هل صحيح أن كل عمل الله وكلامه موجود في الكتاب المقدس؟

2021 نوفمبر 25

لقد ظهر المخلِّص الله القدير وهو يعمل في الأيام الأخيرة، وعبّر عن ملايين الكلمات. إنه يقوم بعمل الدينونة ابتداءً من بيت الله لتطهير البشرية وخلاصها بالكامل. "الكلمة يظهر في الجسد"، مجموعة من كلماته، متاحة على الإنترنت. لم تهز العالم الديني فحسب، بل العالم بأسره. بعض الذين يحبون الحق ويشتاقون لظهور الله من كل بلد ومن كل طائفة، قرأوا كلام الله القدير، ورأوا أنها الحق وأقوال الروح القدس. لقد سمعوا صوت الله، وتعرفوا على الله القدير بصفته الرب يسوع، وأتوا أمام عرش الله. تمامًا كما قال الرب يسوع: "خِرَافِي تَسْمَعُ صَوْتِي، وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَتَتْبَعُنِي" (يوحنا 10: 27). ولكن بينما يقر الكثيرون في العالم الديني بأن كلام الله القدير هو الحق، وأنه ذو قوة وسلطان، فلأن كلماته غير مسجلة في الكتاب المقدس، يرفضون قبولها. إنهم يؤمنون أن عمل الله وكلامه كله موجود في الكتاب المقدس، ولا يمكن العثور على أي منه خارجه. كلام الله القدير هو الحق، ولكن بما أنه ليس في الكتاب المقدس، فكيف يمكن أن يكون عمل الله وكلامه؟ والبعض يرى أن أعضاء كنيسة الله القدير يقرؤون "الكلمة يظهر في الجسد" بدلًا من الكتاب المقدس مُدينين هذا، قائلين إن الخروج عن الكتاب المقدس خيانة للرب، وإنه هرطقة. هذا يذكّرني باليهود الفريسيين، الذين حكموا على الرب يسوع وأدانوه وحاربوه لمجرد تجاوز عمله وكلماته نصوصهم المقدسة، أنه ولم يُدعَ المسيَّا. حتى أنهم صلبوه، وانتهى بهم الأمر معاقَبين وملعونين من الله، مُدينين أمة إسرائيل. هذا درس مثير للتفكير! يصر كثير من المتدينين اليوم أن عمل الله وكلماته كلها موجودة في الكتاب المقدس، ولا يمكن العثور على أي منها خارجه. إنهم ينكرون عمل الله القدير وكلامه ويدينونهما، ويتمسكون بهذه الفكرة الخاطئة. حتى أن البعض يعترف صراحةً بأن كلام الله القدير هو الحق، لكنهم ما زالوا لا يحققون فيه، ونتيجة لذلك فقدوا فرصتهم في الترحيب بالرب قبل الكوارث. للأسف، لقد وقعوا في الكوارث. "عمل الله وكلماته كلها في الكتاب المقدس، ولا يمكن العثور على أي منها خارجه". تسببت هذه الفكرة في إضاعة عدد لا يحصى من الناس فرصتهم في الترحيب بالرب، مسببين ضررًا لا يوصف. ما الخطأ حقًا في هذه الفكرة؟ سأمضي قدمًا وأشارك ما أعرفه عنها.

قبل الخوض في ذلك، دعونا نوضح من أين جاء الكتاب المقدس. إنه يتكون من جزأين: العهد القديم والعهد الجديد. يؤمن اليهود بيهوه ويستخدمون أسفار العهد القديم، بينما يؤمن المسيحيون بالرب يسوع ويستخدمون العهد الجديد. كلا العهدين القديم والجديد جمعها البشر بعد قرون من انتهاء الله من عمله. الكتاب المقدس لم يهبط من السماء، وبالطبع لم يكتبه الله بنفسه ويسلمه إلينا. لقد جُمع عبر التعاون بين القادة الدينيين في ذلك الوقت. بالطبع كان لديهم استنارة وإرشاد الروح القدس، ليس هناك شك. بما أن الكتاب المقدس جمعه البشر، فمحال أن يتضمن العهد القديم لمحتوى العهد الجديد، ومحال أن يتضمن العهد الجديد لعمل الله في الأيام الأخيرة. هذا لأن الناس لا يستطيعون رؤية المستقبل. اختيرت الآيات والأسفار التي دخلت في الكتاب المقدس، ولم تُدرج جميع كتابات الأنبياء أو الرسل في الكتاب المقدس. عدد غير قليل حُذف أو أزيل. لكن هذا ليس إشكالية. نظرًا لأنه جُمع من البشر، فمن الطبيعي أن تكون هناك بعض الاختيارات وعمليات الإزالة والحذف. حيث يخطئ الناس في هذا ويصرون على أن كل عمل الله وكلماته موجود في الكتاب المقدس، وكأن هذا كل ما قاله الله وفعله في هذين العصرين. ما نوع هذه المشكلة؟ لم تُسجَّل بعض أسفار الأنبياء في العهد القديم، واثنين من الأسفار التي نعرفها، مثل سفري أخنوخ وعزرا، ليست في الكتاب المقدس. ويمكننا التأكد من أنه لا بد من وجود أسفار أخرى للرسل لم تدخل العهد الجديد، ناهيك عن أن الرب يسوع كان يعظ لأكثر من ثلاث سنوات ويجب أن يكون قد قال الكثير، ولكن يوجد القليل جدًا من ذلك في الكتاب المقدس. كما قال الرسول يوحنا: "وَأَشْيَاءُ أُخَرُ كَثِيرَةٌ صَنَعَهَا يَسُوعُ، إِنْ كُتِبَتْ وَاحِدَةً وَاحِدَةً، فَلَسْتُ أَظُنُّ أَنَّ ٱلْعَالَمَ نَفْسَهُ يَسَعُ ٱلْكُتُبَ ٱلْمَكْتُوبَةَ" (يوحنا 21: 25). من الواضح أن سِجل الكتاب المقدس لعمل الله وكلماته محدود للغاية! نعلم دون أدنى شك أن لا العهد القديم ولا العهد الجديد يحتوي على المحتوى الكامل لعمل الله وكلماته لهذا العصر. هذه حقيقة سيعترف بها الجميع. هناك الكثير من الناس في العالم الديني لا يفهمون الكتاب المقدس أو كيف جُمع. يؤمنون أن الكتاب المقدس يحوي كل عمل الله وكلامه، وينكرون ويدينون أي شيء خارج الكتاب المقدس. هل هذا يتوافق مع الحقائق التاريخية؟ أليس هذا التأكيد يدين عمل الله؟ أليس مقاومة الله؟ جُمع الكتاب المقدس بعد وقوع الحدث وقام بذلك البشر، فكيف يمكن للبشر أن يضعوا المرحلة التالية من عمل الله في الكتاب المقدس مسبقًا؟ سيكون ذلك مستحيلًا، لأن الناس يفتقرون إلى قوة التنبؤ. أولئك الذين جمعوا العهد القديم لم يكونوا أحياء أيام الرب يسوع ولم يختبروا عمل الرب يسوع. كيف يمكن أن يضعوا عمله وكلامه وأسفار الرسل في العهد القديم في وقت مبكر؟ مُحال أيضًا لأولئك الذين جمعوا العهد الجديد ليضعوا وضع عمل الله وكلامه للأيام الأخيرة، بعد ألفي سنة، في الكتاب المقدس مسبقًا. شهد العالم الديني اليوم عمل الله القدير وكلامه. لقد نظر البعض إليهم واعترفوا بأن كلام الله القدير هو الحق كله وله سلطان. ولكن بما أن الكتاب المقدس لا يحوي كلام الله القدير واسمه، ولا يمكن العثور عليهم هناك، فإنهم ينكرون أن الله القدير هو ظهور الله نفسه. أليس خطأهم كخطأ الفريسيين. عندما قاوموا الرب يسوع وأدانوه؟ اعتقد الفريسيون أنه بما أن اسم الرب يسوع لم يكن المسيَّا، وعمله وكلامه لا يتناسبان مع أسفارهم، فيمكنهم إنكار أنه كان المسيح. يرى المتدينون اليوم أن اسم الله القدير لم يتنبأ به الكتاب المقدس ولا يوجد كلامه فيه أيضًا، لذلك ينكرون عمل الله القدير وكلامه ويدينونهما. إنهم يرتكبون خطية صلب الله من جديد. في الواقع، رغم أن الكتاب المقدس لا يحوي عمل الله وكلمات الأيام الأخيرة، هناك نبوات عن اسم الله الجديد في الأيام الأخيرة، مثل هذا في إشعياء: "فَتَرَى ٱلْأُمَمُ بِرَّكِ، وَكُلُّ ٱلْمُلُوكِ مَجْدَكِ، وَتُسَمَّيْنَ بِٱسْمٍ جَدِيدٍ يُعَيِّنُهُ فَمُ يَهْوَه" (إشعياء 62: 2). ويمكننا أن نرى في الرؤيا: "مَنْ يَغْلِبُ فَسَأَجْعَلُهُ عَمُودًا فِي هَيْكَلِ إِلَهِي، وَلَا يَعُودُ يَخْرُجُ إِلَى خَارِجٍ، وَأَكْتُبُ عَلَيْهِ ٱسْمَ إِلَهِي، وَٱسْمَ مَدِينَةِ إِلَهِي، أُورُشَلِيمَ ٱلْجَدِيدَةِ ٱلنَّازِلَةِ مِنَ ٱلسَّمَاءِ مِنْ عِنْدِ إِلَهِي، وَٱسْمِي ٱلْجَدِيدَ" (رؤيا 3: 12). "أَنَا هُوَ ٱلْأَلِفُ وَٱلْيَاءُ، ٱلْبِدَايَةُ وَٱلنِّهَايَةُ" ٱلْكَائِنُ وَٱلَّذِي كَانَ وَٱلَّذِي يَأْتِي، ٱلْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ" (رؤيا 1: 8). "هَلِّلُويَا! فَإِنَّهُ قَدْ مَلَكَ ٱلرَّبُّ ٱلْإِلَهُ ٱلْقَادِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ" (رؤيا 19: 6). يتنبأ الكتاب المقدس أيضًا أن الله يتكلم ويعمل أكثر في الأيام الأخيرة، مثلما قال الرب يسوع: "إِنَّ لِي أُمُورًا كَثِيرَةً أَيْضًا لِأَقُولَ لَكُمْ، وَلَكِنْ لَا تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا ٱلْآنَ. وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ ٱلْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ ٱلْحَقِّ، لِأَنَّهُ لَا يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرُكُمْ بِأُمُورٍ آتِيَةٍ" (يوحنا 16: 12-13). هناك أيضًا تحذير يظهر في الرؤيا سبع مرات: "مَنْ لَهُ أُذُنٌ فَلْيَسْمَعْ مَا يَقُولُهُ ٱلرُّوحُ لِلْكَنَائِسِ" (رؤيا أصحاح 2، 3). يتنبأ سفر الرؤيا أيضًا أن الله سيفتح السفر المختوم في الأيام الأخيرة. من الواضح أن الله تنبأ بالتحدث إلى الكنائس في الأيام الأخيرة، وقيادة البشرية إلى كل الحقائق. كيف يمكن لهذا العمل وكلمات الله عن الأيام الأخيرة أن تظهر في الكتاب المقدس مسبقًا؟ هذا مستحيل! مع كل هذه النبوات والحقائق الواضحة، لماذا يعمى الكثير من الناس بينما أعينهم مفتوحة، يدينون ويصرُّون أن عمل الله وكلماته كلها في الكتاب المقدس، ولا يمكن العثور على شيء خارجه؟ من الواضح، أن لديه المرارة ليدين الله ويقاومه الآن بعد أن ظهر ويعمل، هؤلاء الناس لا يفهمون عمل الله، ولا يفهمون الحق بأي شكل. يدينهم الله ويقصيهم، وقد وقعوا بالفعل في الكوارث. هذا يتمم الآيات الكتابية: "أَمَّا ٱلْأَغْبِيَاءُ فَيَمُوتُونَ مِنْ نَقْصِ ٱلْفَهْمِ" (أمثال 10: 21). "قَدْ هَلَكَ شَعْبِي مِنْ عَدَمِ ٱلْمَعْرِفَةِ" (هوشع 4: 6).

دعونا نطالع بعض كلمات الله القدير: يقول الله القدير، "كل ما هو مُسجل في الكتاب المقدس محدود وغير قادر على تمثيل عمل الله كله. الأناجيل الأربعة بها أقل من مئة إصحاح تحتوي معًا على عدد محدود من الأحداث، مثل لعن يسوع لشجرة التين، وإنكار بطرس للرب ثلاث مرات، ويسوع الذي ظهر للتلاميذ بعد صلبه وقيامته، وتعليم عن الصوم، وتعليم عن الصلاة، وتعليم عن الطلاق، وميلاد وسلسلة أنساب يسوع، واختيار يسوع للتلاميذ وما إلى ذلك. ومع ذلك يقدّرها الناس على أنها كنوز، حتى إنهم يتحققون من صحة عمل اليوم في ضوئها. إنهم حتى يؤمنون أن يسوع لم يفعل الكثير في فترة ما بعد ميلاده. الأمر يبدو كما لو أنهم يؤمنون بأن الله يستطيع فقط أن يفعل هذا القدر، وليس هناك المزيد من العمل الإضافي. أليس هذا سخيفًا؟" (من "سر التجسُّد (1)" في "الكلمة يظهر في الجسد").

"في النهاية، أيهما أعظم: الله أم الكتاب المقدس؟ لماذا يتحتم أن يكون عمل الله وفقًا للكتاب المقدس؟ أمن الممكن ألا يكون لله الحق في تجاوز الكتاب المقدس؟ ألا يستطيع الله أن يبتعد عن الكتاب المقدس ويعمل عملاً آخر؟ لماذا لم يحفظ يسوع وتلاميذه السبت؟ لو أنه كان ليحفظ السبت ويعمل بحسب وصايا العهد القديم، فلماذا لم يحفظ يسوع السبت بعد مجيئه، لكنه بدلاً من ذلك غسل أرجل وغطى الرأس وكسر خبزًا وشرب خمرًا؟ أليس هذا كله غير موجود في وصايا العهد القديم؟ لو كان يسوع يُكرِم العهد القديم، فلماذا خالف هذه التعاليم؟ يجب أن تعرف أيهما جاء أولاً، الله أم الكتاب المقدس! ألا يستطيع رب السبت أن يكون رب الكتاب المقدس أيضًا؟" (من "بخصوص الكتاب المقدس (1)" في "الكلمة يظهر في الجسد").

"لا أحد يعرف حقيقة الكتاب المقدس: أنه ليس إلّا سجلًا تاريخيًّا لعمل الله، وشهادة عن المرحلتين السابقتين من عمل الله، وأنه لا يقدم لك فهمًا لأهداف عمل الله. فكل من قرأ الكتاب المقدس يعرف أنه يوثق مرحلتي عمل الله أثناء عصر الناموس وعصر النعمة. يؤرخ العهد القديم تاريخ إسرائيل وعمل يهوه من وقت الخليقة حتى نهاية عصر الناموس. ويسجل العهد الجديد عمل يسوع على الأرض، وهو مذكور في الأناجيل الأربعة وأيضًا عمل بولس – أليست هذه سجلات تاريخية؟ إن طرح أمور الماضي في الحاضر يجعلها تاريخًا، وبغض النظر عن مدى حقيقتها أو صحتها، فهي لا تزال تاريخًا، والتاريخ لا يمكنه معالجة الحاضر؛ لأن الله لا ينظر إلى الوراء في التاريخ! وبالتالي فإن كنت تفهم الكتاب المقدس فحسب، ولا تفهم شيئًا من العمل الذي ينوي الله فعله اليوم، وإن كنت تؤمن بالله ولكنك لا تطلب عمل الروح القدس، فأنت لا تفهم ما معنى أن تطلب الله. إن كنت تقرأُ الكتاب المقدس لتدرسَ تاريخ إسرائيل وتبحثَ في تاريخ خلق الله لكل السماوات والأرض، فأنت إذًا لا تؤمن بالله. أما اليوم، فبما أنك تؤمن بالله، وتسعى وراء الحياة، وبما أنك تسعى لمعرفة الله، ولا تسعى وراء حروف وتعاليم جامدة أو فهم للتاريخ، فيجب عليك أن تطلب مشيئة الله للوقت الحاضر، وتبحث عن إرشاد عمل الروح القدس. إن كنت عالم آثار فيمكنك قراءة الكتاب المقدس، لكنك لست كذلك، أنت واحد من المؤمنين بالله، ومن الأفضل لك طلب مشيئة الله للوقت الحاضر" (من "بخصوص الكتاب المقدس (4)" في "الكلمة يظهر في الجسد").

"إذا كنت ترغب في أن ترى عمل عصر الناموس وأن ترى كيف اتبع بنو إسرائيل طريق يهوه، فلا بُدَّ أن تقرأ العهد القديم. أما إذا أردت أن تفهم عمل عصر النعمة، فلا بُدَّ أن تقرأ العهد الجديد. لكن كيف ترى عمل الأيام الأخيرة؟ لا بد أن تقبل قيادة إله اليوم وأن تدرك عمل اليوم لأن هذا هو العمل الجديد الذي لم يسبق أن سجله أحدٌ من قبل في الكتاب المقدس. اليوم اتخذ الله جسدًا وعيَّنَ مختارين آخرين في الصين. إن الله يعمل في أولئك، وهو يواصل عمله على الأرض، ويستكمل عمل عصر النعمة. إن عمل اليوم هو طريق لم يسلكه الإنسان من قبل ولم يره أحدٌ من قبل. إنه عمل لم يُعمَل من قبل؛ فهو أحدث أعمال الله على الأرض، لذلك فإن العمل الذي لم يحدث من قبل ليس تاريخًا، لأن الآن هو الآن، ولم يصبح ماضيًا بعد. لا يعرف الناس أن الله قد عمل عملاً أعظم وأحدث على الأرض وخارج إسرائيل، وأنه قد خرج بالفعل خارج نطاق إسرائيل وخارج نبوات الأنبياء. إنهم لا يعرفون أنه عملٌ جديد وعجيب خارج النبوات، وأنه عملٌ جديد خارج حدود إسرائيل، وأنه عملٌ لا يستطيع الناس أن يدركوه ولا أن يتخيلوه. كيف يمكن للكتاب المقدس أن يشتمل على سجلات صريحة عن هذا العمل؟ مَنْ عساه استطاع أن يسجل كل صغيرة من عمل اليوم دونما حذفٍ قبل أن يحدث؟ مَنْ بوسعه أن يسجل هذا العمل الأكثر عظمة وحكمة الذي يتحدى التقليد في الكتاب القديم البالي؟ إن عمل اليوم ليس تاريخًا، ولهذا، إذا أردتَ أن تسلك طريق اليوم الجديد، فلا بد أن تهجر الكتاب المقدس وأن تتجاوز كتب النبوة أو التاريخ في الكتاب المقدس. حينئذٍ فقط سوف تتمكن من السير في الطريق الجديد بصورة سليمة، وستتمكن من دخول الحالة الجديدة وإدراك العمل الجديد. ... لما كان هناك طريق أسمى، فلماذا تدرس ذلك الطريق المتدني القديم؟ ولما كانت هناك أقوال حديثة وعمل أحدث، فلماذا تعيش وسط سجلات تاريخية قديمة؟ بمقدور الأقوال الحديثة أن تكفيك، وهو ما يُثبِت أن هذا هو العمل الجديد؛ فليس بوسع السجلات القديمة أن تشبعك أو تلبي احتياجاتك الحالية، وهو ما يُثبِت أنها مجرد تاريخ وليست عمل الوقت الراهن. الطريق الأسمى هو العمل الأحدث، ويظل الماضي – بغض النظر عن سمو طريقه – في ظل وجود العمل الجديد يمثل تاريخ أفكار الناس، ويظل يمثل الطريق القديم مهما كانت قيمته كمرجع. يظل الطريق القديم تاريخًا رغم أنه مُسجَّل في "الكتاب المقدس"، كما يظل الطريق الجديد هو طريق الوقت الراهن حتى ولو لم يكن مسجلاً في "الكتاب المقدس". يستطيع هذا الطريق أن يُخلِّصك وأن يغيرك، ذلك لأنه عمل الروح القدس" (من "بخصوص الكتاب المقدس (1)" في "الكلمة يظهر في الجسد").

"الحقيقة التي أودّ أن أوضحها هنا هي كما يلي: ماهية الله وما لديه لا ينفد أبدًا ولا حد له؛ والله هو مصدر الحياة وكل الأشياء، ولا يستطيع مخلوقٌ أن يدرك كنهه. أخيرًا، يجب أن أظل أُذكِّر الجميع: لا تَحِدّوا الله في كُتبٍ أو كلماتٍ أو في أقواله السابقة مرة أخرى أبدًا. ثمة كلمة واحدة فقط يتصف بها عمل الله؛ وهي أنه "جديد"؛ فهو لا يحب أن يسلك طرقًا قديمة أو أن يكرر عمله، بل ولا يريد أن يعبده الناس بتحديده داخل نطاق معين. هذه هي شخصية الله" (من خاتمة "الكلمة يظهر في الجسد").

كلام الله القدير يوضح كل شيء، أليس كذلك؟ الكتاب المقدس هو مجرد سِجل لمرحلتيّ عمل الله في عصر الناموس وعصر النعمة. إنه كتاب تاريخي، ولا يمكنه على الإطلاق أن يمثل كل عمل الله وكلامه. الله هو الخالق، مصدر الحياة البشرية. لقد كان يتحدث ويعمل منذ آلاف السنين، وهو مصدر قوت للبشرية لا ينضب، يقودنا دائمًا قدمًا. كلماته هي ينبوع مياه حية دائمة الجريان. لا يمكن لأي شخص أو شيء أن يعوق عمل الله وكلامه، ناهيك عن التقييد من الكتاب المقدس. لم يتوقف أبدًا عن الحديث أكثر وأداء عمل جديد وفقًا لخطة تدبيره واحتياجات البشرية. أصدر الله يهوه الناموس لإرشاد حياة البشر على الأرض في عصر الناموس، عندما لم يكن هناك الكتاب المقدس على الإطلاق. بشَّر الرب يسوع بطريق التوبة في عصر النعمة وقام بعمل الفداء، متجاوزًا العهد القديم. لقد جاء الله القدير في الأيام الأخيرة ويقوم بعمل الدينونة ابتداءً من بيت الله. لقد فتح الأختام السبعة والدرج، معبرًا عن كل الحقائق التي تطهِّر البشرية وتخلصها كليًا. هذه مرحلة عمل جديدة أكثر سموًا، جرت على أساس عمل الفداء في عصر النعمة. إنه عمل أحدث وأكثر عملية، ولا يمكن أن يكون ظهر مسبقًا في الكتاب المقدس. يمكننا أن نرى من هذا أن عمل الله جديد دائمًا وليس قديمًا أبدًا، ويمضي قدمًا دائمًا، ولا يتكرر أبدًا. عمله الجديد يفوق ما في الكتاب المقدس، يعطي الإنسان مسارًا جديدًا وحتى حقائق أسمى. لذا، لا يمكن أن يقوم إيماننا على الكتاب المقدس وحده، وبالتأكيد لا يمكننا القول إن كل عمل الله وكلماته موجودة في الكتاب المقدس. علينا أن نطلب عمل الروح القدس وأن نواكب خُطى عمل الله، لتلقي القوت ورعاية كلام الله الحالي. تمامًا كما يقول الرؤيا: "هَؤُلَاءِ هُمُ ٱلَّذِينَ يَتْبَعُونَ ٱلْخَرُوفَ حَيْثُمَا ذَهَبَ" (رؤيا 14: 4). هؤلاء العذارى الحكيمات اللواتي يمكنهن حضور عشاء عُرس الخروف، ونوال خلاص الله في الأيام الأخيرة.

يقوم الله القدير بعمل الدينونة في الأيام الأخيرة لثلاثين سنة، وقد عبّر عن ملايين الكلمات. أقواله كثيرة ولا ينقصها شيء. تكشف أسرار الكتاب المقدس إلى جانب كل أسرار خطة تدبير الله ذات الستة آلاف عام، مثل أهدافه في تدبير البشرية، وكيف يفسِد الشيطان البشر، وكيف يخلِّص الله البشرية من قوات الشيطان خطوة بخطوة، وكيف يطهِّر الله البشرية ويجعل الإنسان قديسًا عبر التجارب والتنقية، وأهمية عمل دينونته في الأيام الأخيرة، وأسرار التجسُّد، وأسماؤه، والقصة الحقيقية للكتاب المقدس، وكل أنواع عواقب الناس، والغاية النهائية للبشرية، وكيف يتحقق ملكوت المسيح على الأرض. كما يدين الله القدير ويكشف حقيقة فساد البشر وطبيعتهم الشيطانية المعادية لله. إنه يوضح لنا مسار الهروب من الخطية وخلاص الله الكامل، مثل كيف أتوب بصدق، وكيف نهمل الجسد ونمارس الحق، وكيف نكون أمناء، وكيف نعمل مشيئة الله، وكيف نتقي الله ونحيد عن الشر، وكيف نحقق معرفة الله والخضوع له، ومحبة الله، وأكثر. كلام الله القدير أكثر وفرة وسموًا من كلام الله في عصري الناموس والنعمة، وهي كلها حقائق يجب أن نمتلكها لننال خلاص الله. إنها تفتح أعيننا، وتشبعنا بشكل لا يصدق، وتعطينا مسارًا للممارسة في كل شيء. نجد في كلام الله القدير كل إجابة وحل لجميع معاناتنا وأسئلتنا في إيماننا. "الكلمة يظهر في الجسد" من الله القدير هو الكتاب المقدس لعصر الملكوت، وهو طريق الحياة الأبدية التي وهبها الله للإنسان في الأيام الأخيرة. بأكل كلام الله القدير، وشربه وممارسته، وبالإدانة والتوبيخ من خلال كلامه وفهم بعض الحقائق، يربح شعب الله المختار فهمًا حقيقيًا لله. تُطهَّر شخصياتهم الفاسدة وتتغير بدرجات متفاوتة، وهم في النهاية يهربون من قيود الخطية ويقدمون شهادة لهزيمة الشيطان. هم الغالبون الذين كمَّلهم الله قبل الكوارث. لا يجوز تسجيل اسم الله القدير وعمله وكلماته في الكتاب المقدس، بل الثمر الذي يحققه، وهو النتائج الحقيقية التي يحققها عمل الله القدير وكلماته، وتتمم بالكامل نبوات الكتاب المقدس. هناك مقاطع فيديو وأفلام لشهادات مختار الله على الإنترنت الآن، تشهد للعالم عن ظهور الله القدير وعمله. كلام الله القدير نور عظيم، يلمع من المشرق إلى المغرب، وينير العالم كله. المزيد من الناس من كل أرجاء العالم الذين يحبون الحق، يتقصون الطريق الحق، ويتجهون نحو الله القدير. هذه موجة عظيمة تجتاح العالم ولا يمكن لأي قوة إيقافها. كما يقول الله القدير: "يومًا ما، عندما يعود الكون بأسره إلى الله، فإن مركز عمله في كل الكون سوف يتبع أقوال الله؛ وفي موضع آخر، بعض الناس سينخرطون في مكالمة هاتفية، وبعضهم سيستقل طائرة، وبعضهم سيأخذ مركبًا عبر البحر، وبعضهم سيستخدم عدسات الليزر لاستقبال أقوال الله. الجميع سيكونون عاشقين ومشتاقين، سيأتون جميعًا على مقربة من الله، ويجتمعون حوله ويعبدونه جميعًا – وجميعها ستكون أعمال الله. تذكّر هذا! لن يبدأ الله أبدًا من جديد في مكان آخر. سيحقق الله هذا الواقع: سيجلب جميع الناس من أرجاء الكون أمامه، فيعبدون الله على الأرض، وسيتوقف عمله في الأماكن الأخرى، وسيُجبر الناس على السعي وراء الطريق الحق. سيكون مثل يوسف: يأتي الجميع إليه من أجل الطعام وينحنون له، لأن لديه طعامًا يؤكل. لتجنُّب المجاعة، سيضطر الناس إلى السعي وراء الطريق الحق. سوف يعاني المجتمع الديني بأسره من مجاعة شديدة، ووحده إله اليوم هو نبع الماء الحي، ولديه نبع دائم التدفق ليصنع غبطة البشر، حيث يأتي الناس إليه ويتكلون عليه. هذا هو الوقت الذي ستنكشف فيه أعمال الله، ويتمجّد؛ كل الناس في أرجاء الكون سيعبدون هذا "الإنسان" غير الملحوظ. ألن يكون هذا اليوم هو يوم مجد الله؟ ... يوم مجد الله هو حين يبتهج الملكوت بأسره، وكل مَنْ يأتي إليكم ويسمع أخبار الله السارة سيباركه الله، وهذه البلدان وهذه الشعوب ستتبارك من الله ويعتني بها. لذلك سيكون الاتجاه المستقبلي كما يلي: أولئك الذين يحصلون على أقوال من فم الله، سيكون لهم طريق يمشون فيه على الأرض، وأولئك الذين بدون كلام الله، سواء أكانوا رجال أعمال أم علماء، معلمين أم صناعيين، سيجتازون المشقات حتى في اتخاذهم خطوة واحدة، وسيُجبرون على السعي وراء الطريق الحق. هذا هو ما تعنيه كلمات: "بالحق ستجوب أرجاء العالم؛ وبدون الحق، لن تذهب لأي مكان" (من "المُلْك الألفي قد أتى" في "الكلمة يظهر في الجسد"). عصر الملكوت هو عصر الكلمة. يستخدم الله كلامه ليُخضِع البشرية ويطهِّرها ويخلِّصها، وقد كمَّل مجموعة من الغالبين. يُظهر هذا بشكل كامل سلطان كلام الله وقوته. لكن العالم الديني يتمسك بالكتاب المقدس، رافضًا قبول دينونة الله القدير وتطهيره. هؤلاء الناس عالقون في حياتهم القديمة من الخطية والاعتراف ثم الخطية ثانيةً، وقد أُقصوا بالفعل خلال عمل الله، ليقعوا في الكوارث حيث والبكاء وصرير الأسنان. ما زالوا ينتظرون أن يأتي الرب على سحابة ويختطفهم إلى ملكوت السماوات للحياة الأبدية. أليس هذا محض تمني؟ كما قال الرب يسوع: "فَتِّشُوا ٱلْكُتُبَ لِأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ ٱلَّتِي تَشْهَدُ لِي. وَلَا تُرِيدُونَ أَنْ تَأْتُوا إِلَيَّ لِتَكُونَ لَكُمْ حَيَاةٌ" (يوحنا 5: 39-40). أولئك الذين يتشبثون بالكتاب المقدس لن يربحوا الحق أو الحياة. وحدهم الذين يؤمنون بالمسيح، ويتبعون المسيح ويخضعون له سيربحون الحق والحياة. مسيح الأيام الأخيرة، الله القدير، يعبِّر الآن عن الحقائق لتطهير البشرية وخلاصها بالكامل. إذا كنا نريد الحق والحياة، علينا أن نتجاوز الكتاب المقدس ونواكب خطى الله، نقبل الله القدير ونخضع لدينونته وتطهيره. هذه هي الطريقة الوحيدة للهروب من الخطية ونوال خلاص الله الكامل، والطريقة الوحيدة ليحمينا الله خلال الكوارث، ولدخول ملكوته. أولئك الذين لن يتركوا الكتاب المقدس، لكنهم عالقون في عمل الله وكلماته السابقة، الذين يرفضون قبول طريق الحق الذي منحه الله لنا في الأيام الأخيرة، سيفوتون تمامًا عمل الله لخلاص البشرية بالكامل، ولا يمكن إلا أن يقعوا في الكوارث ويعاقَبوا. كما يقول الله القدير: "أن عمل الله لا ينتظر أبدًا من يتخلّفون عن اللحاق به، وشخصية الله البارة لا تُظهر أية رحمة لأي إنسان" (من "المسيح يعمل عمل الدينونة بالحق" في "الكلمة يظهر في الجسد").

دعونا نختتم بمقطع آخر من كلمات الله القدير: "مسيح الأيام الأخيرة يهب الحياة، وطريق الحق الأبدي. هذا الحق هو الطريق الذي يستطيع الإنسان من خلاله أن يحصل على الحياة، وهو السبيل الوحيد الذي من خلاله يعرف الإنسانُ اللهَ ويتزكَّى منه. إن لم تَسْعَ نحو طريق الحياة الذي يقدمه مسيح الأيام الأخيرة، فلن تنال أبدًا تزكية يسوع، ولن تكون أهلاً لدخول ملكوت السموات، لأنك ستكون حينها ألعوبة وأسيرًا للتاريخ. أولئك الذين تتحكم فيهم الشرائع والحروف والذين يكبّلهم التاريخ لن يتمكّنوا مطلقًا من بلوغ الحياة ولن يستطيعوا الوصول إلى طريق الحياة الأبدي، فكل ما لديهم ليس إلا ماءً عكرًا تشبّثوا به لآلاف السنين، وليس ماء الحياة المتدفق من العرش. أولئك الذين لا يرويهم ماء الحياة سيبقون جثثًا إلى الأبد، ألعوبة للشيطان وأبناء للجحيم. كيف لهم حينذاك أن يعاينوا الله؟ لو كان كل ما تفعله هو محاولة التشبث بالماضي، والإبقاء على الأشياء كما هي بالوقوف جامدًا، وعدم محاولة تغيير الوضع الراهن وترك التاريخ، أفلا تكون دائمًا ضد الله؟ إن خطوات عمل الله هائلة وجبارة كالأمواج العاتية والرعود المُدوّية، لكنك في المقابل، تجلس وتنتظر الدمار دون أن تحرك ساكنًا، لا بل تتمسّك بحماقتك دون فعل شيء يُذكَر. بأي وجهٍ – وأنت على هذه الحال – يمكن اعتبارك شخصاً يقتفي أثر الحَمَل؟ كيف تبرر أن يكون الله الذي تتمسك به إلهًا متجدّدًا لا يشيخ مطلقًا؟ وكيف يمكن لكلمات كُتُبِكَ العتيقة أن تَعْبُر بك إلى عصرٍ جديدٍ؟ وكيف لها أن ترشدك في السعي نحو تتبّع عمل الله؟ وكيف لها أن ترتقي بك إلى السماء؟ ما تمسكه في يديك ليس إلا كلمات لا تستطيع أن تقدّم لك سوى عزاءٍ مؤقتٍ، وتفشل في إعطائك حقائق قادرة أن تمنحك الحياة. إن الكتب المقدسة التي تقرؤها لا تقدر إلا أن تجعلك فصيح اللسان، لكنها ليست كلمات فلسفية قادرة أن تساعدك على فهم الحياة البشرية، ناهيك عن فهم الطرق القادرة على الوصول بك إلى الكمال. ألا تعطيك هذه المفارقة سببًا للتأمّل؟ ألا تسمح لك بفهم الغوامض الموجودة فيها؟ هل تستطيع أن تقود نفسك بنفسك لتصل السماء حيث تلقى الله؟ هل تستطيع من دون مجيء الله أن تأخذ نفسك إلى السماء لتستمتع بسعادة العِشرَة معه؟ أما زلت تحلم حتى الآن؟ أشير عليك إذاً أن تنفض عنك أحلامك، وأن تنظر إلى مَنْ يعمل الآن، إلى مَنْ يقوم بعمل خلاص الإنسان في الأيام الأخيرة. وإن لم تفعل، فلن تصل مطلقًا إلى الحق ولن تنال الحياة" (من "وحده مسيح الأيام الأخيرة قادر أن يمنح الإنسان طريق الحياة الأبدية" في "الكلمة يظهر في الجسد").

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.

محتوى ذو صلة

هل يعود الرب حقًا على سحابة؟

نرى كارثة تلو الأخرى والأوبئة تنتشر بالمسكونة. كان المؤمنون ينتظرون بتحرُّق أن يعود الرب على سحابة ويرفعهم إلى السماء، ليخلصهم من هذا...

من هو الإله الحق؟

يؤمن معظم الناس في هذه الأيام بوجود إله. يؤمنون بالإله الذي في قلوبهم. وبمرور الوقت، صار الناس في أماكن مختلفة يؤمنون بآلهة كثيرة مختلفة،...