تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

927 الأتقياء هم الذين كثيرًا ما يهدؤون أمام الله

1 عليك أن تأتي غالبًا أمام الله، وأن تأكل وتشرب كلمات الله وتفكّر مليًّا فيها، وأن تقبل تأديبه وإرشاده لك. كذلك يجب أن تكون قادرًا على الخضوع لجميع البيئات، والأشخاص، والأشياء، والمسائل التي أعدّها الله لك. وعندما يتعلّق الأمر بمسائل لا يمكنك سبر غورها، عليك أن تصلّي غالبًا أثناء طلبك الحقّ؛ ذلك أنه لا يمكنك أن تشقّ طريقك إلى الأمام إلا من خلال فهم مشيئة الله. يجب أن تكون في خشوع تجاه الله، وأن تقوم بحرص بما ينبغي عليك القيام به؛ عليك أن تكون غالبًا في سلام أمام الله، وألا تكون فاسقًا. وعلى أقل تقدير، عندما يلمّ بك خطب ما، ينبغي أن تقوم ردة فعلك الأولى على التهدئة من روعك، وأن تصلي مباشرة بعد ذلك. من خلال الصلاة، والصبر، والتقصّي، ستكسب فهمًا لمشيئة الله.

2 إذا كنت تتقي الله وتخضع له في أعماقك، ويمكنك أن تكون هادئًا أمام الله وتستوعب مشيئته، يمكنك أن تنال الحماية من خلال التعاون والممارسة على هذا النحو. لن تواجه الغواية أو تقوم بالأشياء التي تعرقل عمل تدبير الله، كما لن تذهب إلى حد إثارة اشمئزاز الله. من خلال قلب يخاف الله، ستخشى من إغضاب الله؛ وفي اللحظة التي تواجهك فيها التجربة، ستعيش أمامه، مرتجفًا برعدة، وتأمل بأنك ستتمكن من الخضوع لله وإرضائه في كل شيء. فقط من خلال الممارسة بهذه الطريقة، والعيش بشكل متكرّر في مثل هذه الحالة، والتمتّع غالبًا بسلام أمام الله، ستتمكّن من إبقاء نفسك بعيدًا عن التجربة والشيطان، حتّى من دون أن يتعين عليك أن تفكّر بذلك.

3 لا تُصلِّي إلى الله أو تطلب الحقّ عندما يحدث شيءٌ لك، وإذا كنت تتصرَّف غالبًا وفقًا لإرادتك وتحيا وفقًا لشخصيَّتك الشيطانيَّة وتكشف عن شخصيَّتك المُتكبِّرة، وإذا كنت لا تقبل تمحيص الله أو تأديبه ولا تطيع الله، فإن مثل هؤلاء الناس يحيون دائمًا أمام الشيطان وتتحكَّم بهم شخصيَّاتهم الشيطانيَّة. وأمثال هؤلاء الناس ليس لديهم بالتالي أدنى توقيرٍ لله. إنهم ببساطةٍ غير قادرين على الحيدان عن الشرّ، وحتَّى إذا لم يصنعوا أشياء شرِّيرة فإن كُلّ شيءٍ يُفكِّرون به لا يزال شرِّيرًا ولا صلة له بالحقّ بل يتعارض معه.

من "لا يمكنك السير في طريق الخلاص إلَّا إذا كنت تحيا أمام الله في جميع الأوقات" في "تسجيلات لأحاديث المسيح"

السابق:معنى الإيمان بالله عميق جدًا

التالي:الحالة الطبيعية تقود إلى نمو سريع في الحياة

محتوى ذو صلة

  • شهادةُ حياة

    1 قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله، وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناة هي مِن أجل البر. لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ، سأظلُّ أفتخر بتقديم ال…

  • دينونةِ الأيامِ الأخيرةِ هي عمل إنهاء العصرِ‎

    I تختلفُ "الأيامُ الأخيرةُ" عنْ عصري الناموسِ والنعمةِ. لا يتم عمل العصر في إسرائيل بلْ يتمُّ تنفيذُهُ بينَ الأممِ. إنهُ إخضاعُ هذه الشعوبِ أمامَ عرشِ…

  • لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

    لا أحد يدري بوصول الله، لا أحد يرحّب به. وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله. I تظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛ نفس القلب، والأيّام المعتادة. يحيا ال…

  • ينبغي أن تهمل كلّ شيء من أجل الحق

    I يجب أن تعاني المشقّات في طريقك للحق. يجب أن تسلّم نفسك بالكامل، تحتمل الذلّ، وتجتاز المزيد من المعاناة. تفعل هذا من أجل ربح المزيد من الحق. يجب أن ت…