881 الله يتحمَّلُ آلامًا عظيمةً ليُخلِّصَ الإنسان

المقطع الأول

عمِلَ اللهُ في الجسَدِ لِسَنَوات، وتكلَّمَ مُطوَّلًا.

يبدأ بـ "تجربة عاملي الخدمة"،

ثمَّ يقولُ نبوءاتٍ ويبدأُ الدَّينُونة،

ويستخدِمُ تجرِبَةَ الموتِ للتَّنقية.

المقطع الثاني

ثم يقودُ الناسَ إلى الطَّريقِ الصَّحيح

للإيمانِ بالله، ويقولُ الكلامَ،

مُزوِّدًا الناس بِكُلِّ الحقِّ،

مُحاربًا مفاهيمَ الإنسانِ بِكُلِّ أنواعِها.

المقطع الثالث

لاحقًا يمنحُ الإنسانَ بعضَ الأمل،

ليَرَى ما الذي ينتظِرُهُ

وهو أنَّ اللهَ والإنسانَ سَيدخُلانِ

غايةً جيِّدةً يدًا بِيَد.


القرار

مع أنَّ البشَرَ مخلوقاتُ اللهِ،

والشيطانُ قد أفسَدَهُمْ جميعًا،

وأنَّهُم صعاليكُ لا قيمةَ لَهُم

وطبائِعُهُم هكذا،

فاللهُ لَنْ يُعامِلَهُم وفقًا لِجَوهَرِهِم

أو بالعقوبة التي يستحقونها.

كلامُهُ صارم، لكِنَّهُ مع الناسِ

رحيمٌ ومُتسامِح.

المقطع الرابع

مع أنَّ عملَ اللهِ يُنفَّذُ كما خُطِّطَ لهُ،

فهو يتماشى مع احتياجاتِ الإنسان.

هو لا يُؤدَّى بالصُّدفة.

يَتِمُّ كُلُّ العملِ بِحكمَةِ الله.

المقطع الخامس

بسبَبِ المحبَّةِ، محبَّتِهِ،

بِحِكمَتِهِ وبِشَكلٍ جِدِّيّ،

يُعامِلُ كُلَّ أولئكَ الفاسِدين،

لا يتلاعَبُ بِهِمْ أبدًا.

المقطع السادس‎

لاحِظُوا نبرة اللهِ وصياغَتَه.

أحيانًا تجْلِبُ المتاعِبَ أو التجارب.

أحيانًا كلامُهُ يُرِيحُ الناس.

هو مُهتمٌّ بِهِم ومُراعٍ لَهُم.


القرار

مع أنَّ البشَرَ مخلوقاتُ اللهِ،

والشيطانُ قد أفسَدَهُمْ جميعًا،

وأنَّهُم صعاليكُ لا قيمةَ لَهُم

وطبائِعُهُم هكذا،

فاللهُ لَنْ يُعامِلَهُم وفقًا لِجَوهَرِهِم

أو بالعقوبة التي يستحقونها.

كلامُهُ صارم، لكِنَّهُ مع الناسِ

رحيمٌ ومُتسامِح.


الخاتمة

تأملوا هذا مليًا باهتمام!

لو أنَّ اللهَ لَمْ يُشْفِقْ على الجميع،

ويعامِلهُم بِتسامُحٍ ورحمة،

هل كانَ ينطِقُ كلامًا لا يُعَدُّ لِتَخليصِهِم؟


من "هل تفهم محبة الله للبشرية؟" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق: 880 بقلبه الجريح يحبُّ الله الإنسان

التالي: 882 أعطى الله كل محبته للبشر

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر ماسنجر

محتوى ذو صلة

65 محبَّة الله تحيط قلبي

البيت الأولشمس البرِّ تشرق في المشارق.يا الله! مجدك يملأالأرض والسَّماء.حبيبي المحبوب،حبُّك يطوِّقني.مَن ينشدون الحقَّجميعًا لله...

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

لا أحد يدري بوصول الله،لا أحد يرحّب به.وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله.Iتظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛نفس القلب، والأيّام المعتادة.يحيا...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب