نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق.

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

280 المحبةُ تعني المُراقبة

لقد أصبحتَ جسدًا وتعبر عن الحق لتخلّص البشرية.

كلامُكَ جميعًا هو الحقُّ، وهو يوقظ قلوب البشر.

تُواصِلُ المراقبة ليل نهار، دائمًا موجود معنا من خلال الرِّياح والمطر.

لقد سكبْتَ دمَ قلبك حتى تُخلَّصَ البشرية.

أنت تتحمل تمرُّدَنا وسوءَ فهمِنا دونَ أي شكاوى أو ندم.

ولكن كم من الناس يفهمون قلبك؟

وكم منهم استيقظوا وقدَّموا قلوبهم لك؟

لديك الكثير من المخاوف، والكثير من القلق والتنهدات.

الكثير من الصعوبات والمرارة، أنت تتحمل كُلَّ هذه الأمور وحدك.

كلماتُكَ تدين الناس وتكشفهم، وهي تُعلن عن محبتِكً.

لقد عانيتَ هوانًا رهيبًا لتخليص البشرية..

كم سنة من المراقبة؟ كم سنة من الانتظار؟

ما هي إلاّ لكسبِ جماعةٍ من الناسِ الذين يحبونك حقًا.

مقاصِدُكَ الطيبة ومحبتُكَ الصادقة

قد أعادت الحياةَ إلى قلبي المخدَّر.

كيف يمكن لي أبدًأ أن أتمرّدَ ثانيةً؟ وكيف يمكن لي أن أتشاءم أو أن أنكص على عقبيّ من جديد؟

لقد تمنَّيتَ وانتظرتَ طويلاً بالفعل.

كيف أتحمَّلُ أنْ أجعلك تنتظر لمُدةٍ أطول، وأن أجرحكَ أكثر؟

في هذه المرحلة الأخيرة، أتمنى أن أتبعك عن كثب، ولن أتوقف.

أنا مستعدٌّ لفعل كل ما أستطيع سعيًا إلى الحق، لعلّي أكسب الحقَّ والحياةَ.

مهما كان الاضطهاد والضيقات خطيرين وكبيرين، فأنا عازم تمامًا على اتباعك.

أن أكون قادرًا على أن أحبك، وأن أكون شاهدًا جيِّدًا لك هما رغبة قلبي في هذه الحياة.

السابق:المحبةُ الحقيقيةُ بين البشر

التالي:الله لا يزال يحبنا اليوم

محتوى ذو صلة

  • الله يعامل الإنسان كأنه أغلى ما لديه

    I خلق الله البشر؛ سواء أُفسد البشر أو يتبعوه، فإن الله يعامل البشر كأنهم أعز ما لديه، أو كما يقولُ الإنسانُ، أعزُ قريبٍ له. البشر ليسوا تسلية بالنسبة …

  • ألفا عام من التَوْقِ

    1 تسبّب تجّسد الله في زعزعة العالم المتديّن واضطراب نظامه الديني، ويَرَجُّ أرواح من كانوا يتوقون لظهور الله، يتوقون لظهور الله. من الذي لا يُؤخذ بهذا…

  • اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

    I ما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ! أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون. رأينا خرابَ أورشليم! نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات الله …

  • لا شيء يقوله الناس أو يفعلونه يُفلت من مراقبة الله

    I إيمانكم جميل جدًّا؛ تقولون إن تكريس حياتكم لعمل الله أمنيتكم، تودُّون فِعل ما في وسعكم من أجل ذلك. لكنّ شخصيَّتكم لم تتغيَّر. ما قلتموه هو كلام الغر…