407 هل ربحت أي شيء من سنوات الإيمان؟

لا بد أن تعرف لماذا أقوم بالعمل ولصالح مَنْ أقوم به. هل هو خير أم شر في محبتك؟ هل تعرفني حقًا كما عرفني داود وموسى؟ هل تخدمني حقًا كما خدمني إبراهيم؟ حقًا إنك تُكمَّل على يدي، لكن ينبغي أن تعرف مَنْ ذا الذي ستمثله ومَنْ ذا الذي ستحقق نتائج مثله. هل كان لك في حياتك حصاد سار ووافر من خلال اختبارك لعملي؟ هل كان وافرًا ومثمرًا؟ يجدر بك أن تفحص ذاتك. ظللتَ لسنواتٍ تتعب من أجلي، لكن هل جنيتَ شيئًا؟ هل تغيرتَ أو ربحتَ شيئًا؟ في مقابل اختباراتك في الشدة، هل أصبحتَ مثل بطرس الذي صُلِبَ، أم أصبحت مثل بولس الذي وقع أرضًا وظهر له نورٌ عظيم؟ يجب أن تكون على دراية بهذه الأمور.


من "جوهر الإنسان وهويته" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 406 كيف هو إيمانكم تحديدًا؟

التالي: 408 هل قدّمت بحق حياتك في إيمانك؟

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

463 آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

البيت الأولعندما قدّم إبراهيم إسحق،رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح،واجتاز اختبار الله بنجاح.لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله،أو...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب