592 بكونك مهملًا، أنت لا تؤدي واجبك

1 من المحرمات الرئيسية عند أداء واجبك أن يؤدي عملًا شكليًا فقط. إذا واصلت العمل وفقًا لهذه الخطوط، فلن تكون قادرًا على أداء واجبك بكفاية. يجب أن تؤديه بإخلاص! كان من الصعب للغاية أن تأتيك هذه الفرصة! عندما يمنحك الله فرصة، ولا تقتنصها، تضيع تلك الفرصة. إذا أردت لاحقًا العثور على فرصة أخرى لأداء واجبك، فلن تجدها بسهولة؛ بل في الواقع، قد لا تأتي مثل هذه الفرصة. عمل الله لا ينتظر أحدًا، وكذلك لا تنتظر فرصة المرء في أداء واجبه. لا تأتي الكثير من الفرص، لذلك يجب عليك أن تقتنصها.

2 بعض الناس لا يؤدون واجباتهم بضمير، وهم يفعلون كل شيء بطريقة مرتبكة للغاية، إذ يغضون الطرف عن كل ما يفعلون؛ ولا يؤدون عملهم بضمير. إذا كُلّفوا بالقيام بشيء ما، فعليهم بذل بعض الجهد؛ إذا كان هناك شخص ليتحقَّق مما إذا كان عملهم بالمستوى المطلوب، فإنهم يقومون بعمل أفضل قليلًا، ولكن إذا لم يكن هناك أحد للتحقّق، فإنهم يتباطؤون قليلًا، ويفترضون أنه لن يلاحظ أحد، وبمرور الوقت، سيتمكَّن الآخرون من تمييزهم ورؤيتهم بطريقة صحيحة. لقد تجاهلوا تمامًا كل الكرامة والنزاهة. إذا كان لا أحد يستطيع الوثوق بهؤلاء الناس، فكيف يمكن لله ذلك؟ هؤلاء الناس ليسوا جديرين بالثقة.

3 إذا كنت تؤدي دائمًا عملًا شكليًا عند قيامك بواجبك، وإذا كنت دائمًا مخادعًا أمام الله، فأنت في خطر كبير! ما هي عواقب كونك مخادعًا عن قصد؟ على المدى القصير، سيكون لديك شخصية فاسدة، وترتكب آثام متكررة ولكنك ستفشل في التوبة، ولا تعرف كيف تمارس الحق، ولن تمارسه. على المدى الطويل، ستقوم دائمًا بمثل هذه الأشياء؛ قد لا ترتكب أي أخطاء كبيرة، لكنك لن تتوقَّف أبدًا عن ارتكاب الأخطاء الصغيرة. وفي النهاية، لا يمكن معالجة عواقب هذا السلوك، وستُمحى نتائجك!


من "يجب أن يبدأ دخول الحياة بتأدية واجبك" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق: 591 قدّموا ولاءكم في بيت الله

التالي: 593 معيار الله لقياس الخير والشر

إن كنت تواجه صعوبات أو أسئلةً في إيمانك، يرجى الاتصال بنا في أي وقت.
اتصل بنا
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

296 حزن الفاسدين من البشر

Iالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول البشريةليس لأن...

610 تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

البيت الأولأكمل يسوع مهمَّة الله،عمل الفداء لكلِّ البشرمِن خلال عنايته بمشيئة الله،بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ.وضع خطَّة الله في المركز.صلَّى...

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

لا أحد يدري بوصول الله،لا أحد يرحّب به.وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله.Iتظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛نفس القلب، والأيّام المعتادة.يحيا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب