482 مَنْ يَعتزَّون بكلمةِ اللهِ مُبَارَكُون

I

مَن يقبلون مراقبة الله إياهم

رغبة معرفته تملأهم.

ويقبلون مِن الله كلماته.

سيفوزون بميراث الله وبركته.

هؤلاء هم المُبارَكون بالأكثر.

فالله يلعن مَن يغلقون قلوبهم.

يوبّخهم وينبذهم.

إن كان عزيزًا إلى قلبك عمل الله،

واستنارته،

إن كان عزيزًا محضره،

وعزيزةً عليك حمايته،

إن كان كلامه عليك عزيزًا

كالْزاد لعمرك، كالواقع،

فأنت حقًا بحسب قلب الله.

إنْ كان عمله عليك عزيزًا،

ما لك سيُبارَك أضعافَا.


II

فالله يعمل في الطالبين كلامه،

ويعمل فيمن يعتّزون بكلامه.

كلّما قَدّرته، اِزدادت فيك أعماله.

كلّما زدتَ كلامه تقديرًا،

فرصتك للكمال تزيد.

الله يكمِّل محبِّيه،

مَن يأتون بسلام قلوبهم.

إن كان عزيزًا إلى قلبك عمل الله،

واستنارته،

إن كان عزيزًا محضره،

وعزيزةً عليك حمايته،

إنْ كان كلامه عليك عزيزًا

كالزاد لعمرك، كالواقع،

فأنت حقًا بحسب قلب الله.

إن كان عملُه عليك عزيزًا،

ما لك سيُبارَك أضعافَا.


III

جاهد أن تحيا في كلامه.

اِسع لرضاه، كن بحسب قلبه.

لا تسع وحسب لنعمته.

اِستقْبِلْ عمله فتُكمَّل.

وافعل مشيئته.

لا شيء أهمّ مِن هذا.

إن كان عزيزًا إلى قلبك عمل الله،

واستنارته،

إن كان عزيزًا محضره،

وعزيزةً عليك حمايته،

إنْ كان كلامه عليك عزيزًا

كالزاد لعمرك، كالواقع،

فأنت حقًا بحسب قلب الله.

إن كان عملُه عليك عزيزًا،

ما لك سيُبارَك أضعافَا.


من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 481 كيف يسير الإنسان في طريق الله

التالي: 483 اتْبَعْ طريقَ اللِه في كلِ شيءٍ كبيراً وصغيراً

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

452 مبدأ عمل الروح القدس

Iالروحُ القُدُس لا يعملُ وَحدَهُ، والإنسانُ لا يعملُ وحده.الإنسانُ يعملُ جنباً إلى جنبٍ مع روحِ الله. يتمُّ ذلكَ بكليهِما معاً.جُهدُ...

85 كل الطريق بصحبتك

البيت الأولجُرفتُ وهِمتُ في العالم، ضللتُ كأني في عمق البحور.بدفء كلامك أيقظْتني، بعيني أبصرتُ أحقّ نور.كلماتك أضاءت فؤادِي. هي واقعيّة...

463 آمال الله للبشريّة لمْ تتغيّر

البيت الأولعندما قدّم إبراهيم إسحق،رأى الله إخلاصه وطاعته بوضوح،واجتاز اختبار الله بنجاح.لكنّه ما زال غير جدير بأن يكون موضع ثقة الله،أو...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب