عندما واجهت صعوبات في الوعظ بالإنجيل

2023 فبراير 5

في 2020 قبلت عمل الله القدير في الأيام الأخيرة. كانت بركة عظيمة لي أن أكون قادرة على الترحيب بعودة الرب. لنشر هذه البشارة بالغة الأهمية، بدأت الوعظ بالإنجيل، على رجاء أن يتمكن المزيد من الناس من العودة إلى الله بعد سماع صوته. ومع ذلك، في فبراير 2022، بسبب قمع حكومة ميانمار للمعتقد الديني، اُضطهدت كنيستي، وتعطل عمل الإنجيل إلى حد كبير. لم يحضر بعض الإخوة والأخوات الاجتماعات جبنًا وضعفًا، وأصبح البعض سلبيين في واجباتهم، وكان عمل الإنجيل متوقفًا تمامًا. في ذلك الوقت، كنت أيضًا سلبية في واجبي. فعلت كل ما رتب لي قائدي لي القيام به. شعرت أنني أروي الناس بشكل طبيعي، لكنهم كانوا يحضرون الاجتماعات دون انتظام، وكانوا سلبيين في واجباتهم. فلم يكن بإمكاني فعل أي شيء. وأحيانًا لم يكن هناك إنترنت، فلم أتمكن من الاتصال بإخوتي وأخواتي للتعرف على العمل، مما يعني أنني اضطررت إلى الخروج للعثور على الإنترنت. كنت أبحث أحيانًا لفترة طويلة دون أن أجد شبكة إنترنت جيدة، ومع مرور الوقت، لم أعد أرغب في الاتصال بالإنترنت للتعرف على العمل. في ذلك الوقت، وعظت قريبَ أخت بالإنجيل. وقبلت عائلتهم المكونة من ثلاثة أفراد عمل الله في الأيام الأخيرة، فكنت هناك ورويتهم لعشرة أيام. كنت راضية عن سقاية هؤلاء الوافدين الجدد الثلاثة، ولم أعد أرغب في الوعظ بعد الآن. فكرت: "إنهم يخبرون الكثير من الشائعات في القرى المجاورة، لدرجة أنه من الصعب نشر الإنجيل. إذا كان بإمكاني ري هذه الأسرة المكونة من ثلاثة جيدًا، سيأخذونني لأبشر أقاربهم وأصدقائهم. أليست هذه طريقة جيدة للوعظ بالإنجيل؟" لذلك، عندما ذكَر إخوتي وأخواتي المتلقين المحتملين للإنجيل في القرى المجاورة، نادرًا ما ناقشت كيف أعظهم بالإنجيل. وأثر هذا بشكل مباشر على عمل الإنجيل.

عندما راجعنا العمل لاحقًا، قال القائد إن عمل كنيستنا الإنجيلي قد توقف تمامًا لذلك الشهر، وذكَر بعض المشكلات الأخرى. جعلني هذا أشعر بالحزن الشديد. لاحقًا، ذكَّرتني أخت أنني كنت راضية عن الوضع الراهن ولا أسعى للتقدم في واجبي. لقد كانت استفاقة مفاجئة لي. أدركت أنني لم أكن أتحمل عبئًا في واجبي. كقائدة للكنيسة، لم أفعل واجبات القائدة، ولم أواجه أو أحل الصعوبات التي أثرت على عمل الإنجيل نتيجة لذلك. كلما فكرت في الأمر، شعرت بالسوء. قرأت في كلمة الله، وأنا أتفكر: "في الوقت الحاضر، يوجد البعض ممَنْ لا يحملون أي أعباء من أجل الكنيسة. هؤلاء الناس بلداء وخاملون، ولا يهتمون إلا بأجسادهم. مثل هؤلاء الأشخاص أنانيون للغاية، وهم أيضًا عميان. لن تحمل أي عبء إن لم تستطع أن ترى هذا الأمر بوضوح. كلما اهتممت أكثر بمشيئة الله، زاد عظم الحمل الذي سيأتمنك عليه. لا يرغب الأنانيون في أن يعانوا هذه الأمور، ولا يرغبون في دفع الثمن، ونتيجة لذلك سوف تفوتهم فرص تكميل الله لهم. أليسوا بذلك يؤذون أنفسهم؟ إن كنت شخصًا مهتمًّا بمشيئة الله، ستحمل عبئًا حقيقيًا من أجل الكنيسة. في الواقع، بدلًا من تسمية هذا عبئًا تحمله من أجل الكنيسة، سيكون من الأفضل أن تسميه عبئًا تحمله من أجل حياتك الشخصية؛ لأن الغاية من هذا العبء الذي تحمله من أجل الكنيسة هو أن يكمِّلك الله من خلال الاستفادة من تلك الخبرات. لذلك، فإن مَنْ يحمل العبء الأكبر من أجل الكنيسة ومَنْ يحمل عبئًا من أجل دخول الحياة، هم الذين يكمِّلهم الله. هل رأيت هذا بوضوح؟ إن تناثرت الكنيسة التي تنتمي إليها مثل الرمال، ولكنْ دون أن تشعر بالقلق أو التوتر، حتى إنك لَتَغُضُّ الطرف عندما لا يأكل الإخوة والأخوات كلام الله بصورة طبيعية، فأنت لا تحمل أي أعباء. أناس مثل هؤلاء ليسوا من النوع الذي يُسَرُّ الله بهم. فالذين يُسَرُّ الله بهم يشتهون البِرَّ ويتعطشون له ويهتمون بمشيئة الله" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. كن مهتمًا بمشيئة الله لكي تنال الكمال). عندما تأملت في كلمات الله، شعرت بالذنب الشديد. كنت قائدة الكنيسة، لكن عندما رأيت أن عمل الإنجيل كان متوقفًا، لم أشعر بإلحاح، اختلقت أعذارًا موضوعية، وظننت أنني ما دام لم يكن لدي إنترنت جيد، كان من المفهوم أنني لا أستطيع التعرف على العمل. أما بالنسبة لمتلقي الإنجيل المحتملين الذين قدمهم إخوتي وأخواتي، فنادرًا ما كنت أشارك مع الجميع حول كيفية وعظهم بالإنجيل، وعندما أرادت أخواتي مناقشة العمل معي، لم يتمكّن من إيجادي. في مواجهة اضطهاد الكنيسة، كان إخوتي وأخواتي مترددين وضعفاء، غير قادرين على الاجتماع بشكل طبيعي أو القيام بواجباتهم، لكني لم أطلب الحق للتوصل إلى حل. أدركت أخيرًا أن التوقف في عمل الإنجيل كان مرتبطًا بي مباشرة. تقول كلمات الله: "في الوقت الحاضر، يوجد البعض ممَنْ لا يحملون أي أعباء من أجل الكنيسة. هؤلاء الناس بلداء وخاملون، ولا يهتمون إلا بأجسادهم. مثل هؤلاء الأشخاص أنانيون للغاية، وهم أيضًا عميان". أدركت أنني الأناني الذي تصفه كلمة الله. لم أتحمل عبئًا في العمل الكنسي، وكنت راضية دائمًا عن الوضع الراهن، لم أهتم سوى براحتي، ورفضت المعاناة أو دفع الثمن. عندما رأيت عمل الكنيسة الإنجيلي يعاني، لم أشعر بالإلحاح أو القلق، وأصبحت ضعيفة وسلبية في الصعوبات. كنت حقا أنانية جدًا. فكرت في كنائس في أماكن أخرى تعرضت لاضطهاد الحكومة، لكن الإخوة والأخوات كانوا لا يزالون يعظون بالإنجيل ويبنون كنائس جديدة، بينما توقف عمل كنيستنا الإنجيلي. كان هذا كله لأنني كنت أنانية وحقيرة، ولم أتحمل أي عبء، ولم أتحمل أي مسؤولية. شعرت بأنني مدينة جدًا لله. عندما كنت أتحمل العبء، إذا قام أحد بتقصي الطريق الحق، كنت أرتب على الفور لشخص ما ليعظ بالإنجيل، وعندما واجه الإخوة والأخوات مشكلات، شاركتُ عن الحق لحلها. كلما تعاونت أكثر، كان لدي عمل الروح القدس، وكان عمل الإنجيل لدينا فعالًا، وشعرت بالراحة والمتعة. لكن في الآونة الأخيرة، لأنني قمت بواجبي دون أن أتحمل أي عبء، كان عمل الإنجيل غير فعال. في هذا الوقت، بفضل كلمات الله هذه: "فإن مَنْ يحمل العبء الأكبر من أجل الكنيسة ومَنْ يحمل عبئًا من أجل دخول الحياة، هم الذين يكمِّلهم الله"، ربحت أخيرًا القليل من الفهم. فقط أولئك الذين يراعون مشيئة الله والذين يتحملون عبئًا في عمل الكنيسة يمكن أن يكمّلهم الله. أدركت أيضًا أنني إذا لم أستطع تغيير حالتي السلبية، لن يؤثر ذلك على عمل الكنيسة فحسب، بل سأُكشف في النهاية وأُستبعد. عند التفكير في هذا، شعرت بالخوف قليلًا. لا يمكنني أن أكون سلبية ومهملة بعد الآن. صليت إلى الله سائلة أن يعينني في تحمل العبء، وأن يرشدني في أن أراعي مشيئته وأقوم بواجبي جيدًا.

بعد ذلك، ناقشت مع المشرف وقادة المجموعة، حول أي مكان آخر يمكن أن نذهب إليه للوعظ بالإنجيل. ووجدنا قرية حيث آمن كل الناس بالرب، لكن لم يكن هناك شخص مناسب للذهاب في ذلك الوقت. ففكرت: "هذه المرة، يجب أن أراعي مشيئة الله، ولا يمكنني تحمل أي عبء كما كان من قبل. علي أن أتحمَّل هذه المسؤولية استباقيًا". لذا تطوعت للذهاب إلى تلك القرية للوعظ بالإنجيل. لكنني كنت متوترة قليلًا، لأنني لم أذهب لأشهد بعمل الله في الأيام الأخيرة بمفردي من قبل، لذلك كنت قلقة ألا أستطيع التحدث بوضوح. فكرت: "لا أعرف ما إذا كان لديهم إنترنت هناك. هل من الممكن السماح للإخوة والأخوات الذين يعظون بشركة الإنجيل على الإنترنت؟" أدركت أن حالتي كانت خاطئة، وأنني كنت أتكل على الناس، لذلك صليت في قلبي، طالبة من الله أن يهبني الحكمة والإيمان وأنا أنشر الإنجيل هناك. عندما وصلت القرية، قادتني أخت مباشرة إلى منزل العمدة لأعظ. بشكل غير متوقع، أراد العمدة أن يصطحبني إلى القس. عندما سمعت ذلك، تحمستُ، ولكن كانت لدي أيضًا بعض المخاوف، "لم أعظ قط بالإنجيل بمفردي. إذا كان لدى للقس مفاهيم، فكيف لي أن أشارك معه؟ ماذا لو لم يقبل فحسب، بل عارضني بالفعل؟ هل سنظل قادرين على نشر الإنجيل في هذه القرية؟" كنت متخوفة جدًا. عندما وصلت منزل القس أردت الاتصال بإخوتي وأخواتي للمساعدة، لكن لم يكن هناك إنترنت على هاتفي. لم أكن أعرف من أين أبدأ، لذلك صليت إلى الله مرارًا، أتوسل إليه أن يكون معي ويهبني الإيمان، لأتمكن من الشهادة لعمل الله في الأيام الأخيرة. بعد أن صليت فكرت في كلمات الله: "فقلب الإنسان وروحه تمسكهما يد الله، وكل حياة الإنسان تلحظها عينا الله. وبغض النظر عمّا إذا كنت تصدق ذلك أم لا، فإن أي شيء وكل شيء، حيًا كان أو ميتًا، سيتحوَّل ويتغيَّر ويتجدَّد ويختفي وفقًا لأفكار الله. هذه هي الطريقة التي يسود بها الله على كل شيء" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. الله مصدر حياة الإنسان). كان حقيقيًا. الله قدير وكل الناس والأمور والأشياء بيد الله، بما في ذلك قلوب الناس وأرواحهم، لذلك كان علي أن أتعلم الاتكال على الله. صليت إلى الله في قلبي: "يا الله، إذا كان هذا القس حَمَلٌ لك، فأنا متأكدة من أنه سيفهم صوتك ويقبل عملك". بعد أن صليت، شعرت بقوة في قلبي وكأن لا شيء مستحيل مع الله بجانبي. عندئذ، استخدمت الكوارث الحالية والشؤون العالمية للتحدث عن نبوات مجيء الرب. بعد سماع هذا، وافق القس وشعر أن الرب قد عاد على الأرجح. كما أرسل الناس لاستدعاء اثنين من القساوسة الآخرين للاستماع. كنت أخشى ألا أكون قادرة على التحدث بوضوح وحل مشكلاتهم، لذلك صرخت إلى الله مرارًا في قلبي، طالبة أن يرشدني. فكرت عندما طلب الله من موسى أن يُخرج بني إسرائيل من مصر. عرف موسى أن الذهاب إلى فرعون مصر سيكون صعبًا وخطيرًا، لكن موقفه كان الطاعة والخضوع. كان الله معه يسنده، وبإرشاد من الله، أخرج موسى بني إسرائيل من مصر. ثم فكرت في قصة هزيمة داود لجليات. عندما رأى بنو إسرائيل جليات خافوا. وحده داود تجرأ على الخروج والقتال. قال داود لجليات: "أَنْتَ تَأْتِي إِلَيَّ بِسَيْفٍ وَبِرُمْحٍ وَبِتُرْسٍ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ بِٱسْمِ رَبِّ ٱلْجُنُودِ" (1 صموئيل 17: 45). نتيجة لذلك، قَتل داود جليات بحصاة فقط. من هاتين القصتين رأيت أنه في مواجهة الصعوبات، لا يمكننا أن نرى أعمال الله، إلا بالإيمان الحقيقي، وأن نهاية الناس هي بداية الله. بالتفكير في هذا، وجدت الشجاعة.

في هذا الوقت، جاء اثنان من القساوسة الآخرين. لقد استخدمت نبوات كتابية للشركة معهما حول كيفية ظهور الله وعمله في الجسد المتجسِّد في الأيام الأخيرة، ومعنى تجسُّد الله وما هو التجسُّد. وشهدت أيضًا أن الله جاء ليقوم بعمل الدينونة والتطهير، وأن اسم الله في الأيام الأخيرة هو الله القدير، وأنه الرب يسوع العائد. عندما انتهيت، كان القس الأول متحمسًا جدًا لدرجة أنه بكى. قال وهو يمسح دموعه: "لقد وعظت بالرب لأكثر من 40 عامًا، وانتظرت عودته معظم حياتي. الآن، لقد عاد الرب بالفعل! أنا ممتن جدًا لله على حقيقة أنه يمكنني الترحيب بالرب اليوم!" عند سماعي ما قاله القس، تأثرت بالبكاء معه، كما أنني كنت ممتنة جدًا لله. في الواقع، لم تكن شركتي شاملة للغاية. لذا، كان إرشاد الله وراء تمكُّن القس من قبول الإنجيل وفهم كلام.

لقد قبلَ القس وقال إنه سيطلب من القرية بأكملها أن تسمع عظتي في تلك الليلة. كنت متحمسة جدًا لدرجة أنني شكرت الله مرارًا في قلبي. في ذلك المساء دعا القس والعمدة أهالي قريتين للتجمع معًا، وأخبروا الجميع ببشارة مجيء الرب. في تلك الليلة، قبل أكثر من 30 شخصًا عمل الله في الأيام الأخيرة. قال بعض القرويين: "لقد مرت أربع سنوات منذ أن حظرت الحكومة إيماننا بالرب. كلنا نعيش في ألم ونفتقد الاجتماعات. الشكر لله!" قروي آخر تأثر وقال: "لم نجتمع منذ سنوات. جئتِ لتعظينا بالإنجيل، حتى نتمكن من سماع صوت الله، وأنا ممتن جدًا لله على ذلك". في ليلة واحدة، انتشر الإنجيل في القرية بأكملها. لم أتوقع أبدًا أنه في المرة الأولى التي بشرت فيها بالإنجيل، سيقبله القس، مع الكثير من الآخرين. لقد كان ببساطة أمرًا مذهلًا! علمت أن هذا نتيجة عمل الروح القدس، لكنني ظللت أعتقد أنني ماهرة وأديت واجبي جيدًا. سرعان ما بدأت أشعر بالفخر والرضا عن الوضع الراهن مرة أخرى، لذلك أردت فقط أن أروي هؤلاء الوافدين الجدد مع أخت مسؤولة عن السقاية، ولم أرغب في الذهاب للوعظ بالإنجيل بعد الآن. خلال ذلك الوقت، نادرًا ما سألت عن عمل الكنيسة، وكنت أصلي لله أقل من ذي قبل.

ذات يوم، حدث قصور في الدائرة الكهربائية بهاتفي، بينما كنت أقوم بشحنه، فوضعت بطاقة الاتصال في هاتف آخر، ولكن من المدهش أن هذا الهاتف انكسر أيضًا. هنا، أدركت أنني كنت أصطدم بجدار، وقد يكون هذا هو تأديب الله، لذلك بدأت أتفكر في مشكلاتي. وقرأت في كلمات الله: "بشكل عام، تعيشون جميعكم في حالة من الكسل، وليس لديكم ما يحفّزكم، وغير راغبين في تقديم أي تضحية شخصية، أو تنتظرون بسلبية، والبعض حتى يشْكون من أنهم لا يفهمون أهداف عمل الله وأهميته، ومن الصعب عليهم السعي إلى الحق. هؤلاء الناس يكرهون الحق وسيُستبعدون في نهاية المطاف. لا يمكن تكميل أي واحد منهم، ولا يمكن لأي شخص منهم النجاة. إذا لم يكن لدى الناس القليل من العزم على مقاومة قوى الشيطان، فلا رجاء لهم!" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. الممارسة (7)). "لا تكن تابعًا سلبيًا لله، ولا تسع في إثر ما يجعلك فضوليًا. فكونك لست باردًا ولا حارًا معناه أنك ستدمّر نفسك وتؤخر حياتك. يجب أن تُخلِّص نفسك من هذه السلبية والخمول، وتصبح بارعًا في السعي وراء الأمور الإيجابية والتغلب على نقاط ضعفك، حتى يمكنك أن تقتني الحق وتحياه. لا يوجد ما يخيفك بشأن نقاط الضعف، وليست عيوبك أكبر مشاكلك؛ فمشكلتك الكبرى، وأكبر عيوبك، هي كونك لا حارً ولا باردًا، وليس لديك رغبة في البحث عن الحق. أكبر مشكلة لديكم جميعًا هي امتلاك عقلية جبانة من خلالها تسرّون بالأشياء كما هي، وتنتظرون انتظارًا سلبيًا. فهذه هي أكبر عقبة أمامكم، وأعظم عدو لسعيكم وراء الحق" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. اختبارات بطرس: معرفته بالتوبيخ والدينونة). بعد قراءة كلمة الله، تفكرت في نفسي. عندما رأيت أن الإنجيل قد انتشر في القرية بأكملها، شعرت أن الله راضٍ عن أدائي لواجبي، لذلك كنت فخورة وراضية عن الوضع الراهن، ولم أرغب في الاستمرار في نشر الإنجيل. بمجرد حصولي على النتائج، لم أسعَ إلى مزيد من التقدم. كانت رغبتي في الاكتفاء بالوضع الراهن قوية للغاية. في الماضي، قمت بتأخير عمل الإنجيل على وجه التحديد، لأنني كنت راضية عن الوضع الراهن، والآن كنت أفعل ذلك مرة أخرى. الله يطلب منا أن نضع كل قلوبنا وعقولنا في واجباتنا. كيف يرضى الله عن أدائي لواجبي؟ عندها أدركت أنني إذا لم أحقق تقدمًا في واجبي، فقد كنت أتراجع، وفيما يتعلق بدخول الحياة ونتائج الوعظ بالإنجيل، سأتخلف عن الركب. كنت راضية دائمًا عن الوضع الراهن، ولم أسع وراء الحق، وكنت أصبح غريبة عن الله. على المدى الطويل، لا يمكنني سوى أن أؤذي نفسي بهذا الشكل. كان الرضا بالوضع الراهن أكبر عقبة أمام السعي وراء الحق والقيام بواجبي، وفقط سأؤذي نفسي وأفسِد نفسي. كما تقول كلمات الله: "فكونك لست باردًا ولا حارًا معناه أنك ستدمّر نفسك وتؤخر حياتك". ويقول سفر الرؤيا: "هَكَذَا لِأَنَّكَ فَاتِرٌ، وَلَسْتَ بَارِدًا وَلَا حَارًّا، أَنَا مُزْمِعٌ أَنْ أَتَقَيَّأَكَ مِنْ فَمِي" (رؤيا 3: 16). كنت الفاترة في كلام الله، لم أكن باردة ولا حارة، ومكتفيًا بالوضع الراهن. إذا واصلت على هذا النحو، فلن يكون هناك رجاء لي، وسوف أُستبعد حقًا. بالتفكير في هذا، كنت خائفة بعض الشيء، فصليت لله لأتوب، قائلة إنه مهما كانت الصعوبات التي أواجهها في المستقبل، سأبذل الجهد، ولن أتراجع أبدًا، ولن أكون راضية عن الوضع الراهن.

ولكن بمجرد أن بدأت أكون استباقية في وعظي، واجهت صعوبة كبيرة أخرى. أُبلغ عنا، لذلك علمت حكومة البلدة أن أناسًا أتوا للوعظ بالإنجيل. إذا عُثر علينا، فمن المحتمل أن يُقبض علينا، مع القرويين والعمدة. كان العمدة والقرويون خائفين من التورط، فطلبوا منا المغادرة والعودة بعد أن تهدأ الأمور. فكرت: "ماذا سيحدث لهؤلاء الوافدين الجدد إذا غادرنا؟ لقد قبلوا الإنجيل للتو وليس لديهم أي أساس إطلاقًا. ولكن إذا بقي كلانا، يمكننا جذب الانتباه بسهولة". أخيرًا، قررنا مغادرة أخت السقاية، بينما بقيت في القرية بمفردي لدعم الوافدين الجدد. مع أنني كنت أعلم أن هذا الترتيب هو الأنسب، كنت حزينة بعض الشيء. شعرت وكأنني كنت وحيدة تمامًا في مكان غريب. لا يزال لدى القس العديد من المفاهيم ولم يكن متأكدًا تمامًا من الطريق الحق، وكان يخشى الاعتقال، لذلك أراد أن أغادر أيضًا. شعرت بالحزن الشديد. كان القس والعمدة يقودانني بعيدًا، وكان الأمر كما لو لم يكن لدي منزل. عشت في هذه الحالة، ولم يكن لدي دافع للصلاة، وشعرت ببعض الحنين إلى الوطن. عندما كنت في شركة مع القس، رأيت أنه لا يزال لديه العديد من المفاهيم. لذلك اعتقدت أن القس لم يكن لديه فهم جيد. عندما رأيت قلة من الوافدين الجدد يحضرون الاجتماعات خوفًا من الاعتقال، لم أتحمل عبئًا في إعالتهم. في ذلك الوقت، فكرت: "من الجيد أن يأتي هؤلاء القليلون. اتصلت بهم، لكن البقية لم تأت، لذا لا يوجد شيء أكثر يمكنني القيام به". تدريجيًا، قل عدد الوافدين الجدد الذين يحضرون الاجتماعات بانتظام، وكنت غارقة في الصعوبة والاكتئاب أكثر فأكثر. لاحقًا، تحدثت إلى أخت على الهاتف عن حالتي، فأرسلتْ لي مقطعًا من كلمة الله: "هكذا يكون الناس عندما لا يكونون قد ربحوا الحق، فهم جميعًا يعيشون بشغف - شغف يصعب الحفاظ عليه بشكل لا يُصدق: يجب أن يكون لديهم شخص يعظهم ويقوم بالشركة معهم يوميًّا؛ إذ بمجرد ألا يوجد أحد يسقيهم ويعولهم، ولا أحدٌ يدعمهم، فإن قلوبهم تبرد مرة أخرى، ويتراخون ثانية. وعندما تتراخى قلوبهم، يصبحون أقل فعالية في أداء واجبهم، أمّا إذا عملوا بجهد أكبر، فستزداد الفعالية، ويصبح أداؤهم لواجبهم أكثر إنتاجية، ويربحون أكثر. هل هذه تجربتكم؟ ... يجب أن يتمتع الناس بالإرادة؛ لا يستطيع أن يسعى إلى الحق بصدق إلّا أولئك الذين يملكون الإرادة، ولا يستطيعون بمجرد فهمهم للحق أداء واجبهم بشكل صحيح، وإرضاء الله، وجلب الخزي للشيطان. إذا كنت تملك هذا النوع من الإخلاص، ولا تخطط لمصلحتك، بل لربح الحق وأداء واجبك بشكل صحيح فحسب، فسيصبح أداؤك لواجبك طبيعيًا، وسيظل ثابتًا طوال الوقت؛ إذ بغض النظر عن الظروف التي تواجهها، ستكون قادرًا على المثابرة في أداء واجبك. بغض النظر عمن أو ما قد يُضِلُّك أو يزعجك، وبغض النظر عما إذا كان مزاجك جيدًا أم سيئًا، ستظل قادرًا على أداء واجبك بشكل طبيعي. بهذه الطريقة، يمكن أن يكون الله مطمئنًا عليك، وسيكون الروح القدس قادرًا على تنويرك في فهم مبادئ الحق، وإرشادك في الدخول إلى واقع الحق، وكنتيجة لذلك، فإن أداءك لواجبك سيرقى بالتأكيد إلى مستوى المعايير. ... ينبغي أن تؤمن بأن كلّ شيءٍ في يديّ الله وبأن البشر يتعاونون معه وحسب. إذا كان قلبك صادقًا، فسوف يراه الله وسوف يفتح لك جميع الطرق ويُسهِّل الصعوبات. هذا هو الإيمان الذي ينبغي أن يكون لديك. لذا فلا داعي للقلق بشأن أيّ شيءٍ أثناء أداء واجبك طالما أنك تستخدم كلّ قوَّتك وتؤديه بإخلاص. لن يجعل الله الأمور صعبةً عليك أو يجبرك على فعل ما لا تقدر عليه" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. أهم ما في الإيمان بالله هو ممارسة كلامه واختباره). بتطبيق كلمة الله، رأيت أنني لا أقوم بواجبي إلا من خلال الحماس، وأنني لست مخلصة لله. بعد أن أصابنا اضطهاد الحكومة، طلب مني العمدة المغادرة، ولم يحضر الوافدون الجدد الاجتماعات خوفًا من الاعتقال. في مواجهة هذه الصعوبات، لم يكن لدي موقف إيجابي، لأطلب إرشاد الله، أو أبذل قصارى جهدي لري الوافدين الجدد ليتمكنوا من إرساء أسس الإيمان. بدلًا من ذلك، أصبحت سلبية واكتفيت بعدد قليل من الوافدين الجدد. تحديدًا لأنني قمت بواجبي دون أن أتحمل عبئًا أو أسعى للتقدم، أصبح الحضور في اجتماعات الوافدين الجدد غير منتظم أكثر فأكثر. كما تقول كلمات الله: "وعندما تتراخى قلوبهم، يصبحون أقل فعالية في أداء واجبهم، أمّا إذا عملوا بجهد أكبر، فستزداد الفعالية، ويصبح أداؤهم لواجبهم أكثر إنتاجية، ويربحون أكثر". هذا صحيح حقًا. عندما تحملت عبئًا وكنت على استعداد لدفع الثمن، استطعت أن أرى إرشاد الله وبركاته، وكان وعظي بالإنجيل فعالًا. لكن عندما واجهت صعوبات، لم أتحمل عبئًا في واجبي، كنت غير مسؤول وضعيفة وسلبية، وهكذا أصبحت غير فعالة في واجبي. كان من نعمة الله أن أؤدي واجبًا، لكنني لم أستطع أن أفعل ذلك جيدًا لإرضاء الله. كنت متمردة جدًا!

لاحقًا، قرأت مقطعًا آخر من كلمة الله: "ما الذي يعنيه أن "يتمسك المرء بواجبه"؟ يعني ذلك أنه مهما واجه المرءَ من صعوبات فإنه لا يستسلم أو يتهرب أو يتنصّل من مسؤوليته، بل يفعل كل ما بوسعه. ذلك هو معنى تمسك المرء بواجبه. لنفرض، مثلًا، أنه تم الترتيب لك لأن تفعل شيئًا ما، ولم يكن هناك من يراقبك أو يشرف عليك ويحثك على العمل. كيف سيبدو لك التمسك بواجبك؟ (قبول تمحيص الله وأن تعيش في حضرته). فقبول تمحيص الله هو الخطوة الأولى، وهي جزء واحد من التمسك بالواجب، أما الجزء الآخر فهو القيام بالأمر من كل قلبك وعقلك. ما الذي ينبغي عليك فعله لكي تتمكن من القيام به من كل قلبك وعقلك؟ عليك أن تقبل الحق وتمارسه، وعليك أن تقبل ما يطلبه الله وتطيعه، وأن تعامل واجبك باعتباره واجبك الخاص بك وشأنك الشخصي الذي لا يتطلب اهتمام أحد آخر به، أو مراقبته الدائمة، أو فحوصاته وحثه، ولا إشرافه، ولا حتى تعامله معه وتهذيبه. عليك أن تفكر في نفسك وتقول: "أداء هذا الواجب هو مسؤوليتي، وهو دَوري، وبما أنني كُلِّفت بأدائه وتم تعريفي بالمبادئ واستوعبتها، فسوف أوطّد عزمي وأؤديه بإخلاص. وسوف أفعل كل ما أستطيع لأضمن أداءه على أحسن وجه، ولن أتوقف إلّا عندما يقول أحد ما "توقف". وحتى ذلك الحين، سأستمر في أدائه بإخلاص". هذا هو معنى التمسك بأداء واجبك من كل قلبك وعقلك. هذه هي الطريقة التي ينبغي أن يتصرف بها الناس. إذن، ما الذي يجب على المرء أن يتسلح به لكي يتمسك بواجبه بشدة من كل قلبه وعقله؟ ينبغي أولًا أن يتمتع بالضمير الذي يجب أن يمتلكه أي مخلوق. ذلك هو الحد الأدنى، وعلاوة على ذلك يجب أيضًأ أن يتفانى. كإنسان، يجب أن يكون المرء متفانيًا ليقبل بإرسالية الله، بل يجب أن يكون متفانيًا كليًا لله، ولا يمكنه أن يكون غير مبالٍ، أو يفشل في تحمل المسؤولية، فمن الخطأ تصرفه بناءً على مصالحه أو أمزجته؛ فليس ذلك تفانيًا. إلامَ يشير الإخلاص؟ يعني أنّه أثناء تأدية واجباتك، لا تؤثّر فيك الأمزجة أو البيئات أو الناس أو المسائل أو الأشياء ولا تقيّدك. عليك أن تفكّر في نفسك: "لقد تلقّيت هذه الإرسالية من الله، وهو أعطاني إياها. هذا ما يُفترض بي أن أفعله. بالتالي، سأفعله وأعتبره شأني الخاص بأي طريقة تؤدّي إلى نتائج جيدة، مع التركيز على إرضاء الله". عندما تتمتّع بهذه الحالة، لا يتحكّم بك ضميرك وحده، بل ثمة دور للإخلاص أيضًا. إن كنت ترضى فقط عن إنهاء العمل من دون أن تطمح إلى الفعالية وتحقيق النتائج، وتشعر بأنّه من الكافي ببساطة أن تبذل بعض الجهد، فهذا مجرد معيار الضمير، ولا يمكن اعتباره إخلاصًا" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. الجزء الثالث). بعد قراءة كلمات الله، فهمت كيف ألتزم بواجبي. لقد أُتمنت على هذا الواجب، لذا عليَّ أن أبذل قصارى جهدي للقيام بذلك جيدًا، ودون إشراف أي شخص آخر. مهما كنت أواجه من صعوبات، سواء كانت فيها مصالحي الخاصة، أو ما إذا كان عليَّ أن أعاني، كان عليَّ أن أقبل فحص الله وأقوم بواجبي جيدًا. طالما كان عمل الإنجيل مستمرًا، كان عليَّ أن أفعل كل ما بوسعي وأن أتعامل مع واجبي على أنه إرساليتي، ولا يمكنني أن أنسحب أو أتنصل من المسؤولية أو أقوم بأشياء بناءً على مزاجي. عندئذ سألتزم بواجبي.

بعد ذلك، ذهبت إلى شركة مع الوافدين الجدد الذين لم يحضروا الاجتماعات. وقلت: "إذا لم تتمكنوا من الحضور إلى الاجتماعات ليلًا، عندما يكون لديكم وقت خلال النهار، يمكنني أن أعقد شركة معكم". حرك هذا مشاعر بعض الوافدين الجدد، وكانوا على استعداد للحضور إلى الاجتماعات. ذات ليلة قمت بتنظيم لقاء مع القس والقرويين. وقلت: "الآن، عمل الله على وشك الانتهاء، فلا نخشى الاجتماع لقراءة كلام الله بسبب اضطهاد الحكومة. إذا فعلنا ذلك، سنفقد خلاص الله. الكوارث تتعاظم الآن، والله القدير وحده يمكنه أن يخلِّصنا. يجب أن نؤمن أن الله يسود على كل شيء، ونؤمن بالله، ولا نتراجع في وجه الاضطهاد الذي يواجهنا. لقد وعظت بالإنجيل في قريتكم، وإذا وجدوني، فسوف يعتقلونني. أنا مجرد شابة وأخشى الاعتقال، فلماذا لا أغادر؟ لأن هذه مسؤوليتي. لقد قبلتم للتو إنجيل ملكوت الله، وسمعتم أخيرًا صوت الله. جاء هذا الاضطهاد الصغير، وطلبتم مني المغادرة، ولكن إذا غادرت لأحمي نفسي وتخليت عنكم جميعًا، سيكون هذا تقصيرًا في أداء الواجب". بعد أن تحدثت بصدق، قال القس للقرويين: "علينا حمايتها من الآن فصاعدًا. لا تخبروا أحدًا أنها تعظ بالإنجيل في هذه القرية. إذا سألكم أحد، فقولوا أنكم لا تعرفون". عندما سمعت ما قاله القس، تأثرت كثيرًا. رغم أنه كان لا يزال لديه العديد من المفاهيم الدينية، كان على استعداد للسعي، لذلك قدمت شركة تستهدف مفاهيمه، وأرسل الإخوة والأخوات بعض كلام الله القدير إلى القس. استمع القس بانتباه، وحُلت بعض مفاهيمه. لاحقًا، جاء القس بنشاط إلى الاجتماعات، وقال للقرويين: "أريدكم جميعًا أن تحضروا الاجتماعات، نحن بحاجة إلى قبول عمل الله في الأيام الأخيرة، والاستمرار فيه وعدم التأخر. الله القدير هو الرب يسوع العائد!" الشكر لله! بعد هذا الاختبار، رأيت بصدق أن كل شيء في يد الله. في الماضي، بالكاد قلت إن كل شيء بيد الله، لكنني الآن اختبرت أن كل شيء في يد الله حقًا، وطالما يتعاون الناس بإخلاص مع الله، فإن الله سيقودهم. مع الله لا شيء مستحيل.

بعد فترة قصيرة، جاء مسؤولو البلدة إلى القرية وأخذوني أنا والقس إلى حكومة البلدة. كنت متوترة وخائفة، لكنني تذكرت أن كل شيء كان بيد الله، وبما أن الله سمح لي بهذه البيئة، يجب أن أطيع. بينما كنا نسير على الطريق، صليت إلى الله بصمت، سائلة أن يكون معي. وفكرت في كلمة الله: "بغضّ النظر عن مدى "قوّة" الشيطان، وبغضّ النظر عن مدى جرأته وتطلّعه، وبغضّ النظر عن مدى قدرته على إلحاق الضرر، وبغضّ النظر عن مدى اتّساع نطاق طرقه التي يُفسِد بها الإنسان ويغويه، وبغضّ النظر عن مدى مهارة الحيل والمخططات التي يُرهِب بها الإنسان، وبغضّ النظر عن مدى قابليّة هيئته التي يوجد عليها للتغيّر، إلّا أنه لم يقدر قط على خلق شيءٍ حيّ واحد، ولم يقدر قط على وضع قوانين أو قواعد لوجود جميع الأشياء، ولم يقدر قط على حكم ومراقبة أيّ كائنٍ، سواء كان حيًا أم غير حي. داخل الكون والجَلَد لا يوجد شخصٌ أو كائن واحد وُلِدَ منه أو يوجد بسببه؛ ولا يوجد شخصٌ أو كائن واحد يخضع لحكمه أو سيطرته. وعلى العكس، فإنه لا يتوجّب عليه أن يعيش في ظلّ سلطان الله وحسب، ولكن، علاوة على ذلك، يتعيّن عليه أن يطيع جميع أوامر الله وفروضه. فبدون إذن الله، من الصعب على الشيطان أن يلمس حتّى قطرة ماءٍ أو حبّة رملٍ على الأرض؛ وبدون إذن الله، لا يملك الشيطان حتّى حريّة تحريك نملةٍ على الأرض – ناهيك عن تحريك الجنس البشريّ الذي خلقه الله" (الكلمة، ج. 2. حول معرفة الله. الله ذاته، الفريد (1)). عندما فكرت في كلام الله، كنت هادئة، ولم أكن خائفة جدًا، وآمنت أن كل شيء بيد الله.

حُبست أنا والقس في غرفة للاستجواب في حكومة البلدة. في تلك اللحظة، عاودت القس نوبات الصداع النصفي. لم تكن لديه قوة، وكانت يداه ورجلاه ترتعشان، كان يتألم ويخشى أن يموت هناك. كنت أشارك معه قائلة: "هذه البيئة اختبار لنا، لنرى ما إذا كنا نتبع الله حقًا. كل شيء بيد الله، ولن يفعل لنا الشيطان أي شيء دون سماح من الله، لذلك علينا أن نؤمن". بعد شركتي، بكى القس متأثرًا. قال: "الشكر لله! كل شيء بيد الله، والله معنا فلا أخاف الموت". ثم قال لي: "إذا استجوبونا، سأقول إنك ابنتي، وأنك هنا لمساعدتي في عملي". وهكذا، كان لدى القس وأنا الثقة لاختبار هذه البيئة. في النهاية، قام حاكم البلدة بتغريمي والقس 300 يوان وتركنا نذهب.

بعد أن مررت بهذا الاعتقال، رأيت سلطان الله القدير، وأن قلوب الناس وأرواحهم كلها بيد الله. مع أن طريق الوعظ بالإنجيل صعب وخطير، خلال هذه الفترة، نضجت قليلًا. عندما كنت مضطهدة في الماضي، كنت سلبية، لكن الآن، تمكنت من تحمل المسؤولية بشكل استباقي عندما واجهت خطرًا. هذا التغيير وهذا الربح الثمين، هي أشياء لم لأكن لأنالها بأي وسيلة أخرى. الشكر لله!

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

ماذا حصدت من التعامل معي

ذات يوم في نهاية عام 2020، اكتشف قائد أعلى بكنيسة في المنطقة التي أتحمل مسؤوليتها أنه لم يحضر فيها عشرات من الوافدين الجدد الاجتماعات...

في ترك الأنانية أتحرر

يقول الله القدير، "في شخصيات البشر العاديين لا يوجد التواء أو غش، ويقيم الناس علاقات طبيعية بعضهم مع بعض، ولا يعيشون بمفردهم، كما أن حياتهم...

أغلال الشهرة والكسب

يقول الله القدير، "يستخدم الشيطان إذًا الشهرة والربح للتحكُّم بأفكار الإنسان حتى يصبح كلّ ما يُفكِّر فيه هما الشهرة والربح. إنهم يناضلون من...

اترك رد