تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

1016 عملية تغيير الشخصية

1 ليس التحوّل في الشخصية تغييرًا في الممارسات الخارجية، وليس تظاهرًا بتغيير خارجي، أو تحوّلًا موقّتًا مدفوعًا بالحماسة؛ بل هو تحوّل فعليّ في الشخصية يؤدّي إلى تغيير في السلوك. تختلف تغييرات السلوك هذه عن التغييرات في الممارسات الخارجية. يعني التحوّل في الشخصية أنّك فهمت الحق واختبرته، وأنّ الحق أصبح حياتك. في الماضي، فهمت حقيقة هذه المسألة، لكنّك عجزت عن التصرف بموجبه؛ كان الحق بنظرك مجرد تعليم لم يفلح. بعد أن تحوّلت شخصيتك الآن، أنت لا تفهم الحق فحسب، بل تتصرّف أيضًا وفقًا له.

2 أنت الآن قادر على التخلّي عن الأشياء التي كنت مولعًا بها في الماضي، والأشياء التي كنت مستعدًا للقيام بها، وتصوّراتك الشخصية ومفاهيمك. أنت الآن قادر على التخلّي عن الأشياء التي عجزت عن التخلّي عنها في الماضي. هذا تحوّل في الشخصية، وهو أيضًا عملية تحويل شخصيتك. قد يبدو هذا بسيطًا جدًا، لكن في الواقع، يجب أن يعاني من يكون في وسط هذه العملية من الكثير من الشدائد، ويغلب جسده، ويهمل جوانب الجسد التي تشكّل جزءًا من طبيعته. يجب أن يخضع هذا الشخص أيضًا إلى التعامل والتهذيب، والتوبيخ والدينونة، والتجارب. فقط بعد اختبار كل هذا يستطيع الإنسان فهم طبيعته بعض الشيء. لكنّ فهم الطبيعة بعض الشيء لا يعني أنّ المرء قادر على التغيير فورًا؛ فعلى المرء أن يقاسي الشدائد خلال العملية.

من "كيفية معرفة الله المتجسِّد" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق:تحدّي الله يؤدي فقط إلى العقاب

التالي:السلوك الحسن لا يتساوى مع تغيير الشخصية

محتوى ذو صلة