633 دينونة الله هي مَحبَة

1

ما هي شهادة الإنسانْ في النهايةْ؟

يشهدُ أن اللهْ هو بارٌ،

وهو سخطْ، توبيخْ، دينونةْ.

لبرِ اللهْ يشهدُ الإنسانْ.

اللهُ يُدينُ ليكمِّلَ الإنسانْ.

وهو يحبُ ويخلصُ الإنسانْ.

كم في محبته من أشياء؟

دينونةٌ، وجلالٌ، ولعنةٌ، وسخطٌ.

يلعَنُكْ ليحظى بحُبِكَ

ولتعرفْ جوهرْ الجسد.

يوبِخُكَ ليُعرِّفَكَ

نقائصك وعدمَ استحقاقِكْ.

جلالُ اللهْ، ودينونتُهْ، ولعنتُهْ

وبرُهُ المُعلنْ فيكمْ

لتكميلَكمْ كلْ ما يفعلُ.

هذي محبةُ اللهْ التي فيكمْ.

2

في الماضي لعنَ اللهُ الإنسانَ،

لكنْ لم يُلقَ في الهاويةْ

ولم يكن مصيره الموت بل تنقى إيمانُهُ.

غرضُ اللهْ كانَ تكميلَهُ.

جوهرُ الجسدْ الشيطانْ.

أصابَ اللهُ حينْ قالّ هذا.

ومعَ ذلِكْ أفعالُ اللهْ

ليستْ حسْبَ ما قالَ كلامُهُ.

يلعَنُكْ ليحظى بحُبِكَ

ولتعرفْ جوهرْ الجسد.

يوبِخُكَ ليُعرِّفَكَ

نقائصك وعدمَ استحقاقِكْ.

جلالُ اللهْ، ودينونتُهْ، ولعنتُهْ

وبرُهُ المُعلنْ فيكمْ

لتكميلَكمْ كلْ ما يفعلُ.

هذي محبةُ اللهْ التي فيكمْ.

جلالُ اللهْ، ودينونتُهْ، ولعنتُهْ

وبرُهُ المُعلنْ فيكمْ

لتكميلَكمْ كلْ ما يفعلُ.

هذي محبةُ اللهْ التي فيكمْ.

هذي محبةُ اللهْ التي فيكمْ.

من "اختبار التجارب المؤلمة هو السبيل الوحيد لكي تعرف روعة الله" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 632 يجب أن تعْرفَ أَنَّ تَوْبِيخَ اللهِ ودينونته حُبٌّ‎‎

التالي: 634 أنتم محميّون لأنّكم موبَّخون ومُدانون

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

30 قد كُشفت كلُّ الأسرار

إله البر القدير، القدير!فيك كل شيء مُعلن.كل سر، من الأزل إلى الأبد،لم يكشفه إنسان،مُعلن فيك وظاهر.1لا حاجة للطلب والبحث على غير هدى،لأن...

492 نصيحة الله للإنسان

Iالله يناشدك ألّا تتحدّث عن نظريّات،بل عن واقعٍ ملموسٍ وحقيقيّ في الحياة.اُدرس الفنّ المعاصر، كُن متفانيًاوحين تتحدّث فلتخبر دومًا...

1015 أعظم نعمة يهبها الله للإنسان

Iعند اكتمال كلمات الله، ينشأ الملكوت.عندما يعود الإنسان لطبيعته، فإن ملكوت الله حاضر.يا شعب الله في الملكوت، سوف تستعيدون الحياة المرجوة...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب