تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

264 عظيمة هي مكتسبات الإيمان بالإله العملي

سرعة

264 عظيمة هي مكتسبات الإيمان بالإله العملي

I

يواصل ابن الإنسان حديثه.

يقودنا هذا الضئيل في عمل الله خلال كل خطوة.

جزنا في تجارب وتزكيات كثرًا

وبالموت اختبرنا أيضًا.

نتعلم عن بر الله وجلاله.

نستمتع بحبه و برحمته.

ونقدّر قوته وحكمته.

نرى أنه محب وشغوف بخلاص الإنسان.

هذا الشخص العادي، من كلمته

نتعلم عن إرادة الله وجوهره وشخصيته.

نتعلم أيضًا عن جوهر الإنسان وطبيعته،

طريق الخلاص والكمال نراه.

II

كلماته تميتنا وتجعلنا نولد من جديد.

تشعرنا بالدين وبالذنب الشديد.

لكنها تجلب راحةً كبيرةً لنا.

كلماته توجع لكن تجلب فرحًا و سلامًا.

وكأعداء نحترق لرماد من سخطه أحيانًا.

نكون كالحملان المعدة للذبح وأحيانًا نكون كحدقة عينه.

كاليرقة أمام عينيه، لكنه يخلصنا،

وخراف ضلت يبحث نهارًا وليلاً عنا.

هذا الشخص العادي، من كلماته

نتعلم عن إرادة الله وجوهره وشخصيته.

نتعلم أيضًا عن جوهر الإنسان وطبيعته،

طريق الخلاص والكمال نراه.

III

يشفق علينا، يرفعنا، يحتقرنا،

يعزينا، يشجعنا، يرشدنا و ينيرنا،

يزكينا، يؤدبنا أو حتى يلعننا.

ليلاً ونهارًا يرعانا يهتم ليحرسنا.

دومًا جانبنا ليعطينا كل رعايته.

والثمن الكامل من أجلنا كله قد دفعه.

في كلماته بكلية الله تمتعنا

ورأينا الغاية التي إياها أرشدنا.

هذا الشخص العادي، من كلماته

نتعلم عن إرادة الله وجوهره وشخصيته.

نتعلم أيضًا عن جوهر الإنسان وطبيعته،

طريق الخلاص والكمال نراه.

من "الكلمة يظهر في الجسد"

السابق:معاناة التَّنقية تنقِّي المحبَّة

التالي:دينونة الله هي مَحبَة

محتوى ذو صلة

  • البشر والله يشتركان في نعيم الإتحاد

    I بدأ الله عمله في كلّ الكون، يستيقظ الجميع ليطوفوا حول عمله. وحين يسافر الله فيهم يتحرّرون. من قيود إبليس والمحنة العظيمة للأبد. فعندما يحين يوم…

  • هلْ تعرفُ مصدرَ الحياةِ الأبديةِ؟

    I اللهُ مصدرُ حياةِ الإنسانِ؛ السماءُ والأرضُ تحييانِ بقوتِهِ. لا شيءَ حيٌّ يمكنُهُ أنَ يتحررَ منْ نطاقِ حكمِ وسلطانِ اللهِ. لا يهمُّ منْ أنتَ، كلُّ …

  • لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

    لا أحد يدري بوصول الله، لا أحد يرحّب به. وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله. I تظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛ نفس القلب، والأيّام المعتادة. يحيا ال…

  • الله في السماوات وعلى الأرض أيضًا

    I الله عمليّ في قلب البشر، عندما يكون على الأرض. وفي السماوات، هو الحاكم على جميع المخلوقات. لقد سافر الله عبر الجبال والمياه، وسار بهدوء بين البشر. م…