283 يمكنني أخيرًا أن أحبَّ الله

1

محبَّتك صادقة ونقِيَّة، وأنتَ تمتلكُ قلبًا طيبًا وصادقًا، وقد صرتَ جسدًا لتُخلِّصَ البشرية.

أرى أنَّ تواضعك واحتجابك جميلان للغاية، وأرى كيف أنَّك لا تُقاس.

أتَّبِعك من كثبٍ في خوفٍ ورهبة؛ كلامك يعزيني.

أنتَ تقف معي في الضِّيقات، كلامك يرشِدني، ويُخَلِّصُني، ويُكَمِّلُني.

أخيرًا أنا قادرٌ على أنْ أحبَّك ليلًا ونهارًا، أنا معك وأفهمُ مشيئتك.

مِنْ خلال رؤية المزيد والمزيد مِنْ جمالك، أتعرَّفُ عليك أيها الله القدير.

أنتَ معي، وقد ربحتُ الكثير، وأنا دائمًا متفاجئٌ بسرور.

أنت تمنحني محبَّتك كُلَّها، ووقتي معك ثمين للغاية.


2

محبَّتك أيقظتني وألهمتْ قلبي، وأتمنَّى أن أحبَّك وأنْ أكون مُخلِصًا لك.

إنَّك تستخدم كلمتك مِنْ أجل دينونتي وتطهيرِي، وتُخلِّصني مِنْ تأثيرِ الشَّيطان.

لقد نَعمتُ بالكثير مِنْ محبَّتك، لقد فهمتُ الحقّ، وأعرفُ كيفَ أكون مُخلِصًا لك.

تقرِّبني الآلام والتَّنقية أكثر منك، وأتعهَّدُ بتكريس حياتي لأقدِّم شهادةً جميلةً لتمجيدك.

لقد اتَّبعتك حتى هذا اليوم، وقد كسبتُ عطيَّتك من الحقّ، وأصبح الطَّريق أكثر إشراقًا.

مِنْ خلال اختبار محبَّتك التي لا حدود لها، أتعرَّف عليكَ أيها اللهُ القدير.

بنعمتك نلتُ التطهير والخلاص اليوم، لا أعرفُ كيف أشكرك.

بإرشادك أعيشُ في النُّور، وعليَّ بذل المزيد مِنْ الجهد في سعيي لكي أحبك.

السابق: 282 أقوال في الإيمان بالله

التالي: 284 السير في طريق محبة الله

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

8 اللهُ القديرُ يحكمُ كملكٍ

Iما أجملَ أقدامَهُ على جَبَلِ الزَّيتونْ!أصغوا! نحنُ الحرّاسُ نرنّمُ معاً؛ فاللهُ قد عادَ لصهيون.رأينا خرابَ أورشليم!نرنّمُ بفرحٍ لتعزيات...

170 شهادةُ حياة

1قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله،وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناةهي مِن أجل البر.لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ،سأظلُّ أفتخر...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب