211 يوجد ألم في أعماق قلبي

1

يوجد ألم في أعماق قلبي. كل مرة أفكر فيها في الماضي تشبه سكينًا منغرسًا في قلبي.

كنت أقاوم المسيح وأجدَّف عليه قبلًا. كنت أؤمن بالله، لكنني لم أكن أعرفه بعد، وكنت أقاومه.

عاينتُ المسيح يعبِّر عن الحق، ولكني ما زلت أنكره، ولستُ مختلفًا في ذلك عن الفريسيين.

لن أنسى أبدًا هذا الدرس المكتوب بالدم، وها ندم وأسف لا ينتهيان يغمرانني.


2

آمنت بالرب لسنوات، ولكني لم أسع إلى الحق. ولم أزوِّد نفسي بمعرفة الكتاب المقدس إلا لمجرد التباهي.

تحدَّثت عن نظريات لاهوتية لأجعل الآخرين يعبدونني ويتطلَّعون إليّ، واجتهدت من أجل البركات والمكافآت.

كنت أنانيًا ودنيئًا، ولم أهتم قط بمشيئة الله. تحدَّثت كثيرًا عن إرضاء الله، ولكني لم أمارس الحق.

تعهَّدت باللسان بأن أكون مخلصًا لله، ولكني لم أؤد واجبي. كنت تقيًا في مظهري، ولكني لم أطع الله.


3

جعلتني دينونة الله وتوبيخه أنحني إلى الأرض، مرتعبًا في خوف عندما أرى شخصية الله البارة.

أكره فسادي العميق وعدم إنسانيتي، لأنني ارتكبتُ الكثير من التعديات، وكسرت قلب الله.

كنت استحق الهلاك من الله منذ زمن بعيد جراء كل ما فعلته، لكن الله طويل الأناة ومتسامح معي، مانحًا إياي فرصة للتوبة.

رؤية خلاص الله يملأ قلبي بالندم، ولهذا فأنا عازم على ممارسة الحق والعيش بحسب شبه الإنسان.

أنا مستعد لأن أقضي حياتي من أجل الله لأردَّ محبته. سأطيع الله وأعبده إلى الأبد.

السابق: 210 الرغبة الصادقة في التوبة

التالي: 212 توبة صادقة

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّنواضطراب نظامه الديني،ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله.من الذي لا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب