275 الله يتحكَّم في مصير كل أمة وشعب

مقدمة

صعود وسقوط بلد أو أمة

مرهون بعبادة حكامها لله،

وما إذا قرّبوا شعوبَهُمْ إلى الله،

وقادوها لعبادتِه.


المقطع الأول

دولتك قد تزدهر، لكن بابتعاد شعبك عن الله،

سيُحرمون أكثر فأكثر من بركات الله.

يجب أن تُداس حضارتها بالأقدام،

ويقوم شعبها ضد الله ويلعن السماء.

دون أن يدروا سينهار مصير البلد.

ويقيم الله دولًا قوية تتعامل مع الملعونين،

بل قد يتم محوهم عن وجه الارض.


القرار

لا دور لله في سياسة الإنسان،

مع ذلك يتحكم في مصير بلد أو أمة.

فهو يحكم هذا العالم والكون كله.

خطته ومصير الإنسان مرتبطان،

لا إنسان أو بلد أو أمة

مستثنى من سيادة الله.


المقطع الثاني

قُوى البِرِّ موجودة في الأرضِ، لكن الحكمَ هش

حين لا يكون لله مكان في قلوب الناس

دون بركات الله الساحة السياسية

لن تتحمل ضربة واحدة وستسقط في الفوضى.

وجودك دون بركات الله كوجودك من دون الشمس.

مهما كان عدد اللقاءات البارّة التي يعقدها الإنسان،

أو مهما عمل الحكام لشعوبهم،

فلن يتغير مصير الإنسان.


قنطرة

يظن الإنسان أن الدولة المسالمة

التي تغذي شعبها وتكسوه

هي دولة جيدة، ذات قيادة جيدة،

لكن البلد الذي لا يعبد أحد فيه الله

سيبيده الله... ويدمره.

طريقة تفكير الإنسان تتعارض مع طريقة تفكير الله.

فإذا كان رأس الدولة لا يعبد الله،

سيكون مصيرها مأساويًا ولا غاية لها.


القرار

لا دور لله في سياسة الإنسان،

مع ذلك يتحكم في مصير بلد أو أمة.

فهو يحكم هذا العالم والكون كله.

خطته ومصير الإنسان مرتبطان،

لا إنسان أو بلد أو أمة

مستثنى من سيادة الله.


الخاتمة

على الإنسان أن يأتي أمام الله.

والله يُوفِّقُ من يعبدونه

ويجلب الله الفناء والانحطاط

على من يقاومه ويرفضه.


مقتبس من الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. ذيل مُلحق 2: الله هو من يوجِّه مصير البشرية

السابق: 274 يجب على الإنسان أن يعبد الله مِن أجل مصيرٍ جيِّدٍ

التالي: 276 انتبهوا لمصير البشريَّة

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

461 الله يضع كلَّ أمله في الإنسان

1منذ البِداية وحتَّى اليوم،البشريَّة وحدها تمكَّنتمِن أن تكلِّم الله وتحاوره.مِن كلِّ المخلوقات الحيَّة،البشريَّة وحدها مَن تستطيعأن تكلِّم...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب