تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

456 لقد تمتّعت ببركات عظيمة

1 لماذا يُتمم عمل الأيام الأخيرة في الصين، المكان الأكثر ظلمة وترديًا؟ ذلك حتى يُكشف عن قداسة الله وبره. باختصار، كلما ازداد المكان ظُلمَة، أمكن الكشف عن قداسته بصورة أفضل. الحقيقة أن القيام بكل هذا إنما هو من أجل عمل الله. إنكم لا تعرفون الآن سوى أن الله الذي في السماء نزل إلى الأرض وأصبح بينكم، وأنه مُيِّزَ عن شركم وعصيانكم، حتى بدأتم تكوِّنون فهمًا عن الله. أليست هذه رِفْعَة عظيمة؟ الحقيقة أنكم مجموعة من الناس في الصين تم اختيارها،

2 ولأنكم مُختارين واستمتعتم بنعمة الله، ولأنكم لا تصلحون للاستماع بالكثير جدًا من نعمته، يتضح إذًا أن هذا كله رِفعَة عظيمة لكم. لقد كشف الله لكم عن نفسه وعن شخصيته المُقدسة كاملاً، ووهبكم كل هذا سامحًا لكم بالاستمتاع بِنِعَمٍ جزيلة. إنكم لم تتذوقوا فقط شخصيته البارة، لكنَّ الأهم من ذلك أنكم تذوقتم خلاصه وفداءه وحبه غير المحدود. أنتم – أشر الناس – قد حصلتم على نعمة عظيمة كهذه. أليست هذه مُباركَة؟

من "كيف تؤتي الخطوة الثانية من عمل الإخضاع ثمارها" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق:أطِع كلام الله الحاليّ لتحظى بعمل الروح القدس

التالي:أقوال الله هي الحثّ الأفضل للإنسان

محتوى ذو صلة

  • البشر والله يشتركان في نعيم الإتحاد

    I بدأ الله عمله في كلّ الكون، يستيقظ الجميع ليطوفوا حول عمله. وحين يسافر الله فيهم يتحرّرون. من قيود إبليس والمحنة العظيمة للأبد. فعندما يحين يوم…

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…

  • أولئك الذين يصمدون في الضيقة هم الغالبون

    I في عصر الملكوت، ستُكمَّل البشريّة؛ ستُكمَّل تمامًا، في عصر الملكوت. عند إتمام عَمل الإخضاع، سيجتازون في التّنقية والضيقة. عند إتمام الإِخْضاع، أول…

  • يجب على خليقة الله أن تطيع سلطانه

    I الله نار آكلة لا يحتمل الإساءة. لا يحق للبشر أن يعطِّلوا عمله وكلامه، يجب عليهم الخضوع له، لأنه هو مَنْ خَلقَ الإنسان. الله هو الرب، رب الخليقة…