548 الله يحب أصحاب العزيمة

المقطع الأول

فليكن لدينا عزيمة

مهما كانت شدة ظروفنا وهمومنا،

مهما بلغ خمولنا أو ضعفنا،

لن نفقد الإيمان في تغيير شخصيتنا.

لا يمكن أن نفقد الثقة

في كلمات الله.



القرار

لقد وعد الله الإنسان،

وعلى الإنسان أن يعتزم قبولها.

فالله لا يحب الجُبْن، لا، لا، لا.

لقد وعد الله الإنسان،

وعلى الإنسان أن يعتزم قبولها.

فالله لا يحب الجُبْن،

بل يحب أصحاب العزيمة.


المقطع الثاني

حتى إذا أظهرت فسادًا كثيرًا

وسرت في طرقٍ خاطئة،

وتحدَّيت الله، وعصيته وأذنبت،

حتى لو كان قلبك يحمل كُفرًا أو لومًا،

فالله لا ينظر إلى هذا.

بل يرى إن كنت ستتغير.



القرار

لقد وعد الله الإنسان،

وعلى الإنسان أن يعتزم قبولها.

فالله لا يحب الجُبْن، لا، لا، لا.

لقد وعد الله الإنسان،

وعلى الإنسان أن يعتزم قبولها.

فالله لا يحب الجُبْن،

بل يحب أصحاب العزيمة.


المقطع الثالث

الله يعرف الناس كما تعرف الأم طفلها.

يعرف كربهم وضعفهم،

ويعرف احتياج كل إنسان.

الله يعلم صعوبات وإخفاقات

رحلة تغيير الشخصية.

فهو يرى ما في القلوب.



القرار

لقد وعد الله الإنسان،

وعلى الإنسان أن يعتزم قبولها.

فالله لا يحب الجُبْن، لا، لا، لا.

لقد وعد الله الإنسان،

وعلى الإنسان أن يعتزم قبولها.

فالله لا يحب الجُبْن،

بل يحب أصحاب العزيمة.


الخاتمة

مهما كنت ضعيفًا،

لا تيأس من اسم الله ولا تترك طريقه،

وستحظى بفرصة للتغيير.

إذا تغيرت شخصيتنا، يمكننا النجاة،

وإذا أمكننا النجاة، فهناك رجاء في الخلاص.


من "ما هو تغيير الشخصية وما هو الطريق إليه" في "تسجيلات لأحاديث المسيح" بتصرف‎‎

السابق: 547 الله يخلِّص أولئك الذين يحبّون الحقَّ

التالي: 549 يمكن حل كل المشاكل عبر السعي إلى الحق

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر Messenger

محتوى ذو صلة

296 حزن الفاسدين من البشر

Iالسير عبر العصور مع الله،من يُعرفُ بحكمه لكل شيء،قدر جميع الكائنات الحية،المنظم والموجه لكل شيء؟لقد استعصى ذلك على العقول البشريةليس لأن...

685 تمسَّكْ بما على الإنسان فعله

Iتقديم عذراء، عذراء طاهرةٍ وجسد روحيّ مقدسيعني الحفاظ على قلب مُخلِص أمام الله.فقدرة البشر على الإخلاص لله هي الطهارة.عمل الروح القدس يشترط...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب