482 مَنْ يَعتزَّون بكلمةِ اللهِ مُبَارَكُون

I

مَن يقبلون مراقبة الله إياهم

رغبة معرفته تملأهم.

ويقبلون مِن الله كلماته.

سيفوزون بميراث الله وبركته.

هؤلاء هم المُبارَكون بالأكثر.

فالله يلعن مَن يغلقون قلوبهم.

يوبّخهم وينبذهم.

إن كان عزيزًا إلى قلبك عمل الله،

واستنارته،

إن كان عزيزًا محضره،

وعزيزةً عليك حمايته،

إن كان كلامه عليك عزيزًا

كالْزاد لعمرك، كالواقع،

فأنت حقًا بحسب قلب الله.

إنْ كان عمله عليك عزيزًا،

ما لك سيُبارَك أضعافَا.

II

فالله يعمل في الطالبين كلامه،

ويعمل فيمن يعتّزون بكلامه.

كلّما قَدّرته، اِزدادت فيك أعماله.

كلّما زدتَ كلامه تقديرًا،

فرصتك للكمال تزيد.

الله يكمِّل محبِّيه،

مَن يأتون بسلام قلوبهم.

إن كان عزيزًا إلى قلبك عمل الله،

واستنارته،

إن كان عزيزًا محضره،

وعزيزةً عليك حمايته،

إنْ كان كلامه عليك عزيزًا

كالزاد لعمرك، كالواقع،

فأنت حقًا بحسب قلب الله.

إن كان عملُه عليك عزيزًا،

ما لك سيُبارَك أضعافَا.

III

جاهد أن تحيا في كلامه.

اِسع لرضاه، كن بحسب قلبه.

لا تسع وحسب لنعمته.

اِستقْبِلْ عمله فتُكمَّل.

وافعل مشيئته.

لا شيء أهمّ مِن هذا.

إن كان عزيزًا إلى قلبك عمل الله،

واستنارته،

إن كان عزيزًا محضره،

وعزيزةً عليك حمايته،

إنْ كان كلامه عليك عزيزًا

كالزاد لعمرك، كالواقع،

فأنت حقًا بحسب قلب الله.

إن كان عملُه عليك عزيزًا،

ما لك سيُبارَك أضعافَا.

من "الكلمة يظهر في الجسد"‎‎

السابق: 481 كيف يسير الإنسان في طريق الله

التالي: 483 اتْبَعْ طريقَ اللِه في كلِ شيءٍ كبيراً وصغيراً

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

166 ألفا عام من التَوْقِ

1تجسَّد الله لِأنَّ المُستَهدف مِن عملهليس روح الشيطان،ولا أيِّ شيءٍ روحانيٍّ، بل الإنسان.جسد الإِنسان أفسده الشيطان،ولذا أصبح المُسْتهدَف...

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

1 في هذه المرة يأتي الله ليقوم بعمل ليس في جسد روحاني، بل في جسد عادي جدًا، وليس هو جسد التجسد الثاني لله فحسب، بل هو أيضًا الجسد الذي يعود...

296 حزن الفاسدين من البشر

1 بعد عدة آلاف من السنين التي ساد فيها الفساد، أصبح الإنسان فاقداً للحس ومحدود الذكاء، وغدا شيطاناً يعارض الله، حتى وصل الأمر إلى أن تمرد...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب