852 الله يعامل الإنسان كأنه أغلى ما لديه

المقطع الأول

خلق الله البشر؛

سواء أُفسد البشر أو يتبعوه،

فإن الله يعامل البشر كأنهم أعز ما لديه،

أو كما يقولُ الإنسانُ، أعزُ قريبٍ له.

البشر ليسوا تسلية بالنسبة له.


هو الخالق والبشر خليقته.

يبدو أن الرتبة مختلفة،

لكن كل ما يفعله الله للبشر يتخطى هذه العلاقة.

الله يحب البشر ويعتني بهم، ويُظهر للإنسان اهتمامه.

فهو يعطي البشر، يعطي بلا كلل،

لا يشعر أبداً أن هذا عبء عليه،

ولا يشعرُ أنّهُ يحتاجُ للتقديرِ.


هو لا يشعر بأن خلاص البشر،

و رزقهم وإِعْطَائِهِمْ كل شيء

هبة عظيمة لهم.


المقطع الثاني

ولكن بطريقته الخاصة فقط

وجوهره، وما لديه ومن هو

فهو يَرْزُقُ البشر في هدوء وصمتٍ.

مهما كثر ما يأخذه الإنسان منه.

فالله لا يطلب المقابل.

إن هذا مُدبر بجوهرهِ؛

وموافق لشخصيته.

الله يعامل الإنسان الله يعامل الإنسان كأنه أغلى ما لديه.


مقتبس من الكلمة، ج. 2. حول معرفة الله. عمل الله، وشخصيّة الله، والله ذاته (1)

السابق: 851 أهميَّة حبِّ الله للإنسان

التالي: 853 عناية الله المثالية للجميع

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

269 الله يسعى لروحك وقلبك

1البشر التاركون عون القدير في الحياةيجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت.لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلكما زالوا يمانعون في غلق الأعين.في...

660 أغنيَّة الغالبين

المقطع الأولالملكوت يتنامى في هذا العالم.الملكوت يتنامى في هذا العالم.يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم.لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب