426 يجب أن تحرص على أن تهدّئ قلبك أمام الله

1 لو كان قلبك حقًّا هادئًا أمام الله، لن تنزعج من أي شيء يحدث في العالم الخارجي، ولا شخص أو حدث أو شيء يمكن أن يشغلك. إن دخلت في هذه الممارسة، فإن تلك الحالات السلبية وكل الأمور السلبية، مثل التصورات البشرية، وفلسفة الحياة، والعلاقات غير الطبيعية مع الناس، والأفكار الموجودة في قلبك ستختفي بشكل طبيعي. ولأنك تتأمل دائمًا في كلام الله، وقلبك يقترب دائمًا منه وتنشغل بكلامه الحالي، فإن هذه الأمور السلبية ترحل لاشعوريًّا. عندما تشغلك أمور إيجابية جديدة، لن يكون هناك مكان للأمور السلبية القديمة. لذلك، لا تبالِ بتلك الأمور السلبية. فأنت لا تحتاج إلى بذل جهد كبير لمحاولة السيطرة عليها.

2 اهتمّ بالهدوء أمام الله وأكل وشرب المزيد من كلامه والتمتع به، ورنم المزيد من ترانيم التسبيح لله وأفسح المجال أمامه ليعمل فيك، لأن الله في الوقت الحاضر يريد أن يكمّل الناس بصورة شخصية، ويريد أن يكسب قلبك. فروحه تحرّك قلبك، وإن كنت تعيش أمام الله بحسب إرشاد الروح القدس، فسوف ترضي الله. إن كنت تهتم بالعيش بحسب كلام الله وتسعى أكثر إلى الشركة في الحق لكي تحظى بالاستنارة والتنوير من الروح القدس، فستختفي كل تلك التصورات الدينية والبر الذاتي والأهمية الذاتية. وعندئذٍ، ستعرف كيف تتفانى في سبيل الله، وتعرف كيف تحبه وترضيه. وتلك الأمور التي هي خارج نطاق الله ستُنسى دون أن تدري.


من "في تهدئة قلبك أمام الله" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 425 فقط الهادئونَ أمامَ اللهِ يُركِّزُونَ على الحياةِ

التالي: 427 الله يجازي من يتعاون معه أضعافًا

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

296 حزن الفاسدين من البشر

Iالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول البشريةليس لأن...

30 قد كُشفت كلُّ الأسرار

إله البر القدير، القدير!فيك كل شيء مُعلن.كل سر، من الأزل إلى الأبد،لم يكشفه إنسان،مُعلن فيك وظاهر.1لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى،لأن...

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من الذي لا...

908 سلطان الله في كلِّ مكان

البيت الأولسلطان الله موجود في كلِّ الأحوال.الله يفرض ويحدِّد مصير كلِّ إنسان،كلٌّ وفقًا لأفكاره ورغباته،ولن يتغيَّر بسبب تغيُّر...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب