نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

123 أولئك الذين يصمدون في الضيقة هم الغالبون

سرعة

123 أولئك الذين يصمدون في الضيقة هم الغالبون

I

في عصر الملكوت، ستُكمَّل البشريّة؛

ستُكمَّل تمامًا، في عصر الملكوت.

عند إتمام عَمل الإخضاع،

سيجتازون في التّنقية والضيقة.

عند إتمام الإِخْضاع،

أولئك الذين يغلبون

ويتمسكون بالشهادة في هذه الضيقة،

هؤلاء هم من بالكمال

سيُكمَّلون ويصيرون غالبين.

II

خلال كلّ هذه الضيقة،

من المتوقع أن يتنقّى الإنسان.

إنّها لحظة ختام عمل الله،

وآخر تنقية للإنسان.

قبل ختام عمل تدبير الله،

وعلى مَن يتبعون قبول هذا الاختبار.

أولئك الذين يغلبون،

ويتمسكون بالشهادة في هذه الضيقة،

هؤلاء هم من بالكمال

سيُكمَّلون ويصيرون غالبين.

III

أولئك الّذين يواجهون الضيقة

سيفتقدون إرشاد الله أو عمل الروح.

لكنّ أولئك المُخضَعين، الطالبين الله، سيصمدون

أيًّا كان عمل الله.

لن يفقدوا رؤاهم،

بل سيمارسون الحق حافظين الشهادة.

هؤلاء سينجون.

أولئك الذين يغلبون

ويتمسكون بالشهادة في هذه الضيقة،

هؤلاء هم من بالكمال

سيُكمَّلون ويصيرون غالبين.

IV

هؤلاء هم الّذين يملكون طبيعةً بشريّةً،

ويُحبُّونَ اللهَ بحقّ.

أولئك الذين يغلبون

ويتمسكون بالشهادة في هذه الضيقة،

هؤلاء هم من بالكمال

سيُكمَّلون ويصيرون غالبين.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:تتطلب التجارب إيمانًا

التالي:أغنيَّة الغالبين

محتوى ذو صلة

  • آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

    البيت الأول عندما قدّم إبراهيم إسحق، رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح، واجتاز اختبار الله بنجاح. لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله، أو شخصًا عر…

  • الأمر المُفجِع

    المقطع الأول الله يرى في كلِّ مختاريه فساد طبيعة الشيطانِ، لذلك حين يعمل الله فيهِم لا يجد مافيه صلاح. ما قبل القرار الأول‎ فالروح القدس بعمله يحرّك …

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل …

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…