تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

260 التوق إلى الله القدير

1 يا الله، يا الله! نتوق إليك. أنت تصير جسدًا، ابن الإنسان، وتمشي بين الكنائس. كلامك يروينا ويغذينا، وتقودنا وتدعمنا في الوقت المناسب تمامًا. نحن نتذوَّق كلامك كل يوم، نعيش أمامك، قلوبنا في راحة وسلام. إلهي، إلهي! الله القدير المحبوب. تسمح لنا دينونة كلامك وكشفه برؤية العالم بوضوح، والهرب من ضرر الشيطان والسير على الطريق الصحيح في الحياة. لا يمكن نسيان نعمة خلاصك، فهي محفورة في قلوبنا. نتوق إليك!

2 يا الله، يا الله! نتوق إليك. أنت تنطق بالكلام وتعمل بيننا كل يوم. تستخدم الكلام لتذكيرنا ونصحنا، وتديننا بقسوة وتكشفنا. لقد رأينا أن فسادنا عميق للغاية، فنحن نادمون للغاية وليس لدينا مكان نختبئ فيه، ويزداد اتقاؤنا لك. يا الله، يا الله! إلهنا القدير المحبوب. حتى ننمو في حياتنا، نطقت بكل كلمة ممكنة وبذلت قصارى جهدك. أنت تديننا وتطهِّرنا لكي نخلص ونربح كل محبتك. هذه هي بركتنا، وارتباطنا بك ينمو.

3 يا الله، يا الله! نتوق إليك. لقد كنت معنا دائمًا أثناء اضطهاد الحزب الشيوعي الصيني، وكلامك يرشدنا في الوقت المناسب تمامًا. لم تعد لدينا خشية أو خوف، لقد ذقنا سلطان وقوة كلامك. نحن نقف بشموخ وقوة وسط معاناتنا، ونشهد لك ونمجدك. يا الله، يا الله! إلهنا القدير المحبوب. كلامك يوجهنا لهزيمة الشيطان العدو. في الشدائد والضيقات نستشعر محبتك، وقلوبنا تقترب منك. نحن نرى قداستك وبرك، وقدرتك وحكمتك، وسنسبحك إلى الأبد.

4 يا الله، يا الله! نتوق إليك. لقد عملت لسنوات عديدة، وكنت تعيش إلى جانبنا. كانت سنوات مملوءة بالضحك والبهجة، تاركة ذكريات جميلة. لا يمكننا أن ننسى حبك الحقيقي، قلوبنا امتلأت بالحب لك منذ زمن طويل؛ لقد عقدنا العزم على أن نكون مخلصين لك إلى الأبد. يا الله، يا الله! إلهنا القدير المحبوب. نضع في اعتبارنا نصائحك، ونمارس كلامك، وننفذ واجباتنا بإخلاص لنشهد لك ونمجّدك. على الأرض سوف نطيعك ونعبدك إلى الأبد. سنكون دائمًا متشابكين بقوة معك، ولا يمكننا مطلقًا أن ننفصل عنك.

السابق:لا ندم أو شكوى في محبة الله

التالي:سنُبقي محبة الله في أذهاننا دائمًا

محتوى ذو صلة