تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

لا شيء يقوله الناس أو يفعلونه يُفلت من مراقبة الله

سرعة

لا شيء يقوله الناس أو يفعلونه يُفلت من مراقبة الله

I

إيمانكم جميل جدًّا؛ تقولون إن

تكريس حياتكم لعمل الله أمنيتكم،

تودُّون فِعل ما في وسعكم من أجل ذلك.

لكنّ شخصيَّتكم لم تتغيَّر.

ما قلتموه هو كلام الغرور،

لكنْ ما تفعلونه حقًّا مُؤسف.

كما لو أن ألسنتكم وشفاهكم في السماء،

لكن أرجلكم بعيدة على الأرض.

لذا كلامكم وأفعالكم وسمعتكم ما زالت في حالة فظيعة.

أتعتقدون أنه يمكنكم الحصول على حق دخول

أرض عمل الله وكلامه المقدسة

دون أن يختبر كل كلامكم وأفعالكم؟

من يمكنه أن ينجح في خداع عينيه الاثنتين؟

كيف لتصرفاتكم الوضيعة وأحاديثكم المُبتذَلة أن تغيب عن ناظريه؟

II

حتى الآن، سمعتكم انهارت،

سلوككم مُخز، كلماتكم مبتذلة،

حياتكم بغيضة، وإنسانيتكم متدنية.

أنتم ضيقو الأفق تجاه الناس،

وتساومون على كل التفاصيل الصغيرة.

تتشاجرون كثيرًا على أشياء كالمكانة والسمعة

لدرجة أنكم مستعدون لسلوك طريق الجحيم،

والقفز في بحيرة النار.

كلامكم وأفعالكم الحالية

كافية لأن يقول الله إنكم خطاة.

أتعتقدون أنه يمكنكم الحصول على حق دخول

أرض عمل الله وكلامه المقدسة

دُون أن يختبر كل كلامكم وأفعالكم؟

من يمكنه أن ينجح في خداع عينيه الاثنتين؟

كيف لتصرفاتكم الوضيعة وأحاديثكم المُبتذَلة أن تغيب عن ناظريه؟

III

موقفكم تجاه عمل الله يكفيه

ليقرر أنكم أشرار.

وكل شخصياتكم تكفي للقول

بأنكم أرواح نجسة مليئة بالفاحشة.

وما تفعلونه وتكشفون عنه له معنى واحد:

أنكم قد شربتم الكثير من دماء الأرواح النجسة.

حينما يُذكَر دخول ملكوت السماوات،

تحتفظون بمشاعرِكم لأنفسكم.

هل تكفي طرقكم لتدخلوا ملكوت الله؟

أتعتقدون أنه يمكنكم الحصول على حق دخول

أرض عمل الله وكلامه المقدسة

دون أن يختبر كل كلامكم وأفعالكم؟

من يمكنه أن ينجح في خداع عينيه الاثنتين؟

كيف لتصرفاتكم الوضيعة وأحاديثكم المُبتذَلة أن تغيب عن ناظريه؟

المقطع الختامي

الله يراقب كل قلوب الناس بعينيه الاثنتين

لأنه قبل أن يخلق البشر بوقت طويل،

أمسك قلوبهم بيديه.

لقد رأى ما في قلب الإنسان منذ زمن بعيد،

فكيف يمكن للأفكار التي في عقل الإنسان أن تفلت من مراقبته؟

وكيف لها أن تفلت من نيران روحه الملتهبة؟

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:كل عمل الله للإنسان

التالي:كلّ شعب الله يعبِّر عن مشاعره

محتوى ذو صلة

  • لَقَد كَشَفَ اللهُ عَنْ شَخصِيَّتِهِ بِأكمَلِهَا للإنْسانِ

    I روحُ اللهِ قامَ بعملٍ عظيمٍ مُنذُ أنْ خُلَقَ العالم. لقَدْ قامَ بأعمالٍ مختلفةٍ، في أُمَمٍ مُختلفةٍ، وعَبرَ عُصُورٍ مُختلفة. الناسُ مِنْ كُلِّ عَ…

  • قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

    I كأعضاء في الجنس البشري ومسيحيين مكرسين، مسؤوليتنا والتزامنا أن نقدم جسدنا وعقلنا لتتميم إرسالية الله. لأن كياننا بأسره قد جاء من الله، وموجود بفضل…

  • الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه

          رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح، لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحت…

  • أغنيَّة الغالبين

    I الملكوت يتنامى في هذا العالم. الملكوت يتنامى في هذا العالم. يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم. لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله. الله يسير بين أبن…