نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

1033 بقلبه الجريح يحبُّ الله الإنسان

سرعة

1033 بقلبه الجريح يحبُّ الله الإنسان

المقطع الأول

الله المتجسِّد أُدين وسُخر منه،

وكلُّ الشياطين طاردوه،

والوسط الدِّيني رفضه.

ما من أحدٍ ليعوِّض جرحه.

المقطع الثاني

رفض البشر الشَّديد،

والافتراء عليه،

والمطاردة والتُّهم الكاذبة

عرَّض جسد الله للخطر الشَّديد.

من يفهم ويخفِّف ألمه؟

ما قبل القرار الأول

الله ينقذ البشريَّة الفاسدة بالصَّبر،

وبقلبه المكدوم يحبُّ البشر.

هذا أكثر ما يوجع،

الأكثر وجعًا في كلِّ عمله.

القرار

مِن بدءِ عمل الله في الجسد،

كلُّ ما كُشف كان الحب،

يعطي كلَّ ما لديه للبشر،

فجوهر عمل الله هو الحب.

مِن بدءِ عمل الله في الجسد،

كلُّ ما كُشف كان الحب،

يعطي كلَّ ما لديه للبشر،

فجوهر عمل الله هو الحب.

المقطع الرابع

لثلاثةٍ وثلاثين عامًا ونصف عامٍ،

عاش يسوع ولم يكن مِن دون آلامٍ

حتى صُلب وقام،

وظهر للنَّاس لأربعين يومًا.

ما قبل القرار الثاني

أنهى سنين العمر الصَّعبة مع البشر،

لكن قلبه ما زال يعاني،

قلقًا على مصير البشر.

ما كان أحدٌ ليعرف

أو يحمل هذا الألم.

القرار

مِن بدءِ عمل الله في الجسد،

كلُّ ما كُشف كان الحب،

يعطي كلَّ ما لديه للبشر،

فجوهر عمل الله هو الحب.

مِن بدءِ عمل الله في الجسد،

كلُّ ما كُشف كان الحب،

يعطي كلَّ ما لديه للبشر،

فجوهر عمل الله هو الحب.

من "يُكثر الناس من مطالبهم من الله" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق:محبة الله للبشر لا تعرف حدودًا

التالي:جوهر المسيح هو المحبّة

محتوى ذو صلة