تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

273 يا الله، أتوقُ إليك

1

أتوقُ إليكَ بِصَمتٍ وبلا كلام، أقرأُ كلامَكَ وأشعُرُ بِنَدمٍ أكبَر.

عينايَ مليئتانِ بالدُّموع، آملُ أن أكونَ معكَ قريبًا مرَّة أخرى.

كثيرًا ما آلمَكَ قلبيَ القاسِي، ولا يُمكِنُ تصحيحُ الكثيرِ مِنَ الأخطاء.

قلبي يتألَّمُ حينَ لا أستطيعُ رؤيةَ وَجهِك، أنتظِرُكَ في الرَّبيعِ والصَّيفِ والخريفِ والشِّتاء.

الأيَّامُ واللَّيالي تَمُرُّ مليئةً بالَّلومِ الذَّاتِي.

تسيلُ دُموعُ المُذنِبِ على وَجهِي، ويملؤُني النَّدم.

أتوقُ جدًّا إلى التَّراجُعِ عن أخطاءِ الماضِي، وأتُوقُ إلى أنْ أَسكُبَ قلبِي لك.

2

يملؤُني الحنينُ إلى تِلكَ الأيَّامِ السَّعيدة، وكثيرًا ما أُفكِّرُ في وَجهِكَ وابتِسامَتِك.

صوتُ ضَحِكِكَ يَرِنُّ في أذُنَيّ؛ لَنْ أنساهُ أبدًا طوالَ فترَةِ بقاِئي حيَّة.

لقَد جلَبَتْ لي تلكَ السنواتُ الطويلةُ المُعاناةَ، وِحدَتِي وتَرَدُّدِي لا يُطاقان.

أحلُمُ بِعَودَة الزمن، أنا أتوقُ حقاً إلى أن أكونَ معك.

أينَ أنتَ يا محبوبي؟

قلبِي يَحترِقُ لِرُؤيةِ وَجهِك، لِدُخولِ اعتِناقِك.

سيكونُ قلبِي دائمًا في تناغمٍ مع قلبِك، ونصنعُ أغنيَةَ محَبَّةٍ جميلة.

السابق:تكريسُ المحبَّة

التالي:يحبّنا الله بعمق كبير

محتوى ذو صلة

  • شهادةُ حياة

    1 قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله، وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناة هي مِن أجل البر. لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ، سأظلُّ أفتخر بتقديم ال…

  • غير التَّائبين المقيَّدين بالخطيئة خلاصهم مستحيلٌ

    البيت الأول مَن يفكِّرون فقط بجسدهم وراحتهم، مَن إيمانهم غير راسخ، مَن يمارسون السِّحر والشَّعوذة، الفاسقون ذوو الملابس البالية، مَن يسرقون مِن الله، …

  • ينبغي أن تهمل كلّ شيء من أجل الحق

    I يجب أن تعاني المشقّات في طريقك للحق. يجب أن تسلّم نفسك بالكامل، تحتمل الذلّ، وتجتاز المزيد من المعاناة. تفعل هذا من أجل ربح المزيد من الحق. يجب أن ت…

  • لا شيء يقوله الناس أو يفعلونه يُفلت من مراقبة الله

    I إيمانكم جميل جدًّا؛ تقولون إن تكريس حياتكم لعمل الله أمنيتكم، تودُّون فِعل ما في وسعكم من أجل ذلك. لكنّ شخصيَّتكم لم تتغيَّر. ما قلتموه هو كلام الغر…