227 نَيْلُ الحقِّ عن طريق الإيمان بالله لا يقدّرُ بثمن

1 آمنت بالرب لبضع سنوات، عاملًا بحماسة ومنشغلًا بالعمل الجاد. ظننت أنني سأُختطف إلى ملكوت السماء، وأنال المكافآت والبركات. لكنني رأيت من خلال دينونة كلام الله فسادي الشديد. كانت معاناتي وجهودي لكسب البركات، لقد كانت مجرد معاملات مع الله. ففي كل يوم أخطئ ثم أعترف، وما زلت أكذب وأحاول خداع الله في أحيان كثيرة. كيف يمكنني أن أستحق الدخول إلى ملكوت الله بشخصيتي الشيطانية؟ وأخيرًا استيقظتُ بعدما مررت بدينونة الله. أفهم أن ربح الحق والحياة هو أهم جوانب الإيمان. من الآن فصاعدًا، لن أكافح مرة أخرى أبدًا من أجل مستقبلي وغايتي. أنا عازم على السعي إلى الحق والعيش على أساس كلام الله.

2 مع أنني مررت بالعديد من المصاعب، والعديد من النجاحات والإخفاقات في إيماني، فإن كلام الله قادني في طرق التجارب. ومع أنني عانيت في الجسد، فإن شخصيتي الشيطانية قد تغيَّرت. لم أعد متغطرسًا أو متمردًا، بل مطيعًا لله الآن. بعدما خضعتُ لعمل الله، فهمت الكثير من الحقائق، ورأيت بوضوح أن الشيطان هو أصل الظلمة في العالم. يضطهد التنين العظيم الأحمر شعب الله المختار، إنه عدو لله. أنا أكره الشيطان بشدة، وسأتخلَّى عن التنين العظيم الأحمر. أنا سعيد بالتخلِّي عن كل شيء، وعازم بحزم على اتِّباع المسيح. عندما أتمِّم واجبي وأربح الحق، لا أعيش هذه الحياة عبثًا.

السابق: 226 ما ينبغي على المؤمنين بالله السعي إليه

التالي: 228 الماضي يخترقني مثل سيف

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

610 تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

البيت الأولأكمل يسوع مهمَّة الله،عمل الفداء لكلِّ البشرمِن خلال عنايته بمشيئة الله،بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ.وضع خطَّة الله في المركز.صلَّى...

660 أغنيَّة الغالبين

Iالملكوت يتنامى في هذا العالم.الملكوت يتنامى في هذا العالم.يتشكَّل بين البشر، ويعلو بينهم.لا يمكن لأيِّ قوّةٍ تدمير ملكوت الله.الله يسير...

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب