تطبيق كنيسة الله القدير

انصت إلى صوت الله ورحّب بعودة الرب يسوع!

نرحب باتصال جميع الباحثين عن الحق

اتبعوا الحمل ورنموا ترنيمات جديدة

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

مساحة الخط

عرض الصفحة

0 نتيجة (نتائج ) البحث

لا توجد نتائج

التجسيد الحقيقيّ لسلطان الخالق

سرعة

التجسيد الحقيقيّ لسلطان الخالق

 

 

 

I

مصير الإنسان والكون متشابكان بإحكام

مع سيادة الخالق.

هما مرتبطان ارتباطًا وثيقًا بسلطانه وكلّ ما ينظمه.

ومن خلال قوانين كلّ شيء، يفهم الإنسان

قوة سيادته وترتيباته،

مع كلّ ما يسيطر عليه وما ينظّمه.

ومن خلال قوانين البقاء، ومن خلال مصائر كلّ الأشياء،

يعرفُ الإنسان كيف يحكم الله كلّ شيء.

قوته هي العليا.

لا يمكن لأيّ مخلوق انتهاك سيادةِ الله.

ولا لأيّ قوّة تغيير ما هو مقدّر من الله.

إنّه من خلال قوانينه تستمر الحياة وتتكاثر عصرًا بعد عصر.

هذه هي الحقيقة، هذه هي حقيقة،

هذه هي حقيقة سلطانه.

 

II

ومن خلال دورات حياة كلّ الأشياء، يرى الإنسان بالفعل

كلّ ترتيبات الله وكيف تتعدّى

كلّ القوانين الدنيوية، وتتغلب على كلّ القوى الأخرى.

ومن خلال قوانين البقاء، ومن خلال مصائر كلّ الأشياء،

يعرف الإنسان كيف يحكم الله كلّ شيء.

قوته هي العليا.

لا يمكن لأيّ مخلوق انتهاك سيادة الله.

ولا لأيّ قوّة تغيير ما هو مقدّر من الله.

إنّه من خلال قوانينه تستمر الحياة وتتكاثر عصرًا بعد عصر.

هذه هي الحقيقة، هذه هي حقيقة،

هذه هي حقيقة سلطانه.

 

III

مع أن الإنسان يرى من خلال القوانين الشيئيّة

حكم الله وتنسيقه لكلّ الأشياء،

كم من الناس يفهمون مبدأ حكمه للكون؟

كم منهم قادرون على معرفة سيطرته على مصيرهم والخضوع لها؟

من يمكنه حقًا أن يفهم أنّ مصير الإنسان كلّه في يده؟

ومن خلال قوانين البقاء، ومن خلال مصائر كلّ الأشياء،

يعرف الإنسان كيف يحكم الله كلّ شيء.

قوته هي العليا.

لا يمكن لأيّ مخلوق انتهاك سيادة الله.

ولا لأيّ قوّة تغيير ما هو مقدّر من الله.

إنّه من خلال قوانينه تستمر الحياة وتتكاثر عصرًا بعد عصر.

هذه هي الحقيقة، هذه هي حقيقة،

هذه هي حقيقة سلطانه.

 

من "الكلمة يظهر في الجسد"

 

السابق:يجب على خليقة الله أن تطيع سلطانه

التالي:موقف أيوب من بركات الله