نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

929 هل اتَّجَهُ قلبكَ إلى الله؟

القلب الإنساني الذي اتَّجَهَ إلى الله هو القلب الذي يُمكنه التوجُّه باستمرار نحو الله، هو قلبٌ يمكنه إهمال الجسد، ويُمكنه التفكُّرُ في الله. في تصرف وكلام أشخاص كهؤلاء، وفي كل سلوكياتهم، يمكنهم أن يرضوا الله الذي يحبونه، وتحمِلُ قلوبهم دائمًا العبء من أجل مشيئة الله. هذا يعني أنهم وجَّهوا قلوبهم إلى الله. حين لا تكون خواطِرُكَ وأفكارُكَ صحيحة، يمكنك التخلِّي عن نواياك والتصرف بدلاً من ذلك وفقًا لمشيئة الله. كلما اختبرتَ أكثر بهذه الطريقة، كان قلبك أكثر قدرة على الاتِّجاه إلى الله، وكنت أكثر قدرة على إرضاء الله وحُبِّه. وعندما تخضعُ للتجارب، ستبقى قادرًا على أن تحب الله؛ سواء أكنت تواجه السجن أو المرض أو التهكُّم أو الافتراء من الآخرين، أو يبدو أنه لا ليس لديك مخرج، لا يزال بإمكانك أن تحب الله. هذا يعني أن قلبك قد تحوَّل إلى الله.

من "مشاركات الله" بتصرف‎‎

السابق:ما هي الحالة الطبيعية؟

التالي:الحالة الطبيعية تقود إلى نمو سريع في الحياة

محتوى ذو صلة

  • كل الطريق بصحبتك

    البيت الأول جُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور. بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور. كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة جدّا، حق هي…

  • اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

    I ما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ! أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون. رأينا خرابَ أورشليم! نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات الله …

  • الله يعامل الإنسان كأنه أغلى ما لديه

    I خلق الله البشر؛ سواء أُفسد البشر أو يتبعوه، فإن الله يعامل البشر كأنهم أعز ما لديه، أو كما يقولُ الإنسانُ، أعزُ قريبٍ له. البشر ليسوا تسلية بالنسبة …

  • لا أحد يفهم رغبة الله الجادّة في تخليص الإنسان

    I خلق الله هذا العالم وجاء بالإنسان إليه، وهو كائن حيْ منحه الله الحياة. ثمّ صار له آباء وأقارب ولم يعد وحيدًا، ومقدرًا له العيش ضمن قضاء الله. إنّها …