الواجب ليس ورقة مساومة من أجل البَركة

2022 نوفمبر 8

كنت دائمًا عُرضة للمرض. شُخِّصتُ بفقر الدم اللا تنسجي في الحادية عشرة، لذا، فجهاز مناعتي ضعيف للغاية، جسدي ضعيف وأطرافي ضعيفة، وأتعب حتى من المشي بضع خطوات. عندما تكون حالتي خطيرة، ألازمُ الفراش. قال طبيبي إن حالتي عندما تكون خطيرة، يمكن أن أصاب بالعدوى بسبب ضعف المناعة، مما قد يؤدي إلى الحمى الشديدة، وإذا تعرَّضتُ للإصابة، فقد لا يتوقف النزيف، مما قد يهدد حياتي. بعد أن قبلت عمل الله القدير في الأيام الأخيرة تحسَّنت حالتي، كما أديت واجبًا في الكنيسة. مرت سنوات عديدة ولم أشعر بأي أعراض لمرضي. ورأيت أن هذه كانت بَركة الله، وكنت ممتنة لله جدًا.

لاحقًا، بدأتُ في عمل إنتاج فيديو لبيت الله. عندما فكرت كيف كانت هذه الأفلام ومقاطع الفيديو تشهد لعمل الله، شعرت أن القيام بهذا العمل كان نافعًا بشكل خاص. في الوقت نفسه، فكرت أنني إذا عملت بجد لأبذل لله، وصنعت مقاطع فيديو جيدة تشهد لله، سيكون لي نصيب في هذه الأعمال الصالحة الهامة، لذلك لن أربح حماية الله وبركاته فحسب، بالتأكيد سيخلِّصني الله وأنجو من الكارثة الكبرى. التفكير في هذه الأشياء، جعلني أعمل بجدية أكبر على مهاراتي ومبادئي المهنية، وأجتهد في إنتاج المزيد من الأعمال التي تشهد لله. في كل مرة يظهر فيها فيديو مكتمل، ورأيت مقطعًا ساعدت في إنتاجه، كان قلبي يمتلئ بالفرح، وأشعر بحافز أكبر للقيام بواجبي. لتحقيق نتائج أفضل، لقد بحثت استباقيًا عن المعلومات وتعلمت المهارات ذات الصلة وناقشت الأمور مع إخوتي وأخواتي. أحيانًا كانت المحادثات تتواصل إلى الثالثة صباحًا، وكنت بالفعل ضعيفة، لذا كان السهر لوقت متأخر يُثقل على جسدي. لكن بعد إعادة التفكير، لم يكن لدي أي مشكلات مع جسدي على مر السنين، وكنت أسهر للدراسة لأداء واجبي أفضل. كنت أيضًا منتِجة إلى حد ما في واجبي، لذلك كنت على يقين من أن الله سيحميني. طالما قمت بواجبي وحققت المزيد وقدمت مساهمات، كان لدي رجاء كبير في الخلاص. حتى لو عانيت أكثر الآن، فالأمر يستحق ذلك.

قال لي مشرفي ذات يوم، "أخي، نحن نتفهم أن حالتك الجسدية ليست جيدة جدًا. عبء العمل لدينا ثقيل الآن، ونشعر بالقلق من أنك إذا واصلت، فقد تنتكس حالتك. لماذا لا تذهب إلى المستشفى لإجراء فحص طبي؟ إذا كان كل شيء طبيعيًا، يمكنك الاستمرار في أداء واجبك هنا. إذا لم تكن صحتك جيدة، يمكنك العودة إلى المنزل للتعافي، وتفعل ما تستطيع أثناء خضوعك للعلاج". لكن في ذلك الوقت، لم أستطع الخضوع، ولم أستطع تهدئة قلبي. فكرت: "هذا وقت حرج في واجبنا، وإخوتي وأخواتي يقومون بواجباتهم بنشاط لتحقيق الأعمال الصالحة. إذا كان ثمة خطب في جسدي في هذا الوقت، فلن أكون قادرًا على جمع الأعمال الصالحة في هذا الواجب المهم، ولن أحصل على أعمال ونتائج جيدة. عندما ينتهي عمل الله، ماذا سأقدم لله؟ ألن يطردني الله في النهاية وأقع في المحنة؟" اعتقدت أيضًا أنني أنتجت بعض الأعمال في السنوات القليلة الماضية، لذلك، إذا عدت إلى المنزل للتعافي من المرض ولم أستطع الاستمرار في هذا الواجب، ألن أخسر الثمن الذي دفعته خلال السنوات القليلة الماضية؟ رأيت أن إخوتي شركاء العمل بصحة جيدة، ولم تكن لديهم مثل هذه المخاوف، ويمكنهم أداء واجبهم براحة بال، لكنني كنت على وشك فقدان كل شيء. كلما فكرت أكثر، شعرت بمزيد من السلبية. بدا مستقبلي كئيبًا، وفقدت الاهتمام بواجبي. فيما بعد صليت إلى الله: "يا الله، أنا حزين وسلبي للغاية، ولدي الكثير من الشكاوى وسوء الفهم. لا أستطيع إخراج نفسي من هذه الحالة. من فضلك أنِرني، لأفهم مشيئتك وشخصيتي الفاسدة، وأخضع لتنظيماتك وترتيباتك".

بعد ذلك قرأت كلام الله هذا: "في هذه الأيَّام، يكون وضع معظم الناس على هذه الحالة: "لكي أنال البركات ينبغي أن أبذل نفسي لله وأدفع ثمنًا له. لكي أنال البركات، ينبغي أن أتخلى عن كلّ شيءٍ من أجل الله وينبغي أن أكمل ما أوكلني به وأؤدِّي واجبي جيِّدًا". تهيمن على هذا نيَّة نيل البركات، وهذا مثالٌ على بذل الذات بالكامل بهدف الحصول على مكافآت من الله والحصول على إكليلٍ. مثل هؤلاء الناس ليس لديهم الحقّ في قلوبهم، وبالتأكيد فإن فهمهم لا يتكوَّن سوى من بضع كلماتٍ من التعاليم التي يتباهون بها أينما ذهبوا. فطريقهم هو طريق بولس. إن إيمان أمثال هؤلاء الناس أشبه بالكدح المُستمرّ، إذ يشعرون في أعماقهم بأنه كلَّما ازداد عملهم أثبتوا إخلاصهم لله، وبأنه كلَّما ازداد عملهم ازداد بالتأكيد رضاه عنهم، وبأنه كلَّما ازداد عملهم ازداد استحقاق حصولهم على إكليلٍ أمام الله وعظمت البركات التي سيحصلون عليها. يعتقدون أنه إذا استطاعوا تحمُّل المعاناة والوعظ والموت من أجل المسيح، وإذا استطاعوا التضحية بحياتهم، وإذا استطاعوا إكمال جميع الواجبات التي أوكلها الله لهم، فسوف يكونون أولئك الذين ينالون أعظم البركات – ومن المُؤكَّد أنهم سيحصلون على أكاليل. هذا بالضبط ما تصوَّره بولس وما سعى إليه، فقد كان هذا هو الطريق الذي سلكه بالضبط، وكان يعمل لخدمة الله في ظلّ توجيه مثل هذه الأفكار. ألا تنبع تلك الأفكار والمقاصد من طبيعةٍ شيطانيَّة؟ إنها تمامًا مثل البشر الدنيويّين الذين يؤمنون أنه بينما يعيشون على الأرض ينبغي عليهم طلب المعرفة وأنه بمُجرَّد الحصول عليها يمكن أن يتميَّزوا عن الآخرين ويصبحوا مسؤولين ويتمتَّعوا بمكانةٍ. إنهم يعتقدون أنه بمُجرَّد حصولهم على المكانة يمكنهم تحقيق طموحاتهم ورفع بيوتهم أعمالهم التجارية إلى مستوياتٍ مُعيَّنة من الرفاهينة. ألا يسلك جميع غير المؤمنين هذا الطريق؟ أولئك الذين تهيمن عليهم هذه الطبيعة الشيطانيَّة لا يمكنهم سوى أن يكونوا مثل بولس في إيمانهم: إنهم يعتقدون: "ينبغي أن أطرح كلّ شيءٍ لأبذل نفسي لله. ينبغي أن أكون أمينًا أمامه، وفي النهاية سأنال قطعًا جوائز رائعة وأكاليل عظيمة". هذا نفس موقف الناس الدنيويّين الذين يطلبون الأشياء الدنيويَّة. إنهم لا يختلفون على الإطلاق ويخضعون للطبيعة نفسها. عندما يكون لدى الناس هذا النوع من الطبيعة الشيطانيَّة في العالم، سوف يسعون للحصول على المعرفة والتعلُّم والمكانة والتميُّز عن الآخرين. إن كانوا يؤمنون بالله، سوف يسعون لينالوا أكاليل وبركات عظيمة. إذا لم يسع الناس للحق عندما يؤمنون بالله، فمن المؤكد أنهم سيتبعون هذا المسار عينه. هذه حقيقة لا تتغير، وقانون طبيعي. هو مسارٌ يتخذه غير الساعين للحق، وهو يتعارض تمامًا مع طريق بطرس" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. كيف تسلك طريق بطرس؟). كشفت كلمة الله حالتي بدقة. فكرتُ في تحمل المصاعب ودفع الثمن في واجبي لإنشاء مقاطع فيديو جيدة، لأتمكن من المساهمة بنصيب في عمل نشر إنجيل الملكوت، لأتأكد من أن الله يمدحني ويباركني، وفي النهاية، يكافئني ويخلِّصني. لتحقيق هذا الهدف، بقيت مستيقظًا طوال الليل دون أن أشتكي من معاناتي، ولكن عندما لم أتمكن على الأرجح من مواصلة العمل لأسباب جسدية، رأيت رغبتي في أن أكون مباركًا تحطمت، لذلك تلاشت إرادتي لأداء واجبي، ولم أرغب في بذل أي شيء. رأيت أنني كنت أحاول دائمًا مساومة الله في إيماني. سعيت لأداء أدوار مهمة وإنتاج أعمال، كوسيلة لطلب النعمة والبركات من الله. لطالما قلت إنني على استعداد للمعاناة والبذل، ولكن كان ذلك فقط لربح البركات. كنت أخدع الله وأستغله. كانت نيَّاتي حقيرة! بالتفكير في هذا، أدركت أنني لم يعد بإمكاني مقاومة هذه البيئة. كان علي أن أخضع، وأطلب الحق، وأزيل الشخصيات الفاسدة، والدنس من إيماني بالله.

بعد ذلك ذهبت إلى المستشفى لإجراء فحص. كانت هناك مؤشرات دم مختلفة أقل من الطبيعي، وكان عدد الصفائح الدموية أقل بكثير من الطبيعي. قال الطبيب إنني قد أعاني بسهولة من نزيف حاد إذا لم أنل الرعاية المناسبة. اقترح مشرفي وإخوتي وأخواتي أن أعود إلى المنزل لفترة، وأواصل واجبي بعد أن أتعافى. بعد ذلك، عدت إلى المنزل لإنهاء العلاج، والذهاب للمتابعة بين حين وآخر. مرت بضعة أشهر، لكن صحتي لم تتحسن، لذلك أصبحت قلقًا بعض الشيء وذهبت إلى طبيب عجوز في الطب الصيني التقليدي للحصول على الدواء. قال الطبيب العجوز: "ستكون عملية التعافي بطيئة. حالتك خطيرة، وتحتاج وقتًا للتحسُّن". شعرت بخيبة أمل كبيرة بعد سماع ما قاله الطبيب. فكرت أنني بعد أن أعود إلى المنزل وأتعافى، يمكنني العودة إلى عمل الفيديو بمجرد تحسن حالتي. لكني كنت أعالَج لقرابة سنة، فلماذا لم أتحسن؟ في ذلك العام أنتج بيت الله العديد من الأفلام والفيديوهات، لكنني لم أتمكَّن من المشاركة في إنتاج مقاطع الفيديو هذه لأسباب جسدية. كنت أخشى ألا أكون قادرًا على أداء هذا الواجب مرة أخرى في المستقبل. دون ما يكفي من الأعمال الصالحة، هل لا يزال بإمكاني أن أخلُص عندما ينتهي عمل الله؟ كلما فكرت أكثر، شعرت بمزيد من السلبية. في طريق عودتي إلى المنزل، رأيت أوراق الشجر تتطاير، وشعرت أنني مثل هذه الأوراق المتساقطة، لم يكن لي رجاء. شعرت بالعجز الشديد والوحشة، ولم أستطع إلا أن أشتكي. لماذا أصبت بهذا المرض بينما كان إخوتي وأخواتي بصحة جيدة؟ إذا تعثرت في واجبي وأحدثت اضطرابًا وتعطيلًا، أو أصبحت غير فعَّال، وبالتالي لم أستطع أداء واجبي، يمكنني تغيير الأمور بالتوبة والتغيير. لكن الصحة السيئة هي حالة خِلقية، وهي ليست شيئًا يمكنني تغييره بالعمل الجاد. عندما فكرت في هذا شعرت كما لو أن الله تخلى عني، مما أشعرني بالحزن والبؤس بشكل خاص. عندما وصلت المنزل، كنت مثل كرة مفرغة من الهواء، ولا شيء يمكن أن يرفع معنوياتي. فكرت: "مرض مثل هذا. لا يوجد شيء يمكن أن يغيره. إذا لم أتمكن من المشاركة في عمل مهم، فما الرجاء في أن أخلُص؟" بدأت أترك لأهوائي العنان تمامًا. كنت أقضي الوقت يوميًا في مشاهدة الأفلام والتلفاز العلماني والدردشة عبر الإنترنت. أصبحت علاقتي مع الله فاترة، وصارت روحي أكثر ظلمة وخواءً. ذات يوم، أدركت فجأة: "أليست حالتي مثل غير المؤمنين؟ كيف يشبه هذا بأي شكل المؤمنين بالله؟ أنا لست سوى غير مؤمن! إذا واصلت لأصبح منحلًا جدًا، سأصبح فاسدًا أكثر فأكثر، وفي النهاية سيطردني الله". مع وضع هذا في الاعتبار، شعرت بالخوف قليلًا. كنت أعلم أنني لا أستطيع الاستمرار هكذا بعد الآن. كان عليَّ التأمل الذاتي وطلب الحق لحل مشكلاتي.

ثم قرأت مقطعًا من كلمة الله. "لا توجد معصية أكبر من ألَّا يتقبل الناس الحق، ولا شيء أشد خطورة من ذلك عليهم. إن كان هؤلاء الأشخاص عاجزين بشكل دائم عن قبول الحق فإنهم إذن غير مؤمنين، وبمجرد أن تتحطم آمال أمثال هؤلاء الأشخاص في أن يُبارَكوا، سيضلون عن الله. ما السبب وراء ذلك؟ (ما يسعون إليه هو نيل البركة والتمتع بنعم الله). إنهم يؤمنون بالله، ولكنهم لا يسْعَون إلى الحق؛ فالخلاص في نظرهم ما هو سوى زخرف، وما هو سوى كلام معسول. ما يسعون إليه في قلوبهم هو أن تتمّ مكافأتهم وتتويجهم وأن يحصلوا على منافع. إنهم يتمنَّون الحصول على مائة ضعف في هذه الحياة، وعلى الخلود في العصر القادم، وإذا لم يحصلوا على هذه الأشياء فإنهم يتوقفون عن الإيمان، وينكشف وجههم الحقيقي، ويضلّون عن الله. ما يؤمنون به في قلوبهم ليس عمل الله، ولا الحقائق التي عبر عنها الله، وما يطلبونه ليس الخلاص، ولا أن يؤدوا واجب مخلوق الله. وبدلًا من ذلك، فهم لا يختلفون أبدًا عن بولس: فهم يرغبون في نيل بركات عظمى، والحصول على سلطة كبرى، وارتداء إكليلٍ رائع، وأن يكونوا على قدم المساواة مع الله – هذه هي طموحاتهم ورغباتهم. وهكذا، كلّما أصبح بالإمكان كسب بعض المنافع أو المزايا من بيت الله تسابقوا إليها، وبدأوا التحدث عن "الأقدمية". وما يدور في خَلَدهم هو: "هذا من حقي، ولا بد أن أنال نصيبي، وعليّ أن أحارب لأجل هذا". يريح هذا التفكير قلوبهم، ويجعلهم في صفوف أصحاب المقامات الرفيعة في بيت الله، ويعتقدون بالتالي أن مثل هذه المنافع من حقهم. ... من الواضح أن قلوبهم سيطرت عليها بالفعل هذه الأمور التي يسعون إليها، وواضح أيضًا أن ما يسعون وراءه بالطبع لا يمتّ بصلةٍ إلى الحق. مهما يكن حجم العمل الذي يعملونه، فإن أغراضهم ودوافعهم تشبه أغراض بولس ودوافعه: فهم يتمنون أن ينالوا الإكليل، وسوف يتمسكون بشدة بأهدافهم ودوافعهم ولن يتخلوا عنها. وبغض النظر عن كيفية مشاركة الحق معهم، وكيفية التعامل معهم وتهذيبهم، وكيفية كشفهم وتمحيصهم، سوف يرفضون بشدة التخلي عن دوافعهم لنيل البركات. وعندما لا ينالون رضا الله، ويرون أن آمالهم لنيل البركة تتحطم، يصبحون سلبيين وينكصون على أعقابهم، ويتخلون عن واجبهم ويتهربون. إنهم لا يقومون بواجبهم حقًا في نشر إنجيل الملكوت، كما لم يقوموا بتقديم خدمة جيدة، مما يدل تمامًا على أنهم يفتقرون إلى الإيمان الصادق بالله، وإلى الطاعة الحقّة، وتُعوزهم الخبرات أو الشهادة الحقيقية، وما هم سوى ذئابٍ في رداء شاهٍ، وفي نهاية الأمر يتعرّى غير المؤمن المصر على عدم إيمانه ويُنبَذ، وتُطوى أخيرا صفحة إيمانه" (الكلمة، ج. 4. كشف أضداد المسيح. البند التاسع: لا يُؤدِّون واجبهم سوى لتمييز أنفسهم ولإرضاء مصالحهم وطموحاتهم؛ فهم لا يراعون أبدًا مصالح بيت الله، بل يبيعون حتَّى تلك المصالح مقابل المجد الشخصيّ (الجزء الخامس)). كشفت كلمة الله تمامًا عن النيات الحقيرة داخلي. رغم أنني قبلتُ العودة إلى المنزل للتعافي، في قلبي، ظللت آمل أن أتعافى بسرعة وأواصل صنع مقاطع الفيديو. عندما لم أنل النتائج المرجوة بعد العلاجات المتكررة، شعرت أنه لم يعد هناك أمل في أداء واجب مهم بعد الآن، لقد تحطمت رغبتي في ربح البركات، ولم يكن هناك دافع للإيمان بالله. شعرت بالضياع وفقدان التوازن، واعتقدت أن الله كان غير عادل معي، لذلك بدأت أترك لأهوائي العنان. لم أعد أرغب في قراءة كلام الله، ولم أرِد الصلاة لله. حتى أنني عبَّرت عدم رضائي عن الله باتباع الاتجاهات الدنيوية. آمنت بالله وقمت بواجبي فقط لأربح البركات. بمجرد أنني لم أستطع ربح البركات، أصبحت معاديًا لله. كل ما أظهرته هو شخصية الشيطان الشريرة، ولم يكن لديَّ أي ضمير ولا إحساس إطلاقًا. هذا يثبت، أن كل بذلي السابق، كان مظهريًا، وقصدت به خداع الله. في كل سنوات إيماني بالله، منحني الله الكثير من الحق ومنحني الكثير من النعمة. لولا حماية الله، لَمِتُ منذ زمن بعيد، ولكن ليس فقط أنني لم أشكر الله وأرد محبته، بل اشتكيت أنه ظلمني لأنه لم يمنحني جسدًا جيدًا. كنت غير منطقي تمامًا وأفتقر للإنسانية تمامًا!

التفكير في هذا جعلني أشعر بالندم والكراهية تجاه نفسي. أردت حقًا أن أحسم دوافعي لربح البركات وأتوقف عن عصيان الله، لذلك صليت إلى الله لأسعى، ثم قرأت هذا المقطع من كلمة الله. "بما أن الحصول على البركة ليس هدفًا مشروعًا ليسعى إليه الناس، فما هو الهدف المشروع يا تُرَى؟ السعي وراء الحق، والسعي لإحداث تغييرات في الشخصية، والقدرة على طاعة جميع تنظيمات وترتيبات الله: هذه هي الأهداف التي يجب على الناس السعي وراءها. لنقُل، مثلاً، إن تهذيبك والتعامل معك يجعلانك تحمل أفكارًا ومفاهيم خاطئة، وتصبح غير قادر على الطاعة. لماذا لا يمكنك الطاعة؟ لأنك تشعر أن غايتك أو حلمك في أن تكون مباركًا قد واجه تحديًا؛ فتصبح سلبيًا ومنزعجًا، وتحاول التهرب من أداء واجبك. ما السبب وراء ذلك؟ ثمَّة مشكلة في سعيك. إذن، كيف يمكن حل هذا الأمر؟ من الضروري أن تتخلى فورًا عن هذه الأفكار الخاطئة، وأن تبحث فورًا عن الحقيقة لحل مشكلة شخصيتك الفاسدة. عليك أن تقول لنفسك، "يجب ألّا أستسلم، يجب أن أستمر في القيام بالواجب الذي ينبغي أن يقوم به أحد مخلوقات الله، وأن أضع رغبتي في أن أكون مباركًا جانبًا". عندما تتخلى عن الرغبة في أن تكون مباركًا، يتم رفع ثقل عن كاهلك. وهل ما زلت قادرًا على أن تكون سلبيًا؟ على الرغم من أنه لا تزال هناك أوقات تكون فيها سلبيًا، فأنت لا تدع هذا يتحكم فيك، وفي قلبك، بل تستمر في الصلاة والاجتهاد، وتغير هدف سعيك من السعي وراء الحصول على البركة وأن تكون لك غاية، إلى السعي وراء الحق، وتفكر في نفسك: "السعي وراء الحق هو واجب خليقة الله. لفهم بعض الحقائق اليوم – ليس هناك حصاد أعظم، فهذه أعظم نعمة على الإطلاق. حتى لو كان الله لا يريدني، وإن لم تكن لدي غاية جيدة، وتحطمت آمالي في أن أكون مباركًا، سأظل أقوم بواجبي كما يجب، فأنا ملزم بذلك. مهما كان السبب، لن يؤثر ذلك على أداء واجبي، ولن يؤثر على إنجازي لتكليف الله؛ هذا هو المبدأ الذي أتصرف بمقتضاه". بفعلك هذا، ألا تكون قد تخطيتَ أغلال الجسد؟" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. ما من سبيل لدخول الحياة إلا بممارسة الحق). في ذلك الوقت، فهمت من قراءة كلمة الله لماذا اشتكيت، وأصبحت سلبيًا، وفقدت السيطرة على نفسي عندما تحطمت رغبتي في ربح البركات. أصل المشكلة كان وجهة نظري الخاطئة للسعي. ما سعيت إليه كان البركات، وغاية جيدة، لذلك كنت دائمًا مقيَّدًا بمستقبلي ومصيري. في اللحظة التي تحطمت فيها رغبتي في البركات، أصبحت سلبيًا جدًا بحيث لا يمكنني الاستمرار. كانت رغبتي في البركات قوية للغاية. أنا مخلوق. لا يهم إذا نلت البركات أو لدي غاية جيدة، فعليَّ أن أقوم بواجبي على نفس المنوال. حتى لو لم أربح البركات، فإذا قمت بمسؤولياتي وواجبي، على الأقل لن أشعر بأي ندم. أشرق قلبي عند التفكير في هذا. كان عليَّ ممارسة المسار المشار إليه في كلمة الله، أترك رغبتي في البركات، وأغيِّر وجهات نظري الخاطئة في السعي، وأقوم بواجبي بأفضل ما لدي. أيضًا، حتى لو ساءت حالتي يومًا ما، لا يمكنني أن ألوم الله. هذا هو العقل الذي يجب أن يمتلكه المخلوق. أدركت أنني إذا لم أتمكن من القيام بواجبات أخرى، فيمكنني التدرب على كتابة المقالات في المنزل، أكتب اختباراتي ومعرفتي، وأشاركها مع إخوتي وأخواتي في الاجتماعات. هكذا، كنت أيضًا أشهد الله وأؤدي واجبي. بعد ممارسة مثل هذا، شعرت براحة شديدة، وبأني لست مقيدًا بمصيري ومستقبلي.

بعد عام، ذهبت إلى المستشفى للحصول على الدواء، وقال الطبيب: "لقد شفيتُ من مرضك. لست بحاجة تناول الدواء بعد الآن. تحتاج فقط إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لجسدك، ولا ترهق نفسك". عندما سمعت الطبيب يقول ذلك، تحمست للغاية، ولم أستطع التوقف عن شكر الله. لتغييري وتطهيري، رتب الله الكثير من الأشخاص والأشياء لكي أختبرها. بالتفكير في هذا، شعرت بأنني لا أستحق خلاص الله. بعد ذلك، قرأت مقطعًا آخر من كلمات الله. "إنني لا أحدد مصير كل شخص على أساس العمر والأقدمية وحجم المعاناة وأقل من ذلك مدى استدرارهم للشفقة، وإنما وفقًا لما إذا كانوا يملكون الحق. لا يوجد خيار آخر غير هذا" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. أَعْدِدْ ما يكفي من الأعمال الصالحة من أجل غايتك). بالضبط. يحدد الله عاقبة الناس بناءً على ما إذا كان لديهم الحق، وأولئك الذين لا يربحون الحق في النهاية لا يمكن أن يخلصوا. إذا لم أسع للحق أو تغيير الشخصية، فمهما بذلت أو ساهمت، في النهاية، إذا لم تُطهَّر شخصيتي الفاسدة، فلا يمكنني أن أخلص. رغم ذلك، ظللت أرغب خداع الله لمنحي البركات من خلال العمل الجاد. أليس هذا هراء؟ لم يكن هذا سوى تمنٍ. هذه المرة، بدا ظاهريًا أنني فقدت فرصة أداء واجبي بسبب المرض، ولكن من خلال مرضي، كُشفت آرائي الخاطئة وشخصيتي الفاسدة، مما سمح لي بتغيير الأشياء في الوقت المناسب، والبدء في التركيز على السعي للحق. كانت هذه حماية الله القدير لي. عند التفكير في هذا، شعرت بإحساس كبير بالندم والمديونية، فجثوت أمام الله وصليت، "يا الله! أريد أن أغيّر آرائي الخاطئة عن السعي. لا أريد السعي وراء البركات والمكافآت بعد الآن. مهما كان الواجب الذي أقوم به في المستقبل، أرغب في السعي للحق، ولتغيير الشخصية، والوفاء بواجبي لإرضائك".

بعد ذلك، قرأت بعض كلام الله، وأصبح قلبي أكثر إشراقًا حول كيفية التعامل مع واجبي. تقول كلمات الله، "لأداء واجبك بشكل مناسب، لا يهم عدد السنوات التي آمنت فيها بالله، ولا حجم ما فعلتَه في واجبك، ولا عدد المساهمات التي قدمتها إلى بيت الله، فضلًا عن مدى خبرتك في واجبك. الشيء الرئيسي الذي ينظر إليه الله هو المسار الذي يسلكه الإنسان. بمعنى آخر، هو ينظر إلى سلوك المرء تجاه الحق والمبادئ والتوجيه والمنشأ ودافع المرء وراء أفعاله. يركز الله على هذه الأمور؛ وهي ما يحدد المسار الذي تسلكه" (الكلمة، ج. 3. أحاديث مسيح الأيام الأخيرة. ما هو الأداء المناسب للواجب؟). "يظن الإنسان أن كل أولئك الذين يقدمون مساهمة لله لا بد وأن يحصلوا على مكافأة، وأنه كلما زادت المساهمة، زاد التسليم بحتمية فوزهم باستحسان الله. إن جوهر نظرة الإنسان يعتمد على فكرة الصفقة، وأنه لا يسعى بهمة إلى القيام بواجبه كخليقة الله. أما بالنسبة لله، فكلما زاد سعي الناس نحو حب حقيقي لله وطاعة كاملة له، وهو ما يعني أيضًا سعيهم نحو القيام بواجبهم كخليقة الله، زادت قدرتهم على الفوز بتزكية الله. رؤية الله هي طلب استعادة الإنسان لمهمته ومكانته الأصليتين. الإنسان خليقة الله، لذلك يجب ألا يتجاوز الإنسان حدوده بأن يطلب أي طلبات من الله، وعليه ألا يفعل شيئًا أكثر من أن يقوم بواجبه كخليقة الله. إن مصيرَيْ بولس وبطرس قد قيسا وفقًا لما إذا كان بوسعهما أن يقوما بواجبهما كخليقة الله أم لا، وليس وفقًا لحجم مساهمتهما. لقد تحدد مصيرهما وفقًا لما سعيا إليه من البداية، وليس وفقًا لمقدار العمل الذي بذلاه أو وفقًا لتقدير الناس الآخرين لهما. لذلك، فإن سعي المرء إلى القيام بواجبه بهمة كخليقة الله هو الطريق إلى النجاح، والسعي نحو طريق الحب الحقيقي لله هو أصح الطرق، والسعي نحو تغيير شخصية المرء القديمة ونحو الحق النقي لله هو طريق النجاح. إن طريقًا كهذا إلى النجاح هو طريق استعادة المهمة الأصلية والمظهر الأصلي للمرء بوصفه خليقة الله. إنه طريق الاستعادة، وهو أيضًا الهدف لكل عمل الله من البداية إلى النهاية" (الكلمة، ج. 1. ظهور الله وعمله. النجاح أو الفشل يعتمدان على الطريق الذي يسير الإنسان فيه). بعد قراءة كلام الله، فهمت أن في بيت الله، لا توجد واجبات سامية أو متدنية. ما إذا كان يمكن للناس أن يخلصوا لا يعتمد على الواجب الذي يقومون به، أو مدى روعة عملهم، أو ما ينجزونه. طالما أنك تسعى للحق، وتؤدي بنشاط واجب المخلوق، وتحقِّق تغييرًا في شخصيتك، يمكنك أن تربح الحق ويخلصك الله. السعي لتكون، فاعلًا في واجبك، وتساهم في الكنيسة، ليس خطأ في حد ذاته. ما دامت نيتك أن تشهد لله، وأنت قادر على طلب الحق والعمل بحسب المبادئ في واجبك، يمكنك أن تربح قبول الله. إن أداء الواجب ليس أداة لتحقيق الربح، كما أنه ليس ورقة مساومة للحصول على مكافآت، إنها مسؤولية الكائن المخلوق. بغض النظر عما إذا كنت مباركًا أم لا، سأقوم بواجبي. ثم رتَّبت لي الكنيسة واجبًا، مناسبًا لحالتي الجسدية.

الآن، أنا أقل تقيُّدًا بمستقبلي وغايتي، ومهما كان الواجب الذي أؤديه، أعلم أن ربح الحق أهم شيء. بغض النظر عما إذا كانت آخرتي جيدة في المستقبل، إذا تمكنت من الوفاء بمسؤولياتي في واجبي، أشعر بالراحة والسلام. الشكر لله!

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

أخيرًا فهمت معنى الوفاء بواجبي

يقول الله القدير، "إن تأدية الإنسان لواجبه هي في الواقع إنجاز كل ما هو متأصل فيه، أي لكل ما هو ممكن للإنسان. وحينها يكون قد أتمَّ واجبه....

رأيت بوضوح مكانتي الحقيقية

بقلم دينج زيانج - مدينة تنغزو - إقليم شاندونج في أحد اجتماعات قادة الكنيسة التي حضرتها يومًا، قالت إحدى القائدات التيأُنتُخِبَت حديثًا:...