نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

198 قبول الحق يعني أن تكون عذراء حكيمة

1

طوال إيماني كل هذه السنوات، تمسَّكت باسم الرب على رجاء الاختطاف.

اعتقدت أنه إذا كنت أؤمن بالرب وقد غُفرت خطاياي، فسوف يكافئني.

كنت مفتونًا بالخلاص بالنعمة، متمنيًا أن أتمكَّن في خطوة واحدة من الصعود إلى السماء ودخول الملكوت السماوي.

لا أحد يدرك بالفعل حقيقة أهمية نبوَّات الرب يسوع.

يبني الناس أحلامهم الشخصية على كلام بولس.

يأملون عبثًا في وصول الرب فجأة على سحابة.

ترى أعينهم كارثة كبيرة، ولكنهم ما زالوا لا يعانون ظهور الرب.

لا يعرفون أن كلمات الرب يسوع قد تحقَّقت منذ زمن طويل.

تتشبَّث العذارى الجاهلات بعناد بمفاهيمهن، ويَصْمَمْنَ آذانهن عن صوت الله.

ومن ثمَّ يفقدن فرصة الاختطاف، وسيشعُرْنَ بندمٍ شديدٍ.

2

يعبِّر مسيح الأيام الأخيرة عن الحق ليدين الإنسان ويطهِّره.

تسمع العذارى الحكيمات صوت الله، ويرحبن بظهور الرب.

يأكلن ويشربن كلام الله، ويحضرن وليمة عرس الخروف.

بعد اختبار الدينونة، يَرَيْنَ أن شخصية الله مقدسةٌ وبارة.

الناس فاسدون حتى الأعماق بشدة، ويفيضون بالتحدي، ولا يصلحون لدخول الملكوت السماوي.

لا يمكن تطهيرهم إلا عندما يقبلون دينونة الله وتوبيخه.

لعن الرب الفريسيين لنفاقهم.

فقط أولئك الصادقون الذين يمارسون الحق هم مَنْ ينالون بركات الله ومدحه.

فقط أولئك الذين يتبعون المسيح ويؤدون واجبهم هم مَنْ يطيعون الله.

فقط أولئك الذين يحبون الله ويشهدون له بصدق هم مَنْ يمكنهم أن يتكمَّلوا.

السابق:افهم الحق وتمتَّع بالحرِّية

التالي:عندما أستيقظ في تشويش

محتوى ذو صلة

  • لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

    لا أحد يدري بوصول الله، لا أحد يرحّب به. وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله. I تظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛ نفس القلب، والأيّام المعتادة. يحيا ال…

  • اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

    I ما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ! أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون. رأينا خرابَ أورشليم! نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات الله …

  • محبّة الله حقيقيّة للغاية

    I عمل إخضاع الله لكم، بالفعل هو خلاص عظيم. كلٌّ منكم مليء بالخطيئة والفجور. الآن ترون الله وجهًا لوجهٍ يوبِّخ ويُدين. خلاصه العظيم وحبّه الأعظم، الآ…

  • حزن الفاسدين من البشر

    I السير عبر العصور مع الله، من يُعرفُ بحكمه لكل شيء، قدر جميع الكائنات الحية، المنظم والموجه لكل شيء؟ لقد استعصى ذلك على العقول البشرية ليس لأن طرق ال…