577 قدم قلبك وجسدك لتتميم إرسالية الله

I

كأعضاء في الجنس البشري

ومسيحيين مكرسين،

مسؤوليتنا والتزامنا

أن نقدم جسدنا وعقلنا

لتتميم إرسالية الله.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

II

إن لم تكن أجسادنا وعقولنا من أجل

إرسالية الله ومن أجل قضية البشرية البارة،

لن تكون روحنا مستحقة من استشهدوا

من أجل إرسالية الله،

وبالأكثر لن تكون مستحقة الله،

الذي أمدّنا بكل شيء.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

لأن كياننا بأسره قد جاء من الله،

وموجود بفضل سيادته.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 576 تأدية المرء لواجبه تعني قيامه بكل ما في وسعه

التالي: 578 كيفية التعامل مع إرسالية الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تجسَّد الله لِأنَّ المُستَهدف مِن عملهليس روح الشيطان،ولا أيِّ شيءٍ روحانيٍّ، بل الإنسان.جسد الإِنسان أفسده الشيطان،ولذا أصبح المُسْتهدَف...

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب