145 تظهر حكمة الله حسب مؤامرات الشيطان

البيت الأول

بالرغمِ مِنْ فسادِ البشريةِ،

أو مدى إغواءِ الحيةِ،

يهوه لم يزلْ حكيمًا، لِذا

صنعَ عملًا جديدًا منذُ خَلْقِ العالمْ.

لمْ تُكررْ قطْ أيٌ من خُطواتِهِ.

لمْ تُكررْ قطْ أيٌ من خُطواتِهِ.


القرار

اللهْ لم يُهزمْ قطْ في حربِهْ مع الشيطانِ.

لمْ يُهزمْ اللهْ الحكيمْ قطْ.

فهو يعرف دواخلَ مكائدِهِ،

وتظهرْ حكمتُهُ حسبْ مكائدِهِ.


البيت الثاني

ينفذُ الشيطانُ مكائدًا.

يُفسِدُ البشريةَ دائمًا

عملُ الشيطانِ، لكنْ اللهْ يهوه

يعملُ دائمًا بحكمتِهِ هو.

لم يخفقْ أو يُوقِفْ عملَهُ قطْ،

منْ الخلقْ حتى الآنْ لم يُوقِفْ عملَهُ قطْ.


القرار

اللهْ لم يُهزمْ قطْ في حربِهْ مع الشيطانِ.

لمْ يُهزمْ اللهْ الحكيمْ قطْ.

فهو يعرف دواخلَ مكائدِهِ،

وتظهرْ حكمتُهُ حسبْ مكائدِهِ.

البيت الثالث

قد سمحَ اللهُ في جميعْ عملِهِ

بالرغمِ من فسادِ البشريةِ

أن تنالَ خلاصَهُ، ترى حكمتَهْ

وسلطانَهْ وقوتَهْ، بل وسيسمحْ لها

أخيرًا برؤيةْ شخصيتَهْ البارةْ:

ليعاقبَ الأشرارْ ويكافئ الأبرارْ.

شخصيتَهُ البارةْ!


القرار

اللهْ لم يُهزمْ قطْ في حربِهْ مع الشيطانِ.

لمْ يُهزمْ اللهْ الحكيمْ قطْ.

فهو يعرف دواخلَ مكائدِهِ،

وتظهرْ حكمتُهُ حسبْ مكائدِهِ.

قنطرة

هو يُخضعُ كلَ ما في السماءِ لسلطانِهِ،

ويجعل كل ما على الأرض يستريح تحت قدميه

الأشرار مضايقو البشر

سيحلْ عليهِمْ توبيخُهُ.

سترى السماء والأرض قدرتَهُ، حكمتَهُ،

بل وحقيقتَهُ!


القرار

اللهْ لم يُهزمْ قطْ في حربِهْ مع الشيطانِ.

لمْ يُهزمْ اللهْ الحكيمْ قطْ.

فهو يعرف دواخلَ مكائدِهِ،

وتظهرْ حكمتُهُ حسبْ مكائدِهِ.


من "يجب عليك أن تعرف كيف تطوَّرت البشرية حتى يومنا هذا" في "الكلمة يظهر في الجسد" بتصرف‎‎

السابق: 144 أهميةُ اسمِ اللهِ

التالي: 146 اسم الله سيتعظّم بين الأمم

كيف يمكن لنا نحن المسيحيون أن نتحرَّر من رباطات الخطية ونتطهَّر؟ لا تتردد في الاتصال بنا لتجد الطريق.
تواصل معنا عبر واتساب
تواصل معنا عبر Messenger

محتوى ذو صلة

165 لا أحدَ يدري بوصولِ اللهِ

لا أحد يدري بوصول الله،لا أحد يرحّب به.وما زاد، أنّ لا أحد يعرف كلّ ما سيفعله.Iتظلّ حياة الإنسان ثابتةً؛نفس القلب، والأيّام المعتادة.يحيا...

170 شهادةُ حياة

1قد يُقبض عليَّ بسبب تقديم الشَّهادة لله،وأعرف في قلبي أنَّ هذه المعاناةهي مِن أجل البر.لو ذهبت حياتي كشرارةٍ في غمضة عينٍ،سأظلُّ أفتخر...

إعدادات

  • نص
  • مواضيع

ألوان ثابتة

مواضيع

الخط

حجم الخط

المسافة بين الأسطر

المسافة بين الأسطر

عرض الصفحة

المحتويات

بحث

  • ابحث في هذا النص
  • ابحث في هذا الكتاب