تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

154 خيار بلا ندم

1

عندما تزداد وحشية اعتقالات الحزب الشيوعي الصيني للمسيحيين واضطهاده لهم،

وعندما تمتلئ المدينة برعب مشؤوم، وأهرب إلى حيث أستطيع،

وعندما تُحتجز الحرية في سجن كئيب،

وعندما يكون رفيقي الوحيد ليلًا طويلًا من الألم،

لن يتزعزع إيماني بالله،

لن أخون أبدًا ربّي وإلهي.

يا الله الحق القدير، قلبي مُلكك.

لا يستطيع السجن سوى إخضاع جسدي.

لا يستطيع منع خُطاي من اللحاق بك.

معاناة مؤلمة وطريق وعر،

لكن مع إرشاد كلامك، قلبي لا يخاف،

ومع رفقة محبتك، قلبي يفيض شبعًا.

2

عندما تزداد شدة تعذيب شياطين الحزب الشيوعي الصيني المدمِّرة،

وعندما يصيبني ألم مبرِّح مرارًا وتكرارًا،

وعندما يبلغ ضعف الجسد واحتضاره ذروتهما،

في اللحظة الأخيرة، عندما توشك حياتي على أن تؤخذ منّي،

لن أستسلم أبدًا للتنين العظيم الأحمر،

لن أكون أبدًا وصمة عار على الله كيهوذا.

يا الله الحق القدير، سأكون وفيًا لك حتى الموت.

لا تستطيع الأبالسة سوى أن تعذّب جسدي وتبليه.

تظل الحياة والموت إلى الأبد تحت سيادتك.

سأهجر كل شيء لأشهد لك.

سأموت بلا تذمُّر إن كان هذا يُخزي الشيطان.

يشرّفني العيش بالشهادة لك.

الكورال

كم هو مجيد أن أتبع المسيح وأسعى إلى أن أحبّ الله في هذه الحياة!

سأردّ محبة الله بقلب وروح؛ أنا مستعد لهجر كل شيء من أجل الشهادة لله.

طالما أحيا، فتسليم كل كياني لله هو خيار لن أندم عليه أبدًا.

السابق:النهوض وسط الظلام والاضطهاد

التالي:نداء الروح

محتوى ذو صلة

  • الله سخيّ في رحمته وشديد في غضبه

    رحمة الله وتسامحه موجودان، هذا حقيقيّ جدًا وصحيح، لكن عندما يصبّ الله غضبه، فإنّ قداسته وبرّه يريان الإنسان أيضًا أنّ الله لا يحتمل الإثم. I حينَ …

  • حديثٌ مِن القلب للقلب مع الله

    البيت الأول يا الله! كثيرٌ في قلبي الكلام الّذي أودّ أنْ أُحدّثك به. بكلامك باب القلب انفتح وسمعتُ صوتك. كلامك حقٌّ، ينعش قلبي كماء النبع. متأمّلةً في…

  • اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

    I ما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ! أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون. رأينا خرابَ أورشليم! نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات الله …

  • الله يسعى لروحك وقلبك

    I البشر التاركون عون القدير في الحياة يجهلون سبب الوجود ورغم ذلك يخشون الموت. لا توجد معونة أو دعم، رغم ذلك ما زالوا يمانعون في غلق الأعين. في العالم …