تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

974 عليك أن تدرك معنى معاناتك الحالية

1 في هذه الأيام، معظم الأشخاص الذين يؤمنون بالله لم يدخلوا بعد المسار الصحيح ولم يفهموا الحق، لذلك لا يزالون يشعرون بالفراغ من الداخل، ويشعرون بالألم في الحياة، وليس لديهم القوة اللازمة للوفاء بواجباتهم. هكذا حال المؤمنون بالله قبل أن يكون لديهم رؤية في قلوبهم. هؤلاء الناس لم يحصلوا على الحق ولا يعرفون الله بعد، لذلك لا يشعرون بعد بكثير من المتعة الداخلية. لقد عانيتم جميعًا بصفةٍ خاصَّة من الاضطهاد وواجهتم صعوبةً في العودة إلى الوطن؛ أنتم تعانون ولديكم أيضًا أفكار الموت وعدم الرغبة في الحياة. هذه هي نقاط ضعف الجسد. بل أن بعض الناس يظنون أن الإيمان بالله ينبغي أن يكون ممتعًا. الإيمان بالله اليوم أمر محير للغاية.

2 أنت تعرف فقط أن متعة الجسد أفضل من أي شيء آخر. نت لا تعرف ما يفعله الله اليوم. ينبغي أن يسمح الله بمعاناة جسدك من أجل تغيير شخصيَّتك. مع أن جسدك يعاني، فإن لديك كلمة الله وبركته. لا يمكن أن تموت حتَّى إذا كنت تريد ذلك: هل يمكنك أن تقبل على نفسك عدم معرفة الله وعدم الحصول على الحقّ في حال موتك؟ لآن، بشكل أساسي، لم يحصل الناس على الحق بعد، وليس لديهم حياة. الآن الناس في خضم عملية البحث عن الخلاص، لذلك يجب أن يعانوا بعض المعاناة خلال هذه الفترة.

3 اليوم يُجرب الجميع في جميع أنحاء العالم: لا يزال الله يعاني، فهل هذا صحيح أنك لا تعاني؟ لا يمكن أن يكون هناك إيمان حقيقي من دون التنقية خلال الكوارث الكبرى، ولن يتم الحصول على الحق والحياة. لن يجدي عدم وجود تجارب وتنقية. جُرّب بطرس في النهاية لمدة سبع سنوات. لقد اختبر مئات التجارب طوال تلك السنوات السبع؛ لكنه حصل على حياة واختبر تحولًا في شخصيته. وهكذا، عندما تحصل فعليًا على الحق وتتعرف على الله، ستشعر أنه يجب عليك أن تعيش من أجل الله. إذا كنت لا تعيش من أجل الله، فستندم وستعيش بقية أيامك في أسف مرير وندم شديد.

من "السعي وراء الحق وحده يمكنه إحداث تغيير في شخصيتك" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق:كيفية تحليل طبيعتك

التالي:الهدف من تجارب الله للبشر هو تطهيرهم

محتوى ذو صلة

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…

  • كلام الله هو الطّريق الذي على الإنسانِ التّمسّك بِه

    I في كلّ عصر، يمنحُ الله الإنسان الكلام عندما يعمل في العالم، يقول بعض الحقائق للإنسان. تلك الحقائق هي بمثابة الطريق الذي يلتزم به الإنسان، وهي أيض…

  • أعمال الله تتم بالكلمة

    I بعد أن تكتسب بعض الخبرة، إن أدركت عملَ اللهِ وخطواته، وإن علمت ما تنجزه كلمته، ولِمَ الكثير ما زال لم يتحقق، وإذا كنت تملك الرؤيا ومعرفة شاملة بكل …

  • الخالق وحده هو من يشفق على هذه البشريَّة

    1 الخالق وحده هو من يتقاسم مع البشريَّة رابطةٍ متواصلة من الرحمة والحبِّ. هو فقط من يرعى كلَّ خلقه، كلَّ خلقه. كلُّ فكره دومًا لأجل خير البشريَّة. كلُ…