حزين لأنني لا أستطيع أن آكل كلام الله القدير وأشربه الآن". وقال وافد آخر: "أخي، لا أستطيع أن آكل كلام الله القدير وأشربه. أنا خارج بيت الله، وغير سعيد حقًا. أيمكنك مساعدتي في العثور على الاجتماعات؟" وكان البعض ينتظرون بفارغ الصبر الاجتماعات كل يوم، لكن لم يكن القادة يرتبون لها. انزعج هذا الأخ وقال: "لا أعرف كيف تسقيهم. مهما كان مدى انشغالك أو مدى صعوبة عملك، أليس مزعجًا لك عندما ترى هؤلاء الذين قبلوا الإنجيل، لا يمكنهم الاجتماع أو قراءة كلام الله؟ إذا اعتنينا بهم قليلًا، فلن يُتركوا خارج بيت الله". عندما سمعت هذا ورأيت رسائلهم، شعرت بالفزع، ولم أستطع كبح دموعي. بسبب هفواتنا، كان المؤمنون الجدد يُتركون خارج بيت الله. لم يتمكنوا من عيش حياة الكنيسة أو قراءة كلام الله، مما أضر بحياتهم. لكن بالنسبة لي، رأيت كل تلك المشكلات في الكنائس، لكنني لم أتحمل المسؤولية. لم يكن لدي عبء من أجل حياتهم. لم أكن أفكر في كيفية تقويم حياتهم الكنسيَّة بسرعة، ولكنني أردت الهروب فحسب. لقد كنت أنانية جدًا! وفكرت في كلمات الله: "فأنتم جميعًا تقولون إنكم تراعون عبء الله وسوف تدافعون عن شهادة الكنيسة. ولكنْ مَنْ منكم راعى عبء الله حقًا؟ سَل نفسك: هل أنت ممن يُظهرون مراعاةً لعبء الله؟ ... هل بوسعك أن تسمح لمقاصدي بأن تتحقق فيك؟ هل قدمتَ لي قلبك في أحرج اللحظات؟ هل أنت شخص يفعل مشيئتي؟ سل نفسك هذه الأسئلة وفكِّر فيها كثيرًا" (من "الفصل الثالث عشر" من "أقوال المسيح في البدء" في "الكلمة يظهر في الجسد"). شعرت أن كل كلمة من الله كانت موجهة إليَّ مباشرة. كنت مكتئبة وشعرت بالذنب. كلَّفني بيت الله بالعمل مع الوافدين، راغبًا أن أراعي مشيئة الله. كنت بحاجة إلى أن أكون على قلب واحد وعقل واحد مع الإخوة والأخوات لأرويهم، حتى يتمكنوا من الاجتماع، وقراءة كلام الله، وتأصيلهم في الطريق الحق. تأسست كنائس الوافدين الجدد للتو، وظلت هناك الكثير من المشكلات التي تحتاج إلى اهتمام عاجل، لكنني لم أكن أراعي مشيئة الله. منذ قبول تلك الإرسالية، كنت أفكر في مستقبلي فحسب، خشية أن أكون مكشوفة ولا أنال عاقبة إذا لم أقم بعمل جيد. لم يكن لدي أي عبء أو إحساس بالمسؤولية تجاه واجبي. كنت حقيرة جدًا، وأفتقر إلى الإنسانية! وراء إرسال ذلك الأخ رسائل هؤلاء الوافدين، كانت مشيئة الله. كان ذلك لإيقاظ قلبي الخدِر لأرى المسؤولية التي كنت سأتحملها، ويمكن أن يكون لي عبء حقيقي في العمل. صليت إلى الله. لا أريد التفكير في مستقبلي بعد الآن، ولكن لأتكل عليه، وأتولى إرساليتي، وأقوم بواجبي بجد، أطلب الحق مع الآخرين، وأحل مشكلات الكنائس بأسرع ما يمكن.

ثم رتبت لبعض الناس للمساعدة في الترتيب للوافدين الذين لم يكن لديهم اجتماعات. حاولت أيضًا اكتساب فهمًا حقيقيًا لعمل جميع الكنائس. في كثير من كنائس الوافدين، كان بعض المشرفين حديثو العهد بعملهم ولم يعرفوا كيف يفعلون ذلك، والبعض منهم كان يتخبَّط، غير مهتم بمشكلات المؤمنين الجدد بالسرعة الكافية. كان يجب مساعدتهم أو فصلهم. على وجه الخصوص، توقف بعض الوافدين عن حضور الاجتماعات لأن رجال الدين عندهم يضللونهم، وكان هناك المزيد طوال الوقت. لم يسعني إلا أن أبدأ في القلق عندما رأيت هذه المشكلات. إذا كنت مسؤولًا لفترة من الوقت، لكن الأمور لم تتحسَّن في عملنا، كانت لدي مسؤولية لا يمكن إنكارها، وكنت على يقين من أني سأُكشَف بمرور الوقت. كنت أشعر بالاكتئاب أكثر. وبدوت وكأنني كنت دائمة الانشغال بالاندفاع جيئة وذهابًا، لكن في قلبي شعرت بضغط كبير. في نهاية الشهر، رأيت أن عدد المؤمنين الجدد الذين لا يحضرون الاجتماعات قد ازداد. شعرت بالشلل. فكرت أنني بالكاد كنت قد توليت هذا الواجب، فإذا استقلت قريبًا، سأفعل شرًا أقل. إذا واصلت هكذا ولم تحل مشكلات المؤمنين الجدد، وتركوا الكنيسة كنت لأفعل شرًا عظيمًا. فقد أُفصَل أو حتى تدمَّر غايتي وعاقبتي. تنامت أفكاري عن الاستسلام باستمرار، وفي النهاية قررت أنني يجب أن أفعل ذلك. عند هذه الفكرة، وقفت وشعرت فجأة بدوار لا يصدَّق. بدا كل شيء وكأنه يتحرك وكنت على وشك الإغماء. لم أشعر أبدًا بأي شيء من هذا القبيل، وتساءلت إذا كان ذلك بسبب الإجهاد. أخبرت أختًا، وشاركت معي. كانت مشيئة الله فيما حدث فجأة، وكان من الواجب تعلم درس منها. بعد سماع ذلك، هدأت، ورحتُ أسعى وأفكر، وصلَّيت إلى الله طالبًا استنارته لفهم فسادني.

قرأت مقطعًا من كلمات الله، المقطع الثاني في الصفحة 672. "إن أكل كلام الله وشربه، وممارسة الصلاة، وقبول عبء الله، وتقبُّل المهام التي يعهد بها الله إليك – كل ذلك يهدف إلى أن يكون لديك طريق أمامك. كلما زاد ثقل عبء تكليف الله عليك، أصبح تكميله لك أسهل. البعض غير راغبين في التنسيق مع الآخرين في خدمة الله حتى عندما يُدعون. هؤلاء هم أناس كسالى لا يبتغون سوى أن ينعموا بالراحة. كلما طُلب منك أن تخدم بالتنسيق مع الآخرين، اكتسبت المزيد من الخبرة. وبما أن لديك المزيد من الأعباء والخبرة، سيكون لديك المزيد من الفرص لأن تُكمَّل. لذلك، إن استطعت خدمة الله بإخلاص فستهتم بعبء الله، وبهذه الطريقة سيكون لديك المزيد من الفرص لأن يُكمّلَك الله؛ إذ لا يحظى بالكمال حاليًّا إلا أمثال هذه الجماعة من الناس. كلما زاد تأثير الروح القدس فيك، كرّست المزيد من الوقت للاهتمام بعبء الله، وكمَّلك الله وربحك أكثر، حتى تصبح في النهاية شخصًا يستخدمه الله. في الوقت الحاضر، يوجد البعض ممَنْ لا يحملون أي أعباء من أجل الكنيسة. هؤلاء الناس بلداء وخاملون، ولا يهتمون إلا بأجسادهم. مثل هؤلاء الأشخاص أنانيون للغاية، وهم أيضًا عميان. لن تحمل أي عبء إن لم تستطع أن ترى هذا الأمر بوضوح. كلما اهتممت أكثر بمشيئة الله، زاد عظم الحمل الذي سيأتمنك عليه. لا يرغب الأنانيون في أن يعانوا هذه الأمور، ولا يرغبون في دفع الثمن، ونتيجة لذلك سوف تفوتهم فرص تكميل الله لهم. أليسوا بذلك يؤذون أنفسهم؟ إن كنت شخصًا مهتمًّا بمشيئة الله، ستحمل عبئًا حقيقيًا من أجل الكنيسة. في الواقع، بدلًا من تسمية هذا عبئًا تحمله من أجل الكنيسة، سيكون من الأفضل أن تسميه عبئًا تحمله من أجل حياتك الشخصية؛ لأن الغاية من هذا العبء الذي تحمله من أجل الكنيسة هو أن يكمِّلك الله من خلال الاستفادة من تلك الخبرات. لذلك، فإن مَنْ يحمل العبء الأكبر من أجل الكنيسة ومَنْ يحمل عبئًا من أجل دخول الحياة، هم الذين يكمِّلهم الله. هل رأيت هذا بوضوح؟ إن تناثرت الكنيسة التي تنتمي إليها مثل الرمال، ولكنْ دون أن تشعر بالقلق أو التوتر، حتى إنك لَتَغُضُّ الطرف عندما لا يأكل الإخوة والأخوات كلام الله بصورة طبيعية، فأنت لا تحمل أي أعباء. أناس مثل هؤلاء ليسوا من النوع الذي يُسَرُّ الله بهم. فالذين يُسَرُّ الله بهم يشتهون البِرَّ ويتعطشون له ويهتمون بمشيئة الله. لذلك، يجب أن تهتموا بعبء الله على الفور، ويجب ألّا تنتظروا حتى يكشف الله عن شخصيته البارة للبشرية جمعاء قبل أن تصيروا مهتمّين بعبء الله. ألن يكون الأوان قد فات حينها؟ الفرصة سانحة الآن لكي يُكمِّلك الله. إن تركت هذه الفرصة تفوتك، ستندم بقية حياتك، تمامًا مثلما لم يستطع موسى دخول أرض كنعان الطيبة، وندم على ذلك طيلة حياته، حتى مات نادمًا. بمجرد أن يُعلن الله شخصيته البارة لجميع الشعوب، سيملؤك الشعور بالندم. حتى إن لم يوبخك الله، فستوبِّخ نفسك بنفسك بسبب ندمك" (من "كن مهتمًا بمشيئة الله لكي تنال الكمال" في "الكلمة يظهر في الجسد"). من هذا المقطع من كلمات الله، لقد رأيت أن تحمل عبء إرسالية الله مرتبط بإمكانية تكميل شخص ما. فكلما زاد العبء على شخص ما وزاد وعيه بعبء الله، وكلما باركه الله. لكن، أولئك الذين يفتقرون تمامًا إلى المسؤولية تجاه عمل الكنيسة وواجبهم، الذين يحمون أنفسهم فقط دون دعم مصالح الكنيسة، جميعهم أنانيون وحقراء، لا يمكن لله أن يكمّلهم. فكرت في كم كنت أنانية، غير راغبة في تحمل عبء حقيقي أو مشيئة الله، لا أفكر إلا في مستقبلي. عندما كان هناك المزيد من الوافدين الجدد لا يجتمعون بانتظام، لم أكن أبحث بحمية عن حل لمساندتهم، لكني كنت قلقة من أن أُكشف وأُقصَى إذا بقيت في المسؤولية. كانت هناك مسؤولية لم أستطع تحملها عن تلك النفوس. لكي أحمي نفسي، كنت أرغب في الاستقالة من هذا الواجب. لم أكن متفانية لله على الإطلاق. لم أكن أفكر إلا في اهتماماتي الخاصة في واجبي. عندما لم أستفد، بالإضافة إلى أنني كنت أعاني وأتحمل المسؤولية، أردت الهرب، لأترك لنفسي مخرجًا. كنت سعيدة تمامًا بالقيام بالعمل عندما كانت الأمور تسير حسنًا، ولكن عندما ظهرت المشكلات وكان مستقبلي مهددًا، أردت أن أستسلم. لم أكن صادقة تجاه الله، ولم يكن لديَّ قلب صادق حقًا. كنت ماكرة، وأبحث عن الذات، وحقيرة، لا يمكن الاعتماد عليَّ. لن يكمَّل الله إنسانة أنانية وماكرة مثلي. كلما فكرت في الأمر أكثر، كرهت نفسي لأنني أفتقر إلى الضمير. لم أكن مستحقة للعيش أمام الله. شعرت بالذنب والندم.

لماذا نفكّر دائمًا في مصالحنا ومستقبلنا في واجبنا؟ لماذا نحن أنانيون جدًا؟ تساءلتُ حقًا عن ذلك أيضًا. عندما قرأت في تعبداتي كلمات الله في تشريح ضد المسيح، رأيت هذا أكثر وضوحًا قليلًا. يقول الله القدير، "في ظل الظروف العادية، ينبغي للمرء قبول التغييرات في واجبه والخضوع لها. وينبغي له أيضًا التفكير في نفسه، والتعرف على جوهر المشكلة، والتعرف على أوجه القصور لديه. هذا أمرٌ نافع للغاية، ومن السهل جدًا على الناس تحقيقه، وهو ليس بهذه الصعوبة. إن التغييرات في واجب الفرد ليست عَقَبة لا يمكن التغلب عليها. إنها بسيطة بما يكفي بحيث يمكن لأي شخص التفكير فيها بوضوح والتعامل معها بشكل صحيح. عندما يحدث شيء من هذا القبيل لشخص عادي، فعلى الأقل يمكنه الخضوع، وكذلك الاستفادة من التفكير في نفسه، وربح تقييم أكثر دقَّة لما إذا كان أداؤه لواجباته مؤَّهلًا أم لا. لكن الأمر ليس كذلك لدى أضداد المسيح. إنهم مختلفون عن الأشخاص العاديين، مهما كان ما يحدث لهم. أين يكمن هذا الاختلاف؟ إنهم لا يطيعون، ولا يتعاونون بروح المبادرة، ولا يطلبون الحق على الإطلاق. بدلًا من ذلك، يشعرون بالاشمئزاز تجاهه، ويقاومونه، ويحللونه، ويتأملونه، ويثقلون عقولهم بالتكهنات: "لماذا لا يُسمح لي بالقيام بهذا الواجب؟ لماذا أنقَل إلى وظيفة غير مهمة؟ هل هذه وسيلة لكشفي وطرحي خارجًا؟" إنهم يستمرون في تقليب ما حدث في أذهانهم، ويحلّلونه إلى ما لا نهاية ويفكرون فيه.... عند إجراء تعديل بسيط على واجبك، افعل ما قيل لك وافعل ما تستطيع، ومهما كان ما تفعله، فافعله كأفضل ما يكون في حدود مقدرتك، بكل قلبك وبكل قوتك. ما فعله الله ليس خطأ. حتى حقيقة بسيطة كهذه ليست في قلوب أضداد المسيح. وماذا يوجد في قلوبهم؟ الشك، الريبة، التحدي، الإغواء.... لا يمكن لأحد أن يتخيل أنه، في مسألة صغيرة جدًا مثل نقل الواجبات، سيثير أضداد المسيح ضجة كبرى، وسيحدثون مثل هذه الجلبة، وسيحاولون بكل السبل المتاحة لهم خلق مثل هذه المتاعب الجمة. لماذا يجعلون من أمرٍ بسيطٍ شأنًا معقدًا جدًا؟ هناك سبب واحد فقط: إن أضداد المسيح لا يطيعون أبدًا ترتيبات بيت الله، وهم دائمًا ما يربطون ربطًا وثيقًا بين واجبهم وشهرتهم ومكانتهم وأملهم في البَركات وغايتهم المستقبلية، وكأنه بمجرد فقدان سمعتهم ومكانتهم لا يكون لديهم رجاء في الحصول على البَركات والمكافآت، فيشعرون وكأنهم يفقدون حياتهم من أجل هذه الأشياء. لذلك، فهم يتحفظون مقابل قادة بيت الله وعاملوه، حتى لا يفسَد حلمهم في البَركات. إنهم يتشبثون بسمعتهم ومكانتهم؛ لأنهم يعتقدون أن هذا هو رجاؤهم الوحيد في ربح البركات. يرى ضد المسيح أن نَيْل البَركات أعظم من السموات نفسها، وأعظم من الحياة، وأهم من طلب الحق، وتغيير الطباع، أو الخلاص الشخصي، وأهم من أداء واجبه جيدًا، وأن يكون كائنًا مخلوقًا يرقى إلى المستوى المطلوب. إنهم يعتقدون أن كونك مخلوقًا يرقى إلى المستوى، ويقوم بواجبه جيدًا ويخلُص، كلها أمور تافهة لا تكاد تستحق الذِكر، في حين أن ربح البَركات هو الأمر الوحيد في حياتهم بأكملها الذي لا يمكن نسيانه أبدًا. في أي شيء يواجهونه، مهما كان كبيرًا أو صغيرًا، يتسمون بالتحفظ واليقظة بشكل مذهل، ويتركون دائمًا مخرجًا لأنفسهم" (من "كشف أضداد المسيح"). عندما فكرت في هذا الأمر، رأيت أن حماية نفسي في واجبي والتفكير في مصالحي، كان كشفًا لشخصية ضد المسيح التي يكشفها الله، كوني أنانية حقًا، فقط التفكير في البركات والمكاسب الشخصية. الدافع في الإيمان هو أن بركة الله. كلما حدث شيء ما، فكرت أولًا في عاقبتي وغايتي، مثمنةً البركات بقدْر الحياة. فكرتُ في كل الزوايا، متحفظة من الله، وتركت لنفسي طريقًا للهروب، خشية أن أُكشف وأُقصى إذا لم أكن حذرة. لم يكن لدي إيمان حقيقي بالله. منذ تولي مسؤولية كنائس الوافدين هذه، في اللحظة التي رأيت فيها الكثير من الصعوبات، أردت العودة إلى الكرازة. شعرت وكأنني أبليت حسنًا في الوعظ بالإنجيل، وأنني كنت أحقق أشياء، لذا، قد أنال وعد الله وتكون لي غاية جميلة. وإذ رأيت كل هذه المشكلات في كنائس المؤمنين الجدد، كنت أخشى أن ينقطع الناس عن السقاية ما لم يُروَوا جيدًا، وأنني قد أتحمل المسؤولية وأُقصَى. شعرت أن مكانتي ومستقبلي سيتأثران ولن أكون مبارَكة، لذلك أردت أن أهرب، ولم أرغب في القيام بهذا الواجب على الإطلاق. لم أقُم بواجبي إلا لأربح البركات، في محاولة لمساومة الله. لم أكن أخضع لله وأقوم بواجب المخلوق. فكرت سفر بولس إلى كل مكان في أوروبا لنشر الإنجيل، معانيًا كثيرًا، ومؤسسًا الكثير من الكنائس، ولكن كل هذا العمل الشاق كان فقط ليُبَارك. أراد أن يستخدم عمله كورقة مساومة مع الله. هذا سبب قوله: "قَدْ جَاهَدْتُ ٱلْجِهَادَ ٱلْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ ٱلسَّعْيَ، حَفِظْتُ ٱلْإِيمَانَ، وَأَخِيرًا قَدْ وُضِعَ لِي إِكْلِيلُ ٱلْبِرِّ" (2 تيموثاوس 4: 7-8). لقد تصرفت مثل بولس تمامًا، دون أي إخلاص في واجبي. كنت أرغب في تعويضات الله وبركاته على جهودي السطحية، أعيش بسُمِّ "اللهم نفسي، وليبحث كل مرء عن مصلحته فقط". لم يكن ذلك القيام بواجب. كنت مجرد انتهازية، غير مؤمنة، أشق طريقي إلى بيت الله. كنت وضيعةً حقًا. كانت هناك الكثير من المشكلات العملية التي تحتاج إلى معالجة في الكنائس، ولم أركِّز عليها. لم أفكِّر إلا في عاقبتي وغايتي، ما إذا كنت سأبَارَك أم لا. كنت بالكاد إنسانة. رؤية هذا جعلني أشعر بالذنب الشديد، لذلك صليت، غير راغبة في التفكير في عاقبتي بعد الآن، ولكن أهدئ قلبي وأقوم بواجبي جيدًا.

قرأت فيما بعد مقطعًا آخر من كلمات الله كان منيرًا حقًا، المقطع الثاني في الصفحة 1167. "إن تأدية الإنسان لواجبه هي في الواقع إنجاز كل ما هو متأصل فيه، أي إنجاز كل ما هو ممكن للإنسان. وحينها يكون قد أتمَّ واجبه. تتقلّص عيوب الإنسان أثناء خدمته تدريجيًا من خلال الخبرة المتواصلة وعملية اختباره للدينونة، وهذه العيوب لا تعيق واجبه أو تؤثر فيه. أولئك الذين يتوقفون عن الخدمة أو يتنحّون ويتراجعون خوفًا من القصور الذي قد يكون موجودًا في خدمتهم هم الأكثر جُبنًا بين كل الناس. إذا لم يستطع الناس أن يعبّروا عمّا يجب التعبير عنه أثناء الخدمة أو أن يحققوا ما يمكنهم أساسًا تحقيقه، وبدلاً من ذلك يخادعون ويتهاونون، فقد خسروا الوظيفة التي على المخلوق أن يتحلى بها. يُعد هذا النوع من الناس قليل المقدرة وتافهًا وعديم النفع. كيف يمكن لشخص كهذا أن يُكَرَّم بلقب مخلوق؟ أليسوا كيانات من الفساد تسطع في الخارج ولكنها فاسدة من الداخل؟ ... لا توجد علاقة بين واجب الإنسان وبين كونه مباركًا أو ملعونًا. على الإنسان أن يؤدي واجبه. إنه واجبه الملزم ويجب ألا يعتمد على التعويض أو الظروف أو الأسباب. عندها فقط يكون عاملاً بواجبه. يكون الإنسان مباركًا عندما يُكمَّل ويتمتع ببركات الله بعد اختبار الدينونة. ويكون الإنسان ملعونًا عندما تبقى شخصيته دون تغيير بعد أن يختبر التوبيخ والدينونة، بمعنى أنه لا يختبرون التكميل بل العقوبة. يجب على الإنسان ككائن مخلوق أن يقوم بواجبه، وأن يفعل ما يجب عليه فعله، وأن يفعل ما يستطيع فعله، بغض النظر عمَّا إذا كان سيُلعَن أو سيُبَارَك. هذا هو أقل ما يمكن للإنسان الذي يبحث عن الله أن يفعله. يجب ألا تقوم بواجبك لتتبارك فحسب، وعليك ألا ترفض إتمامه خوفًا من أن تُلعَن. اسمحوا لي أن أقول لكم هذا الأمر: إذا كان الإنسان قادرًا على إتمام واجبه، فهذا يعني أنه يقوم بما عليه القيامُ به. وإذا كان الإنسان غير قادر على القيام بواجبه، فهذا عصيانه. ودائمًا من خلال عملية إتمام واجبه يتغيّر الإنسان تدريجيًا، ومن خلال هذه العملية يُظهِرُ إخلاصه. وهكذا، كلما تمكنتَ من القيام بواجبك، حصلتَ على مزيد من الحق، ويصبح تعبيرك كذلك أكثر واقعية" (من "وجه الاختلاف بين خدمة الله المتجسِّد وواجب الإنسان" في "الكلمة يظهر في الجسد"). ساعدني هذا على فهم أن الواجب لا علاقة له بالبَركة أو اللعنة. ككائن مخلوق، أنا ملزَمة بتأدية واجب، دون ربط ذلك بالبرَكات. مهما كانت صعوبات العمل، يجب أن أكرِّس كل قلبي وأتحمل هذه المسؤولية. حتى إذا نُقلت أو فُصلت بسبب سوء أدائي، سيكون هناك ما أتعلمه. لا يجب أن أتخلى عنها خوفً من أن أُكشَف، وأقصَى. بيت الله له مبادئ لفصل الناس وإقصائهم. عندما يُبعد الناس عن بيت الله، فهذا ليس بسبب واجب معين قاموا به، أو لأنهم أخطأوا في واجبهم. لم يكن هذا هو الحال أبدًا. دائمًا لأنهم لا يسعون للحق، فهم ليسوا على المسار الصحيح، ويرفضون باستمرار التوبة. الإخوة والأخوات الذين يسعون للحق، ستظل هناك فرصة لهم حتى بعد التعديات. بالمساعدة والتعامل معه، إذا تعلَّم شخص ما عن نفسه وتاب وتغيير، فيمكنه البقاء في بيت الله. لقد تعلَّمت أيضًا أنه عندما يفكر الله فيما إذا كان هناك شخص ما يعمل بشكل جيد في واجبه، لا يتعلق الأمر بالقدر الذي يبدو أنهم يبذل نفسه فيه أو عدد الإنجازات التي حققها، ولكن بما إذا كان يركز على طلب الحق واتباع المبادئ، وإذا كان يضع كل قلبه وكل جهده فيه. ومهما كان عدد المشكلات التي يواجهها شخص ما، فما دام يراعي في مشيئة الله ويسعى للحق، فإن الله سينيره، ثم يمكن حل أي شيء. إذا كان شخص ما لا يسعى للحق، ولكن يفكر فقط في مكاسبه وخسائره، فإنه يتخبط في واجبه ولا يتوب أبدًا، فلا بد من كشف وإقصائه. بمجرد أن فهمت مشيئة الله، صليت صلاة أخرى، راغبةً التوقف عن التفكير في المكسب والخسارة، ولكن أبذل فحسب قصارى جهدي في واجبي.

بعد ذلك، تفانيت حقًا في واجبي، وأوليت عناية بتفاصيل العمل في الكنائس، مسجلةَ جميع المشكلات الحقيقية التي كانت موجودة. لقد تشاورت مع القائد بشأن المشكلات الذين لم أتمكن من حلها، وسعيت للحصول على شركة من قادة الكنائس الأخرى. بمجرد أن فهمت المبادئ والممارسات، أمكنني التعامل مع العديد من المشكلات. عندما غيَّرت موقفي وتوقفت عن التفكير في مستقبلي، ولكن فكرت فقط في كيفية العمل جنبًا إلى جنب مع الإخوة والأخوات لحل مشكلات الوافدين، سارت حياة الكنيسة على المسار الصحيح بعد قليل، خطوة بخطوة. كما استعاد الوافدون الذين لم يجتمعوا حياتهم الكنسيَّة تدريجيًا، وأمكنهم أن يأكلوا كلامه الله ويشربونه. كما بدأ عدد غير قليل من الوافدين الجدد في القيام بواجب التبشير. رأيت إرشاد الله وبرَكاته. عبارة الله: "فإن سعي المرء إلى القيام بواجبه بهمة كخليقة الله هو الطريق إلى النجاح" كانت شيئًا اختبرته شخصيًا. بالتفكير مرة أخرى في كل ذلك، منذ أن واجهت كنائس الوافدين الكثير من المشكلات، إلى الوقت الذي ساروا فيه تدريجيًا إلى المسار الصحيح، وكان المؤمنون الجدد يعيشون حياة كنسية طبيعية، كانت كلها ثمر عمل الله. لقد رأيت أن عمل الله يقوم به حقًا الله نفسه، ونحن نلعب دورًا فيه فحسب. مهما كان الواجب أو الصعوبات، علينا أن نخضع ولا نفكر في مكاسبنا أو خسائرنا. نحن بحاجة إلى طلب الحق، ومراعاة مشيئة الله، وبذل كل ما في وسعنا، وبعد ذلك سنرى برَكات الله.

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

عملية تحوّل مؤمن مُتَغَطرِس

بقلم زهانج ييتاؤو – إقليم هينان "يا الله! دينونتك حقيقية جدًا ومليئة بالبرّ والقداسة. استعلاناتك عن حقيقة فساد البشر جعلَتني مكشوفًا...

اكتشاف حقيقة شر القس

قابلت أختًا عبر الإنترنت في سبتمبر 2020. أخبرتني أن الرب يسوع قد عاد كالله القدير، وهو يعبِّر عن الحقائق ليقوم بعمل الدينونة. شعرت بسعادة...

يوم استفقت من غطرستي

بدأت نشر الإنجيل عام 2015. سرعان ما حققت بعض النجاحات بإرشاد الله. التقيت أحيانًا بأناس غلبتهم المفاهيم الدينية، ولم يرغبوا في بحث عمل الله...

الحقيقة وراء الإهمال

في أكتوبر الماضي، أكملنا إنتاج فيديو. بذلنا الكثير من الجهد وخصصنا له الكثير من الوقت والطاقة، ولدهشتنا حين شاهده القائد وجد فيه أخطاء...