تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

لعلَّك تبقى بقلبي دائمًا

سرعة

لعلَّك تبقى بقلبي دائمًا

البيت الأول

تمكث معي في الرَّبيع والخريف،

وتسير معي في الشِّتاء والصَّيف،

برؤيتك وحيدًا،

قلبي يفيض بأحزانٍ.

البيت الثاني

لم أبالِ أبدًا لوحدتك،

ولمْ أخفِّف مِن ألمك.

قلبي دائمًا عنيدٌ

لرفضه لنصحك الودود.

ما قبل القرار

أجرحك دائمًا، وأيضًا أخذلك.

أنا جاهلةٌ إلى أنْ أجوز في تزكيتك.

ألتصق بك، ولكن لا أريحك.

كيف لعديم الحِس أن يفهم ألمك؟

القرار

بحبٍّ وشعورٍ صادقٍ، قلبك في منتهى الإخلاص.

مَن أجمل منك ومَن أهيب منك!

دومًا بصحبتك، لن أتركك أبدًا.

لعلَّ الفرح يملأ وجهك، وتبقى بقلبي دائمًا.

البيت الثالث

بسبب رغباتي الدُّنيوية،

نسيت الأخلاق والحقَّ.

وعندما يغلبني النَّدم،

أكون فعلًا قد كسرت قلبك.

البيت الرابع‎

ولا أحد يفهم حزنك.

فاسدة، أنوح في شقاء.

أطلب وبطمعٍ أشياءٍ.

مَن يشاركك همومك؟

ما قبل القرار

أجرحك دائمًا، وأيضًا أخذلك.

أنا جاهلةٌ إلى أنْ أجوز في تزكيتك.

ألتصق بك، ولكن لا أريحك.

كيف لعديم الفهم أن يفهم ألمك؟

القرار

بحبٍّ وشعورٍ صادقٍ، قلبك في منتهى الإخلاص.

مَن أجمل منك ومَن أهيب منك!

دومًا بصحبتك، لن أتركك أبدًا.

لعلَّ الفرح يملأ وجهك، وتبقى بقلبي دائمًا.

السابق:أطلب رضا الله وحسب

التالي:شهادةُ حياة

محتوى ذو صلة

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّه…

  • الله يعول كل شخص في صمت

    I الله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ. يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ. يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون مُشجّ…

  • قد كُشِفَت كل الأسرارِ

    إله البر القدير، القدير! فيك كل شيء مُعلن. كل سر، من الأزل إلى الأبد، لم يكشفه إنسان، مُعلن فيك وظاهر. I لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى، لأن شخص…

  • لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

    لا أحد يدري بوصول الله، لا أحد يرحّب به. وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله. I تظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛ نفس القلب، والأيّام المعتادة. يحيا ال…