882 أعطى الله كل محبته للبشر

سواء كان عن طريق إظهار بره أو جلاله أو غضبه،

ينفذ الله كل عمله ويخلص الإنسان بدافع محبته.

يعطي الله كل محبته. يعطي الله كل محبته.

يعطي الله كل محبته. يعطي الله كل محبته.

يعطي الله كل محبته للبشرية.

يعطي الله كل محبته. يعطي الله محبته.


لماذا صار الله جسدًا؟ بذل كل ما لديه ليخلص الإنسان.

يحتوي تجسده على كل محبته.

يتمرد الإنسانُ على الله لأقصى حد.

تجاوزَ الإنسانُ بالفعل نقطة الخلاص.

لذلك لا خيار لدى الله سوى أن يصيرَ جسدًا ويبذل َ نفسَهُ لأجلِ الإنسان.

يعطي الله كل محبته. يعطي الله كل محبته.

يعطي الله كل محبته. يعطي الله كل محبته.

يعطي الله كل محبته للبشرية.

يعطي الله كل محبته. يعطي الله محبته.


لو لم يحب الله البشر لما صار جسدًا.

كان الله يستطيع أن يرسل صواعق من السماء ويعلن غضبه.

عندها تنهار البشرية ولا تعود هناك حاجة

أن يتحمل الله تكلفة الإهانة وصيرورته جسدًا في الواقع.

لقد بذل نفسه من أجل البشرية مُعطيًا إياهم محبته.

لقد بذل نفسه من أجل البشرية معطيًا إياهم محبته.

فضل الله أن يحتمل الألم والقمع،

والإهانة والرفض.

ومع هذا خلص البشرية. أليست هذه محبة عظمى؟

يعطي الله كل محبته للبشرية. يعطي الله كل محبته للبشرية.

يعطي الله كل محبته للبشرية. يعطي الله كل محبته للبشرية.

يعطي الله كل محبته للبشرية.

يعطي الله محبته. يعطي الله محبته.

يعطي الله محبته. يعطي الله محبته.


من "هل تفهم محبة الله للبشرية؟" في "محبَّة الله الحقيقيَّة للبشريَّة" بتصرف‎‎

السابق: 881 الله يتحمَّلُ آلامًا عظيمةً ليُخلِّصَ الإنسان

التالي: 883 لا يملك الإنسان فرصة الخلاص إلا عندما صار الله جسدًا

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

887 الله يعول كل شخص في صمت

Iالله يوفرُ احتياجاتِ الإنسانِ في كلِ مكانٍ وكلِ زمانٍ.يراقبُ كلَّ أفكارِهِ، وكيف يجتازُ قلبُهُ التغييرَ.يعطيه التعزية التي يحتاجها، و يكون...

610 تمثَّلْ بالربِّ يسوعَ

البيت الأولأكمل يسوع مهمَّة الله،عمل الفداء لكلِّ البشرمِن خلال عنايته بمشيئة الله،بلا خططٍ أوْ هدفٍ أنانيٍّ.وضع خطَّة الله في المركز.صلَّى...

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب