نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

الكلمة يظهر في الجسد

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

الهوية الموروثة للإنسان وقيمته: ما هما في الواقع؟

لقد انتُشلتم من الحمأة، وعلى أي حالٍ، اُختِرتم من بين الحثالة والدنسين والمكروهين من الله. كنتم تنتمون للشيطان وكنتم مَدوسين منه ومُلوَّثين به. لهذا يُقال إنكم انتُشلتم من الحمأة، وإنكم غير مقدسين، بل كائنات غير آدمية طالما ظل الشيطان يسخر منها. هذا هو أنسب وصف لكم. يجب أن تدركوا أنكم قاذورات في ماء راكد وحمأة، ولستم صيدًا مرغوبًا فيه كسمكٍ أو جمبري، إذ لا تخرج منكم أي مسرة؛ أو بعبارة أكثر صراحة، أنتم أحقر وحوش قاع المجتمع، أسوأ من الخنازير والكلاب. أصارحكم القول، إن مخاطبتكم بهذه التعبيرات يخلو من المبالغة أو المغالاة، لكنه طريقة لتبسيط المسألة. بل إن مخاطبتكم بهذه التعبيرات هو في واقع الأمر طريقة لاحترامكم؛ فبصيرتكم وكلامكم وسلوككم كبشر وكل ما في حياتكم بما في ذلك حالتكم المزرية، كلها تكفي لإثبات أن هويتكم "غير عادية".

السابق:جوهر الإنسان وهويته

التالي:أولئك الذين لا يتعلمون ولا يعرفون شيئًا: أليسوا حيوانات؟

محتوى ذو صلة

  • استعادة الحياة الصحيحة للإنسان وأخذه إلى غاية رائعة

    يفهم الإنسان القليل من عمل اليوم وعمل المستقبل، لكنه لا يفهم الغاية التي ستؤول إليها البشرية. يجب على الإنسان كمخلوق أداء الواجب المطلوب من مخلوق: وهو…

  • العمل في عصر الناموس

    لقد أسهم العمل الذي قام به يهوه على بني إسرائيل في إقامة مكان المنشأ الأرضي لله وسط البشرية، وهو أيضاً المكان المقدس الذي كان موجوداً فيه، وقد خصص …

  • وصايا العصر الجديد

    قيل لكم أن تسلّحوا أنفسكم بكلام الله، وأنه مهما كان ما هو مُرتَّب لكم، فهو مُدبَّر بيد الله ذاته، وأنه لا حاجة إلى صلواتكم وتضرعاتكم الخاشعة؛ فهي بلا …

  • سر التجسُّد (1)

    مهد يوحنا السبيل ليسوع في عصر النعمة. لم يمكنه أن يقوم بعمل الله نفسه ويتمم واجب الإنسان فحسب. ومع أن يوحنا كان السابق الذي بشَّر بالرب، لكنه لم يست…