130 نعمةُ اللهِ عميقةٌ كالمحيطِ

I

عندما أحصي نعم اللهِ دمعي يسيل.

في حلقي تنهدات، خلفَ غلق الشفاهِ.

عندما كنتُ جائعًا وواهيًا أعطيتني أفضلَ غذاء.‎

كنتُ مجروحًا ومنبوذًا، كنتُ متروكاً ومفترى عليَّ

يداكَ مسحتا الدمعَ منْ على خديَّ، و كنتَ أنت من واساني.

اللهُ، يا اللهُ، لمّا البردُ بي تلاعب،

اللهُ يا اللهُ، كنتَ حقاً للدفء واهب.

أنتَ منحتني رحمتَكَ، لما قست عليَّ المصاعب.


II

لمّا كنتُ وحيدًا وتائهًا، كلماتُكَ هدئتني وواستني.

قدمتَ لي علاجًا وأظهرتَهُ لي، لما أسقامي طرحتني.

لما تفاخرت وأوهامي غرتني، لمْ تمنعْ عقابَكَ عنّي.

عندما أُذْلِلْتُ وظُلِمْت، قدوتي بكَ شجعتني.

اللهُ، يا اللهُ، كنتُ في ظلمة وفقدتُ الرجاء،

اللهُ، يا اللهُ، كلامُك أشرق عليَّ بضياء.

أنرتَ لي نهايةَ الطريق، لما توارى أي طريق للاهتداء.


III

عندما اِبتُلعْتُ من البحرِ، اغثتني منَ السفينة.

عندما كنت للشيطان رهينة، سيفُك حررني من قبضتِهِ.

انتصرتُ جنبًا إلى جنبٍ معكَ، وابتسمتَ لي في سكينة.‎‎

كلماتٌ كثيرة في قلبي دفينة، لن يضلَّ قلبي عنْ مكانِكَ.

اللهُ، يا اللهُ، نعمةُ اللهِ كثقلِ الجبال.

اللهُ، يا اللهُ، لنْ توفي كلُّ حياتي محال.

نعمتُك راسخة جدًّا لا حبرَ يكفي لوصف ما يقال.

السابق: 129 لا يمكنني البوحُ بكل ما في قلبي

التالي: 132 فراق عاطفي

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

296 حزن الفاسدين من البشر

Iالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول البشريةليس لأن...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب